غلوبيسك

هو مركز أبحاث عالمي موجود في براتيسلافا ملتزم بتعزيز الأمن والازدهار والاستدامة في أوروبا والعالم. وهو منظمة مستقلة لا تنتمي لأي حزب وغير حكومية ذات هدف رئيسي وهو تشكيل النقاش العالمي من خلال إجراء أنشطة بحثية وإجراء التواصل بين الخبراء الرئيسيين في السياسة الخارجية والأمنية. تسعى المنظمة إلى خلق تأثير يعكس قيمها لترتيب ليبرالي وديمقراطي في العالم عبر الأطلسي ومن خلال إشراك صانعي السياسة البارزين وكبار القادة من مختلف القطاعات في مبادرات سياستها. ينشر المركز تحليلات منتظمة بالإضافة إلى أوراق السياسات والمنشورات التي تستجيب للتحديات الحالية الناشئة في المجال السياسي ضمن خمسة مجالات:

الدفاع، الأمن، الديمقراطية والمرونة، الاقتصاد ومستقبل أوروبا والتكنولوجيا يمكن العثورعلى مزيد من المعلومات من هنا:

www.globsec.org

مشروع مكافحةالتطرف (CEP )

هو منظمة دولية غير حزبية وغير ربحية تهدف إلى مواجهة تهديد الأيديولوجيات المتطرفة وتعزيز القوى الديمقراطية التعددية. تتعامل مع التطرف بجميع أشكاله بما في ذلك التطرف الإسلامي /الإرهاب/ وكذلك تطرف الجناحين اليميني واليساري. تحقيقا لهذه الغاية، تمارس المنظمة ضغطا على شبكات  الدعم المادي والمالي للمنظمات المتطرفة والإرهابية من خلال البحوث والدراسات، وتعمل ضد الروايات المتطرفة والإرهابية وتكتيكات تجنيدها عبر الإنترنت، كما تقوم بتطوير ممارسات جيدة لإعادة إدماج المتطرفين والإرهابيين، والترويج لأنظمة وقوانين فعالة. بالإضافة إلى مكاتبها في الولايات المتحدة، لدى المنظمة  مكاتب وكيان

قانوني منفصل خاص بمشروع التطرف المضاد(مكافحة التطرف) في ألمانيا/برلينGMBH وتحافظ على تمثيلات في بروكسل. يقود أنشطة المنظمة مجموعة دولية من السياسيين السابقين وكبار المسؤولين الحكوميين   والدبلوماسيين، وتدعم المنظمة صناع السياسة  في تطوير قوانين وأنظمة فعالة لمنع ومكافحة التطرف والإرهاب، لاسيما في مجال مكافحة التمويل الإرهابي. يمكن العثور على مزيد من المعلومات هنا:  www.counterextremism.com

فريق البحث:

أندريا مارينكوفيتش، زميلة أبحاث مبتدئة، المعهد السياسي  /غلوبيسك/ فيكتور سوزك، زميل باحث في المعهد السياسي/ غلوبيسك/

مارتينا فالوشياكوفا، زميلة أبحاث خارجية معهد سياسات GLOBSEC

الاستشاريون:

 Egdūnas Račius، أستاذ الدراسات الإسلامية، جامعة فيتوتاسما غنوس، كاوناس، ليتوانيا

Kacper Rekawek: زميل أبحاث خارجي، المعهد السياسي غلوبيسك

فريق البحث مستقل تماما في تنفيذ المشروع ولديه مسؤولية تحريرية عن جميع الآراء والأفكار الواردة هنا.

مقدمة:

هل سيحظى الإسلام السياسي كما قدمته جماعة الإخوان المسلمين بمساحة للنجاح في البلدان التي يسكنها مسلمون أصليون، وهل سيختلف نجاحه وفقا لأشكال التدين الإسلامي في هذه البلدان، والتكوين المؤسسي للمجتمعات الإسلامية ومستوى الاندماج أو التمييز أو الوجود من القوى الإسلامية الراديكالية؟ بدأت GLOBSEC بمشروع مكافحة التطرف (CEP)، وأنشطة أوروبا الوسطى والشرقية للإخوان المسلمين، للمساعدة في الإجابة على هذه الأسئلة والمزيد في خمسة بلدان من وسط وشرق أوروبا: البوسنة والهرسك، جمهورية التشيك، مقدونيا الشمالية، بولندا، وصربيا. يشكل كل منها مشهدا مختلفا للمجتمعات الإسلامية والمنظمات الدينية التي تمثلها، وتمثل الدراسات حالة متميزة لرسم خريطة لأنشطة حركة الإخوان ونجاحها وفشلها بمرور الوقت. وضع التقريران السابقان ضمن هذا المشروع منهجية لهذا المسعى وقاموا بتفصيل حالات ثلاث دول (جمهورية التشيك وبولندا وصربيا)، ويركز هذا التقرير على المنظمات في بلدين إضافيين، هما شمال مقدونيا والبوسنة والهرسك. البلدان التي شملها التقرير السابق لديها اتجاهات معينة لها أوجه تشابه في جميع البلدان الخمسة. ومع ذلك، لا يمكن قول الشيء نفسه عن حالة الأوساط الإسلامية في البلدين في قلب هذا التقرير. تتعرض المجتمعات المسلمة في شمال مقدونيا لمجموعة متنوعة وغنية من التأثيرات، وهناك بعض الإسلاميين الذين اختفوا مع مرور الوقت، والبعض الآخر جاءوا من تركيا. الحالة في البوسنة والهرسك من ناحية أخرى، تختلف اختلافا كبيرا نظرا لتاريخها الطويل في الانفتاح على جماعة الإخوان المسلمين، على الرغم من أن الانفتاح لم يكن ناجحا جدا أو مباشراً. ومع ذلك، لا تزال هذه الحركة تشكل إلهاماً لشريحة معينة من السكان المسلمين المحليين، وفي ختام التقرير يوجد ملخص للمجموعات الأربعة التي كشف عنها البحث في جميع البلدان الخمسة في قلب هذا المشروع،  والتي تم تنظيمها في فئات واسعة. تمثل كل فئة تصنيفا مختلفا في طريقة عملها وأهدافها،  والأهم من ذلك صلاتها بالإخوان المسلمين. الأولى هي المنظمات الطلابية والشبابية، وفي معظم الحالات،  تم إنشاء هذه المنظمات منذ عقود وبدأت تدريجيا في احتلال مساحة هامشية في المجتمعات الإسلامية حيث يعمل قادتها بعيدا عن المشهد. الفئة الثانية من المنظمات هي المجموعات الرئيسية ولديها أوسع نطاق، ومع ذلك،  فإن هذه الجماعات “انغمست في المياه الإسلامية” لفترة وجيزة فقط في مرحلة ما من ماضيها من خلال الاتصال بالمؤسسات التي تتخذ من الغرب مقرا لها والتي يُفترض أنها مرتبطة بالإخوان المسلمين. تحتوي الفئة الثالثة على العديد من النشطاء السياسيين المنظمين بشكل فضفاض ومنظمة الشباب،  وجميعهم يدعمون بشكل علني نظام الإخوان المسلمين في مصر،  ولا سيما ما يسمى الربيع العربي في مصر في 2011-2013،  أو يستلهمون من أيديولوجيي الإخوان المسلمين،  ويحافظون على الروابط معهم ومع مؤسساتهم في بروكسل. تشمل الفئة الأخيرة المنظمات التي تقترب ببطء من مجال الإسلام السياسي بمساعدة جهات فاعلة غير جماعة الإخوان المسلمين.

مقدونيا الشمالية:

وفقا للتعداد الأخير الذي تم إجراؤه في عام 2002،  فإن ثلث سكان مقدونيا الشمالية مسلمون. (1)

 وهم مقسمون أيضا بحسب العرق،  والعرق الأكبر بينهم من الألبان (25 ٪)،  يليهم الأتراك،  البوشناق، وتوربيشي. 2

ومع ذلك،  تعتبر هذه المعلومات قديمة بالنسبة للكثيرين، مما يشير إلى أن السكان الحاليين من المسلمين في مقدونيا الشمالية يكونون ما بين 36.6٪ 3 و 43.6٪ 4. السلطة الدينية الرئيسية للمسلمين في مقدونيا الشمالية هي الجماعة الدينية الإسلامية (мак. Исламска верска заедница، alb. Bashkësisë Islame، IVZ). تم إنشاء IVZ في عام 1991 واعترفت بها الحكومة في عام 1994. ويدعو الموقع الرسمي لـ IVZ ينشر إلى السلام بقوة،  وقد شجب في السابق الإجراءات المتطرفة في مقدونيا الشمالية.

 تواجد الإخوان المسلمين في مقدونيا الشمالية:

 على غرار صربيا، هناك فجوة كبيرة في الأبحاث الأكاديمية والسياسية التي تركز على وجودالإخوان المسلمين كحركة للإسلام السياسي في البلاد. [7) ومع ذلك، ومن خلال البحث الذي أجري لهذه الدراسة بشأن الشمال والمنظمات المقدونية المرتبطة بشبكة الإخوان المسلمين،  وُجد أن إحداها عضو في منتدى المنظمات الشبابية والطلابية الإسلامية الأوروبية (FEMYSO). تسمى المنظمة Forumi Rinor Islam (المؤتمر الإسلامي للشباب،  FRI)،  ومقرها في تيتوفو. 8 وقد حضر ممثلوها أحداث ومؤتمرات FEMYSO،  وانتخبوا أعضاء في فريق قيادة FEMYSO

 9 وتوصف FRI بأنها منظمة شبابية غير حكومية،  تأسست عام 2000 نتيجة لنشاط وإرادة الشباب. 10 وتتمتع المنظمة بحضور على الإنترنت عبر موقع إلكتروني وصفحات على وسائل التواصل الاجتماعي،  بما في ذلك قناة على YouTube وصفحة Facebook مع أكثر من 5000 متابع و Instagram مع 1700 متابع. 11تتحكم FRI أيضا في مجال ويب قديم لا يتم استخدامه حاليا ولا يمكن الوصول إليه. 12

على عكس عضو FEMYSO من البوسنة والهرسك،  AKOS،  يحتوي موقع FRI على بعض المقالات حول موضوع جماعة الاخوان المسلمين. الغالبية العظمى من تلك المقالات،  حوالي 15 مقالا،  مؤرخة بين عامي 2012 و 2016 وتغطي الأحداث المحيطة بالإخوان المسلمين في مصر. (13) مقابلة واحدة مع انتصار خريجي،  رئيسة FEMYSO وابنة زعيم حزب النهضة التونسي 14 الزعيم راشد الغنوشي،  هو أيضا على الموقع،  على الرغم من عدم ذكر الإسلام السياسي أو الإخوان. 15 كما يعرض موقع FRI مقالا واحدا فقط عن حياة وعمل مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا. 16 

 تدور أنشطة FRI بشكل أساسي حول التعليم والمساعدات الإنسانية،  كما يتضح من مخرجاتها على وسائل التواصل الاجتماعي. تقدم المنظمة دورات تدريبية متعددة للشباب حول موضوعات الصحة والتعليم،  17 وتقدم جوائز مثل “العالم الشاب لهذا العام”، وذلك خلال احتفالها السنوي برأس السنة الهجرية. يتم جمع الأموال للأغذية ومنتجات النظافة للأسر المحتاجة في جميع أنحاء مقدونيا الشمالية. لا توجد معلومات متاحة تحت علامة التبويب “النشاط” على موقعها على الإنترنت. فيما يتعلق بمعالجة الموضوعات السياسية،  فقط مناشدات لمنظمي موكب LGBT Pride والشباب فيها.

تم العثور على مقدونيا،  التي تدعو إلى وضع حد للممارسات التي تؤدي إلى “عدم توازن المكونات الأخلاقية”. 20 في حين أن الجبهة الشبابية الإسلامية ليست مرتبطة رسميا بأي حزب سياسي في مقدونيا الشمالية،

 واقترح الخبراء أن تعمل المنظمة بشكل عام في مجال الإسلام السياسي. وفي أغسطس 2011 اجتذب مؤتمر نظمته الجبهة الشبابية للإسلام بعنوان “الإسلام في أوروبا (الخطر أو الخلاص) اهتماما عاما كبيرا بسبب صلاته المشتبه بها بالتطرف الإسلامي،  حيث كان المتحدث الضيف هاني رمضان شقيق طارق رمضان وحفيد حسن البنا. 22

أعربتIVZ في مقدونياالشمالية عن مخاوفها بشأن هذه الأحداث لأنها تعتقد أن مشاركة المنظمات غير الحكومية في تنظيم اجتماعات ومحاضرات دينية وكذلك أنشطة جمع التبرعات تعني تدخلا في الشؤون الدينية،  وهي مسؤولية المجتمع. 23

من المثير للاهتمام ملاحظة أنه لا يوجد أي ذكر لهذا المؤتمر في حسابات FRI الحالية على وسائل التواصل الاجتماعي،  باستثناء التسجيل على قناتها على YouTube . 24

علاوة على ذلك،  فإن أحدث المنشورات المتاحة تعود إلى ثماني سنوات،  مما قد يدل على نأي المنظمة بنفسها عن هذا الحدث الماضي وانعكاساته. أشار أحد الخبراء الذين تمت مقابلتهم إلى أن FRI تتمتع حاليا بسمعة طيبة وأن التنظيم غير مرتبط بجماعة الإخوان المسلمين. 25

بالإضافة إلى ذلك،  جذبت منظمة Legis، وهي منظمة غير حكومية في شمال مقدونيا، الانتباه بسبب مشاركة ياسمين ريديبي،  الرئيس السابق للمجموعة وزوجة الرئيس الحالي،  في أسطول الحرية في غزة في عام 2010،  مما أثار الجدل حول صلاتها المحتملة مع الأخوان المسلمين. 26 تعمل LEGIS منذ عام 2009، على المستويين الوطني والدولي، بما في ذلك البوسنة والهرسك وغزة والصومال وميانمار وسوريا واليونان، وذلك  من خلال جمع وتقديم المساعدات للتخفيف من آثار الكوارث الطبيعية، كالفيضانات ومساعدة المهاجرين واللاجئين. 27

تأتي اتصالات الإخوان المسلمين من خلال اثنين من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين المصريين، الدكتور محمد البلتاجي والدكتور حازم فاروق، اللذان اعتقلا على متن سفينة الأسطول واحتجزا في سجن إسرائيلي في أعقاب غارة الكوماندوز الإسرائيلي على السفينة. 28

وقد أنكر Redžepi،  الذي كان على متن سفينة الأسطول مافي مرمري،  أن تكون له صلات بجماعة الإخوان المسلمين،  مشيرا إلى أنه شخص بارز يهتم بالشؤون الإنسانية كان ينوي شحن المساعدات الإنسانية التي يديرها “نشطاء حقوق الإنسان”. 29

وبعيدا عن التكهنات،  لم يتم العثور على مؤشرات إضافية لإثبات مزاعم وجود صلات بجماعة الإخوان المسلمين.

التأثيرات الخارجية

على الرغم من عدم وجود مؤشرات على وجود جماعة الإخوان المسلمين في مقدونيا الشمالية،  فقد تم الاستشهاد بوجود جهات أجنبية أخرى لها تأثير كبير على السياقات السياسية والدينية في البلاد. وفي جميع المحادثات، ثبت أن لتركيا وحزب العدالة والتنمية أنه تأثير كبير في مقدونيا الشمالية. على غرار صربيا،  يوصف تأثير تركيا بأنه مؤسسي ومنهجي. 30

ذكر أحد الذين تمت مقابلتهم أن TİKA (31) دائما حاضرة في خلفية التطورات المهمة في مقدونيا الشمالية.هذا يمكن تفسيره بسبب العلاقات مع تركيا بما فيها التأثيرات التاريخية والثقافية للإمبراطورية العثمانية في البلقان، وخاصة مقدونيا الشمالية، بالإضافة إلى وجود نسبة جديرة بالملاحظة من الأتراك بين السكان. بالإضافة إلى ذلك،  فإن الصلات الشخصية للسكان المقدونيين بتركيا واضحة للعيان – فالكثير من الألبان لديهم أقارب وأصدقاء في تركيا،  والعديد منهم تلقوا تعليمهم في تركيا. 34 على سبيل المثال،  تمول تركيا إعادة بناء المساجد في مقدونيا الشمالية،  مثل مسجد علي باشا التاريخي الذي يعود تاريخه إلى القرن السادس عشر في أوهريد. 35 بالإضافة إلى ذلك، تتبرع تركيا بالمال للحيوانات المستخدمة في القربان السنوي، وهذا لأن IVZ قامت بجعل التبرعات محدودة، وقد ساعد ذلك في إعلاء السمعة الجيدة لتركيا في مجتمعات مقدونيا الشمالية. كما يُزعم أن نفوذ تركيا مرتبط بتأسيس حزب بيسا السياسي؛ وهو حزب سياسي ألباني يميني يعمل منذ عام 2014،  فازت حركة بيسا بأربعة مقاعد في البرلمان المقدوني في انتخابات عام 2020. 37

وفقا لعدة روايات،  تتمتع بيسا بخلفية إسلامية، وتمولها دول أجنبية،  ولا سيما تركيا. 38 بينما تنفي قيادة بيسا وجود روابط مباشرة، لديها محررون معروفون لمنافذ إعلامية موالية لأردوغان ويتبعون خط أردوغان بشكل علني. 39

وأثناء حشد الأصوات على مستوى المجتمع،  كانوا يستحضرون “بطاقة أردوغان”،  ولكن بين النخب وعلى المستوى الوطني،  كان خطابهم يدور حول الخطوط العرقية و “الترويج للقضايا والقيم الألبانية”. 41 ولزيادة نفوذها، تحافظ تركيا على علاقات جيدة مع الأقلية القومية التركية في مقدونيا الشمالية، بالإضافة إلى المجموعة المسلمة المقدونية الصغيرة Torbeši بسبب تشابه آرائهم السياسية المحافظة. وكما ذكر في القسم الأول من التقريريعتبر الألبانيون الأصليون هم التعداد الأكبر للمسلمين في البلاد ولهم ثقل سياسي ومجتمعي بارز. اقترح شركاء المقابلة في هذا التقرير أن تركيا تعتزم استخدام هذا التأثير كجزء من هدفها الاستراتيجي المتمثل في العثمانية الجديدة. 43 وفي نفس السياق،  ذُكر أنه في الفترة ما بين 2011-2014،  نظمت تركيا أكاديميات سياسية للشباب في أنقرة،  بما في ذلك مقدونيا الشمالية،  حيث كان أعضاء آخرون من حزب العدالة والتنمية حاضرين. 44 هذا الجدول الزمني موازٍ لمزاعم حول تعبئة حزب العدالة والتنمية لشباب الإخوان المسلمين،  مما يشير إلى أن الوقت قد حان للانضمام إلى حزب بيسا السياسي،  مع ذلك،  لم تستخدم خطاب الإسلام السياسي في خطابها السياسي العام،  ولكنها تدعو إلى “إعادة تقوية العلاقات” مع مقدونيا الشمالية لكسب المزيد من الحقوق والاحترام للألبان في البلاد،  حيث غالبا ما يتم تقويضهم أو إهمالهم.

 حزب بيسا مرتبط أيضا بدار النشر Logos-A،  47 وذلك لأنها نشرت كتبا لحسن البنا ويوسف القرضاوي،  من بين العديد من المؤلفين الآخرين.48 هذه الكتب تُرجمت بشكل حصري تقريبا إلى الألبانية، على سبيل المثال،  تم العثور على إعلانات لكتاب القرضاوي بعنوان الحلال والحرام في الإسلام على صفحة Logos-A على Facebook. 50

نظرا لارتباطها ببيسا،  يُزعم أن شركة Logos-A تعرضت للهجوم من قبل الأحزاب السياسية الأخرى في مقدونيا،  وتحديدا VMRO-DPMNE51،  لأنها نشرت كتبا وألهمت حركة فكرية جديدة في السياسة. 52

أكد أحد المحاورين الخبراء على وجود روابط بين بيسا وLogos-A،  مما يشير إلى أن تيارا واحدا داخل بيسا يركز بشدة على التطورات الأيديولوجية من خلال الكتب والتعليم بينما يتعاطف في نفس الوقت مع رئيس الوزراء التركي السابق داود أوغلو ولديه علاقات شخصية قوية مع أفراد من قطر.

كما تم تسليط الضوء على وجود حركة غولن،  التي كانت في صراع مع حكومة أردوغان،  في المقابلات المتعلقة بمقدونيا الشمالية. يتواجد أتباع غولن بشكل أساسي في قطاع التعليم من خلال مدارس مثل كلية يحيى كمال في سكوبي،  والتي تم تهديدها بالإغلاق في أغسطس 2016 بسبب صلاتها بحركة غولن. 54

 كشفت رواية شخصية لأحد الأشخاص الذين أجريت معهم المقابلات عن مزاعم بأن تركيا حرضت على اضطهاد أعضاء حركة غولن في مقدونيا الشمالية مقابل التأثير على قبول الحزب السياسي الصاعد بيسا في الائتلاف مع حزب VMRO-DPMNE الحاكم آنذاك. 55

بالإضافة إلى ذلك،  يُعتقد أن Logos-A يرتبط بقوة بحزب بيسا،  مما يشير بشكل ثانوي إلى روابط مع حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

وقد لوحظ أن “الاضطراب الداخلي في تركيا ينعكس دائما على مقدونيا الشمالية سياسيا”. وقد تم تأكيد هذا الشعور في جميع المقابلات،  مما أدى إلى زيادة النقاش حول حساسية مقدونيا. وقد وصف ذلك بأنه ذو أهمية قصوى،  حيث يقترح أن “هناك قتال من أجل الخلافة الجديدة يحدث في العالم الآن”،  في إشارة إلى العلاقات بين تركيا ودول الخليج. 58

من المهم ملاحظة أنه عند هذا أوضح الشخص الذي تمت مقابلته أنه،  من وجهة نظرهم،  أن حزب العدالة والتنمية هو نفس جماعة الإخوان المسلمين التركية59

أشارت كل من المقابلات والأدبيات إلى أن التأثيرات الأجنبية الأخرى قد شقت طريقها إلى مقدونيا الشمالية،  من المملكة العربية السعودية وقطر والكويت والإمارات العربية المتحدة – تم إدراجها جميعا على أنها مؤثرة بطريقة ما،  على الرغم من أن تأثيرها أقل بكثير من تركيا. في كثير من الأحيان،  يتم نقل هذه التأثيرات من خلال الوعظ من مختلف الأئمة الذين تلقوا تعليمهم في هذه البلدان. 60 على الرغم من أن التأثيرات من دول الخليج أكثر سرية،  ومن الصعب متابعة المال لمعرفة أين تنتهي،  إلا أن الهندسة المعمارية بعض المساجد في جميع أنحاء مقدونيا الشمالية هو مؤشر قوي. 61 وتظهر زيادة في “الوهابيين الملتحين”،  الذين يتلقون دعما ماليا من المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة،  في قرى توربيشي. وكان الأحباب والجمعيات الخيرية،  مثل الوقف الإسلامي،  موضوع نقاش منذ تسعينيات القرن الماضي. 63 دخل المتطرفون الإسلاميون الأصوليون إلى غرب البلقان لأول مرة خلال الحروب الأهلية في التسعينيات،  مما أدى إلى إقامة صلة مع الخليج. 64 اليوم،  تعتبر روابط مقدونيا الشمالية بكوسوفو مهمة في هذا الصدد، كما تم اقتراح أن الكثير من التيارات الوهابية لها تأثير غير مباشر من هناك.

ومع ذلك،  في حين أن البحث لم يشر إلى وجود الإسلام السياسي وجماعة الإخوان المسلمين،  كشفت المقابلات أن هناك تغييرات يمكن أن تلعب دورا مهما في التطور المحتمل للإسلام السياسي في مقدونيا الشمالية. يُعزى الغياب الماضي والحاضر للإسلام السياسي إلى أن الدين ليس عاملا مهما في تشكيل الهوية،  ومع ذلك،  فإن التحول المستمر واضح. مع سقوط الحكم الشيوعي في يوغوسلافيا السابقة (SFRY)،  ظهر الدين كعامل لبناء الهوية، وتعزيز الهوية الألبانية،  التي يُنظر إليها على أنها مهددة من قبل الأقلية الألبانية بسبب الجهود المبذولة لتعزيز الهوية الوطنية المقدونية،  66

 بدأت النخب السياسية والفكرية الألبانية في تضمين الإسلام كعامل حاسم. أشار بحث مركز كوسوفو للدراسات الأمنية إلى أن ممثلين،  بمن فيهم الأئمة،  من الجالية الإسلامية في مقدونيا،  يؤيدون الإسلام باعتباره العنصر الذي حافظ على الهوية الألبانية في مقدونيا.67

يتضح تحول السرد من “الهوية القائمة على اللغة والثقافة” إلى “الهوية القائمة على اللغة والثقافة والإسلام” بشكل متزايد في الخطاب السياسي،  مثل خطاب ممثلي الاتحاد الديمقراطي من أجل الاندماج (DUI) والحزب السياسي الألباني (PDSH)،  68

 والأحزاب السياسية. 69 بيسا، على سبيل المثال تنص على أن الإسلام “جزء لا غنى عنه من الهوية الوطنية للمجتمع الألباني”. 70 وتعتبر هذه الحالات مهمة لأنه،  كما ذكر أحد الذين تمت مقابلتهم،  “النصف الثاني ينتظر”،  في إشارة إلى استمرار الصراع العرقي عام 2001 بين الألبان والمقدونيين71

ترتبط هذه التحولات بالتطورات الحالية على المستوى العالمي، كما لاحظ أحد الخبراء الذين تمت مقابلتهم.

يبدو أن تركيا كانت تضع قيمة أعلى على هويتها الإسلامية في السنوات الأخيرة،  وهو ما توقع الخبير أن ينعكس أيضا في السياق المقدوني الشمالي في السنوات القادمة بسبب الترابط بين البلدين. 72

يُنظر إلى الأجيال الشابة على وجه الخصوص، على أنها معرضة لمثل هذه التطورات المحتملة حيث من المرجح أن يقاتلوا من أجل “القضية الإسلامية” أكثر من “القضية الألبانية” كما فعل الجيل الأكبر سنا. 73 وكتلخيص لكلمات أحد الخبراء الذين تمت مقابلتهم، نقول “الافتقار الحالي إلى الإسلام السياسي لا يستبعد إمكانية تطوره في المستقبل “.74

البوسنة والهرسك:

تتكون البوسنة والهرسك من عدة مجتمعات عرقية: 50.1٪ مسلمو البوسنة (البوشناق) يليهم 31٪ الصرب،  15.5٪ الكروات،  3.7٪ آخرون 75 ظهر الإسلام في البوسنة والهرسك منذ القرن الخامس عشر،  ورسخ نفسه في المجتمع البوسني خلال فترة ولاية الإمبراطورية العثمانية من عام 1463 إلى عام 1878.

وتعتبر السلطة الدينية الرئيسية للمسلمين في البوسنة والهرسك هي الجماعة الإسلامية للبوسنة والهرسك (ICBiH)،  ومقرها في سراييفو. تأسست عام 1882 عندما كانت البوسنة تحت الحكم النمساوي المجري،  وكانت جزءا من المجتمع الإسلامي في جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية الاشتراكية حتى عام 1992. 77

الإحياء الإسلامي والنفوذ الأجنبي والتطرف في البوسنة والهرسك:

بدأ الإحياء الإسلامي في سبعينيات القرن الماضي في يوغوسلافيا،  مع ظواهر تُنسب غالبا إلى فتح التبادل التعليمي للمفكرين المسلمين. 78 بالإضافة إلى ذلك،  أدى النمو المالي ليوغوسلافيا بالإضافة إلى التحويلات المالية والتبرعات من العمال البوسنيين الضيوف،  أي غاستاربيتر،  فقد روجوا إلى بناء المساجد،  المساجد والمباني الدينية الأخرى عبر الاتحاد 79

ومع ذلك،  فقد اتخذت الأحداث منعطفا مؤسفا مع تفكك يوغوسلافيا في التسعينيات والحرب اللاحقة في البوسنة والهرسك من عام 1992 إلى عام 1995. أدت الحرب العرقية الدامية إلى اضطراب كامل في المجتمع البوسني،  حيث فقد الآلاف من الأرواح وتم تدمير أكثر من 1000 رمز إسلامي. خلال هذا الوقت تم تحديد التأثيرات الأجنبية الأولى في البوسنة والهرسك،  وكانت قادمة بشكل أساسي من الدول العربية عبر منظمات المعونة الإنسانية. فتحت الحرب باب للفاعلين الخارجيين،  بالإضافة إلى 80 مذهباَ مختلفاً أو مدرسة فقهية (بما في ذلك المالكي والشافعي والحنبلي). 81

في عام 1992،  دخل ما يسمى بالمجاهدين، البوسنة والهرسك – لا يزال عدد قليل منهم موجودا 82.

 لم تقتصر المساعدات الإنسانية على الطعام والإمدادات الأخرى،  بل شملت أيضا قراءات إسلامية من الشرق الأوسط،  اعتُبرت ضرورية “لإعادة أسلمة” المسلمين العلمانيين في البوسنة والهرسك. 83 بعد انتهاء الحرب،  استمرت التأثيرات الأجنبية في البلاد في الارتفاع،  إلى حد كبير من خلال التبرعات وبناء المساجد. [84)

 تم إهمال حوالي 1000 من الرموز دينية للمسلمين  كانت قد تم تدميرها خلال فترة الحرب، مثل المساجد والمدارس الدينية، وذلك لأسباب مالية، مع عجز المعهد الدولي للصليب الأحمر ومؤسسات الدولة من تقديم الدعم لإصلاحها. 85

 في هذا الوقت  استمرت دول مثل ماليزيا وإندونيسيا، الكويت وقطر والمملكة العربية السعودية والأردن بمتابعة أهداف سياستها الخارجية من خلال فتح وإعادة بناء المساجد في جميع أنحاء البلاد. 86

كانت المملكة العربية السعودية وإيران أول دولتين تساعدان البوسنة والهرسك خلال الحرب. لم تقدم تركيا المساعدة على الفور على الرغم من اعتبارها “دولة شقيقة” للبوسنة والهرسك. 87 وبمساعدة المملكة العربية السعودية جاء النفوذ الإحيائي،  بشكل رئيسي على شكل التيارات الوهابية والسلفية. قاموا بتمويل رياض الأطفال والمدارس والمساجد،  ولكنهم قاموا أيضا بنشر المؤلفات والكتب السلفية،  بالإضافة إلى منح دراسية للدراسة في المملكة العربية السعودية. 88

بعد عام 1995، أقيم الشباب الإسلامي النشط (AIO)،  المكون من أعضاء سابقين في وحدة المجاهد،  وأصبح المنشور الدوري SAFF،  أبرز منافذ العقيدة السلفية89

وبالمثل،  كان النفوذ الإيراني بارزا جدا خلال التسعينيات،  حيث جاء على شكل مساعدات إنسانية ولكن أيضا المساعدات المالية والعسكرية،  بما في ذلك الأسلحة والمعلمين العسكريين وضباط المخابرات. 90

كان تأثير إيران والشيعة في فترة ما بعد الحرب كبيرا،  على الرغم من أنه جاء من مجموعة صغيرة. ومنذ ذلك الحين،  قلصت البوسنة والهرسك إلى حد كبير علاقاتها الوثيقة سابقا مع إيران،  لكنها لا تزال ترعى الروابط الثقافية من خلال المركز الثقافي لجمهورية إيران الإسلامية،  بما في ذلك التبادلات الأكاديمية والمنشورات مثل المجلة الثقافية بيهاريستان. 91

غالبا ما يُعتقد أن تأثير تركيا على البوسنة والهرسك مهم بسبب الروابط التاريخية عبر الإمبراطورية العثمانية. يُعتقد أن حوالي ثلثي السكان المسلمين البوسنيين يتكونون من محافظين مؤيدين لتركيا. (92) ومع ذلك،  يُلاحظ أن تركيا لم تكن من بين الدول الأولى التي ساعدت البوسنة خلال الحرب العرقية (93). وفي ظل حكم حزب العدالة والتنمية،  حيث تعكس السياسة الخارجية لتركيا اهتماما أكبر بمنطقة البلقان بشكل عام، (94) يُعتقد أن البوسنة تتمتع باهتمام أقل من حيث المساعدة الإنمائية مقارنة بصربيا (أقل بنسبة 30٪ تقريبا). 95

 منذ عام 2002،  كانت TİKA هي من أهم المؤسسات التركية الحاضرة في البوسنة،  ومع ذلك،  فمن المثير للاهتمام أيضا أنه في عام 2004،  وقعت المديرية التركية للشؤون الدينية،  المعروفة باسم ديانت،  و ICBiH مذكرة تفاهم تعلن أن المنظمتين ستتعاونان بشكل وثيق في مسائل الإسلام في أساس التقاليد والخبرة المشتركة. علاوة على ذلك،  تشير روايات الخلافات بين النخب السياسية في الدولتين إلى أن العلاقة بين تركيا والبوسنة ليست قريبة كما يعتقد على نطاق واسع. كان لأتباع فتح الله غولن تأثير كبير على البوسنة والهرسك،  في المقام الأول من خلال التعليم وخاصة المدارس،  وكذلك مؤسسة حزمت،  التي لا تزال موجودة،  على سبيل المثال،  منشور نوفو فريجمه. على غرار مقدونيا الشمالية،  كان لتأثير تركيا في البوسنة المرتبط بحركة غولن تأثير كبير. على وجه التحديد،  تسبب الخلاف بين حزب العدالة والتنمية وحركة غولن في عام 2013 في تدهور العلاقات بين الحزب السياسي البوسني الرئيسي.( Stranka Demokratske Akcije- SDA) و ICBiH

، الذين تأثروا بشدة بسياسة  حزب العدالة والتنمية،  ومؤسسة حزمت.

وقد أدى ذلك إلى عزل حركة غولن عن المشهد الإسلامي في البوسنة،  

وانقطعت العديد من العلاقات الشخصية، مثل مغادرة أطفال الأشخاص المنتسبين لـ ICBiH مدارس حزمت.

مع التأثيرات الأجنبية المختلفة الموجودة في البوسنة والهرسك،  إلى جانب عوامل أخرى مثل عدد المقاتلين الأجانب الذين غادروا البلاد للقتال في سوريا،  يُنظر إلى السكان المسلمين في البوسنة والهرسك على أنهم عرضة للراديكالية والتطرف. في كتاب/ خلافة البلقان القادمة: تهديد الإسلام الراديكالي لأوروبا والغرب/،  توصف البوسنة والهرسك بأنها “مهد الإرهاب في أوروبا”. 100 ونجد إضفاء الطابع الأمني ​​على مسلمي البوسنة  حاضر داخل حدود الدول وخارجها،  فالنخب السياسية من الدول المجاورة يعبرون عن قلقهم. 101

كما تم التطرق إلى زيادة السندات المالية للسكان المسلمين البوسنيين خلال المقابلات،  حيث عكس الأشخاص الذين تمت مقابلتهم حالة طلب السندات المالية  الدائم من قبل كل من الجماعات المعارضة في البلاد،  وعالميا بسبب عدد المقاتلين الأجانب من البوسنة. سلط خبيران أمنيان الضوء على أنه بينما كان هناك عدد متزايد من الوهابيين والسلفيين في البوسنة والهرسك،  فإن التهديد الذي يمثله هذا التطور كان مبالغا فيه إلى حد كبير. 102

يلعب ICBiH دورا مهما في الحد من التأثيرات الأجنبية ومنع الراديكالية الدينية في البلاد. في عام 1993،  أصدر ريئس العلماء آنذاك مصطفى سيريتش فتوى 103 بشأن الامتثال الإلزامي للمذهب الحنفي في جميع الطقوس الدينية في البوسنة والهرسك. كانت هذه طريقة لتقليل تأثير الأطراف الأجنبية من خلال ضمان بقاء ممارسة الإسلام في البلاد ضمن حدود التقاليد. ومع ذلك،  فإن الفتوى لم تشمل النشر،  وتركت مساحة للجهات الفاعلة الخارجية لنشر أيديولوجيتها من خلال المطبوعات. 104 مع استمرار تقوية التأثيرات الأجنبية في البوسنة خلال الحرب وبعدها.

واصل ICBiH العمل على الحد من تأثير المتطرفين ومنع الراديكالية الدينية. في عام 2007،  تبنى المجلس الإسلامي لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية المادة 5 من دستوره بشأن المذهب الحنفي كممارسة في جميع المساجد ،  لتقليل التفسيرات الأخرى للإسلام. 105

علاوة على ذلك،  أسس المجلس أيضا مركز الوسطية للحوار لتعزيز بناء السلام وتفاعل  حوار الأديان  بين أفراد المجتمع البوسني. وأكثر من ذلك،  ال ICBiH كان واضحا بما يتعلق بالتبرعات من جهات أجنبية فاعلة،  على وجه الخصوص يشترط ال ICBIHعلى أنه في حين يتم قبول التبرعات فإنهم واضحون جدا بشأن سلطتهم فيما يتعلق بالأنشطة في الأشياء التي تم إنشاؤها من خلال التبرعات. على سبيل المثال،  تم بناء مكتبة غازي هوسيرف في سراييفو بتبرع من قطر،  ومع ذلك فهي تحت سيطرة ICBiH بالكامل من حيث المنشورات والأنشطة التي تُقام هناك.

على الرغم من جهود ICBiH لمنع التطرف،  غالبا ما يتم انتقاده لكونه رد فعل ضعيف على انتشار التأثيرات الأجنبية غير المرغوب فيها. رئيس العلماء السابق مصطفى سيريتش اتُهم بالسماح للوهابيين بالاستقرار في البوسنة ونشر أيديولوجيتهم. (108) توجد آراء متباينة في كل من الدوائر الأكاديمية والسياسة،  حيث يرى البعض أن ICBiH قد اتخذ العديد من الخطوات لمنع التطرف،  و اقترح البعض الآخرأن سيرتش كان أكثر اهتماما بتطوير موقفه السياسي في البلاد.

الإخوان المسلمون في البوسنة والهرسك:

على عكس صربيا ومقدونيا الشمالية،  كان وجود الإخوان المسلمين في البوسنة والهرسك موضوع اهتمام،  لا سيما لوسائل الإعلام الشعبية وأولئك الذين يرغبون في الاستفادة منه من خلال ربط خصومهم السياسيين بالإخوان المسلمين.

تعود الروابط الأولية للأفراد والجماعات البوسنية مع جماعة الإخوان المسلمين إلى الأربعينيات من القرن الماضي مع تأسيس مجموعة الشباب المسلمين (BHS: Mladi Muslimani). كانت منظمة من المثقفون المسلمون،  الذين غالبا ما يوصفون بأنهم مجموعة غير شرعية من النشطاء الإسلاميين،  تأسس في عام 1939. 109

 يُزعم أن التنظيم تأسس على غرار الإخوان المسلمين. 13واجه المسلمون الشباب رفض الحكومة اليوغوسلافية وذلك بعد عملية سراييفو،   محاكمة قضائية ضد 13 مفكرا مسلما في عام 1983 اتهم خلالها أعضاء المنظمة بالأصولية الإسلامية،  ويشكل أساسي باعتداءات  باعتبارها نشاطا عدائيا مستوحى من القومية الإسلامية،  وتكوين الجمعيات لأغراض النشاط العدائي والدعاية العدائية”. 111

من بين الأعضاء المؤسسين – المحكوم عليهم بالسجن 14 عاما (تم العفو عنهم بعد عامين) – علي عزت بيغوفيتش (فيما بعد،  أول رئيس للبوسنة والهرسك بعد إعلان الاستقلال في عام 1992). 112

قبل أن يصبح شخصية سياسية بارزة كزعيم للحزب السياسي SDA وكرئيس،  ارتبط الحكم الصادر ضد عزت بيغوفيتش بمقاله بعنوان “الإعلان الإسلامي” الذي كتب في السبعينيات وأعيد نشره في عام 1990. يوصف محتوى الإعلان الإسلامي أحيانا بأنه قائم على أيديولوجية إسلامية شبيهة بتلك العائدة لجماعة الإخوان المسلمين،  113 وما زالت محتوياتها مثيرة للجدل حتى يومنا هذا.114

استمرت ملحمة وجود الإخوان المسلمين في البوسنة والهرسك مع تأسيس حزب العمل الديمقراطي،  مع وجود العديد من الشباب المسلمين – وعزت بيغوفيتش – في جوهرها. بعد وفاة علي عزت بيغوفيتش،  تولى نجله بكير قيادة الحزب ومنذ ذلك الحين كان أيضا منتميا إلى جماعة الإخوان المسلمين. 115

في عام 2014،  وفقا للتقارير الإخبارية والعديد منها في صحف الفضائح،  رحب بكير عزت بيغوفيتش “بوفد من الإخوان المسلمين. في رئاسة الجمهورية. كما تضمنت المقالات صورة لبكير عزت بيجوفيتش مستخدما رمز رابعة،  وهي إشارة معروفة من جماعة الإخوان المسلمين. لا توجد سجلات رسمية لهذا الاجتماع على موقع الرئاسة. استمر هذا الاجتماع في كونه موضوع نقاش – في عام 2016،  نشرت صحيفة بوليتيكا الصربية مقالا بعنوان “باكير عزت بيغوفيتش تحت رقابة أجهزة المخابرات الأمريكية”. يجادل مقال بوليتيكا بأن اتصالات بكير بقادة الإخوان المسلمين قد وضعته تحت مراقبة الحكومة الأمريكية بعدالإعلان  الأمريكي باعتبار جماعة الأخوان المسلمين منظمة إرهابية.

بعد الحكم بالإعدام على محمد مرسي في 2015،  أصدر بكير عزت بيغوفيتش بيانا رئاسيا رسميا دعا مصر إلى احترام حقوق الإنسان وضمان محاكمة عادلة لمرسي. وقال في بيانه إن مرسي تم انتخابه بشكل قانوني ولكن بعد ذلك “أطيح به بانقلاب عسكري،  ثم حُرم من حريته وخضع لإجراءات قضائية مؤطرة سياسيا كان الهدف منها صداما وحشيا مع المنافسين السياسيين وذوي الآراء المختلفة،  وانتهت بالتصفية الجسدية “.117

ومع ذلك،  غالبا ما تم الطعن في انتماء الشباب المسلمين إلى جماعة الإخوان المسلمين،  مشيرا إلى أن سبب تمرد هذه المجموعة كان ردا على اتفاقية تسفيتكوفيتش-ماشيك،  118 وليس بسبب منعهم عن روابطهم  الإسلامية”. 119 تشير الأدلة إلى ان أعضاء “الشباب المسلم”كانوا مجموعة  مثقفين،  في زمن يوغوسلافيا الاشتراكية،  يستكشفون علاقاتهم بالإسلام ومن خلال ذلك يتصرفون في معارضة للحكومة. قادتهم استكشافاتهم للقاء أشخاص من دول أخرى في ظروف مماثلة،  أي الذين يعيشون في أنظمة لا تسمح بمساحة للدين،  مثل تركيا،  وأن هذه الظروف تستخدم اليوم كمؤشر على صلاتهم بالإخوان المسلمين و 120 وأظهرت عملية سراييفو عام 1983 اضطهاد هؤلاء المثقفين على أساس معارضتهم للحكومة،  وليس تخطيطهم لثورة إسلامية. (121) في رأي الدكتور راجكو دانيلوفيتش،  محامي الدفاع عن بعض المتهمين،  كان الدليل على الحكم إما ملفقا أو مبالغا فيه. (122) لوصف المسلمين الشباب بالإشارة إلى الهياكل المجتمعية اليوم،  ذكر أحد الخبراء أنهم “لم يكونوا أكثر من مجموعة Viber123”. 124.

بالإضافة لذلك،  وفقا لروايات المعنين بالتقليل من تداعيات لقاء بكر عزت بيغوفيتش عام 2014 مع ممثلي الإخوان المسلمين المصريين واستخدامه لإشارة رابعة،  كان الفعل مظهرا من مظاهر الجهل،  وليس إظهارا لدعم الإخوان المسلمين: لقد أتيحت الفرصة لبكير عزت بيغوفيتش في السابق للقاء بعض الأعضاء المنتسبين للإخوان المسلمين عبر والده وعلاقاته الشخصية،  وبالتالي لقد كان مصدوما” بأحداث القاهرة.وقد أخطأ في التعبير عن دعمه لمن عانوا من المأساة.125

علاوة على ذلك،  عقد المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث عدة جلسات عادية للتنظيم في سراييفو،  في عامي 2007126 و 2013. (127) كان منظّر جماعة الإخوان المسلمين،  يوسف القرضاوي،  حاضرا في مؤتمر 2013،  إلى جانب بكر عزت بيغوفيتش ورئيس العلماء حسين. ef.. 128 Kavazovi بينما توجد طرق متعددة تربط القرضاوي بالبوسنة والهرسك وأفراد من البلاد، كان ICBiH على دراية بالجدل المرتبط بشخصيته، وبالتالي خلق مسافة بين المجتمع وبينه. على سبيل المثال،  رفض ICBiH فرصة إجراء مقابلة مع القرضاوي ونشر نصه عبر وسائل الإعلام الخاصة بهم. (129).

وزُعم أن شخصية بارزة أخرى في البوسنة والهرسك،  رئيس العلماء السابق الدكتور مصطفى سيريتش،  له صلات بجماعة الإخوان المسلمين وقيادتها. سيريتش عضو في المجلس الأوروبي للفتوى والبحوث المرتبط بالإخوان المسلمين،  إلى جانب القرضاوي وشخصيات أخرى بارزة في الإخوان المسلمين. بالإضافة إلى ذلك،  فهو عضو في منظمة “Radical Middle Way” التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرا لها،  والتي من خلالها أتيحت له الفرصة للتواصل مع العديد من العلماء المرتبطين بالإخوان المسلمين. إلى “شخصيته الشبيهة بالحرباء” كما ورد في التقرير السابق من هذه السلسلة. كما تم تأكيد حرصه على أن يتم تضمينه في العمليات السياسية وكذلك تغير مواقفه وآرائه في محادثة مع خبراء من البوسنة والهرسك. 131 على سبيل المثال،  في البوسنة والهرسك،  تُعزى العلاقة القوية بين ICBiH و SDA إلى سيرتش باعتباره خدم لأطول فترة كرئيس العلماء واكثر من ذلك فقد أظهراهتمامه بالسياسة.

 أثناء الحرب وبعدها،  دعم المجلس الدولي للصليب الأحمر سياسات حزب العمل الديمقراطي لإضفاء الشرعية عليها. وبنفس الطريقة،  رد حزب العمل الديمقراطي (SDA) الجميل عن طريق تعميم الدين في الأحداث العامة،  بما في ذلك رعاية (إعادة) بناء المساجد على مختلف المستويات الحكومية ذات الأغلبية من ال SDA.

في الوقت نفسه،  تغير الرأي العام لسيريك ودعم الجماعات الإسلامية المختلفة في البوسنة وفقا لمصلحته الشخصية. يميل إلى تغيير خطابه فيما يتعلق بالحركات السلفية والوهابية في البلقان وخارجها اعتمادا على من يتحدث إليه. (133) أثناء تواجده في أوروبا،  حيث يُفضل استخدام خطاب أكثر اعتدالا،  يكون أكثر ميلا للدعوة ضد العنف من قبل الإسلاميين. في حين أن خطابه في البوسنة أكثر حدة. (134) بين السكان المسلمين في البوسنة،  يُنظر إلى سيريتش على أنه عالم لاهوت ومعلم عظيم،  لكن عثراته العرضية على الساحة السياسية أضرت بسمعته.(135)

من ناحية أخرى،  يُنظر إلى سيريتش ضمن سكان موسيم البوسنيين على أنه عالم لاهوت مؤثر ومحاضر. (136) وعلى العكس من ذلك،  فقد تأثرت صورته العامة بسبب تطلعاته الشخصية وأثبت أنه “ممثل ملون له طموحات سياسية واضحة”،  وقد عزز هذه الصورة ترشحه للرئاسة في عام 2014. (137)و لم تكن هذه محاولته الوحيدة لبناء حياة سياسية،  حيث ورد أنه فكر في الترشح للمنصب نفسه في عام 2018. لم تكن السياسة مفاجأة للسكان لأنه كان معروفا باستخدام وظيفته الدينية لأغراض سياسية. (139) وكان يُنظر إلى ترشيحه على أنه يحتمل أن يكون خطيرا على المجتمع البوسني ونُسب إلى “حاجته النهمة إلى أن يكون في مكان ما في القمة،  في منصب من خلاله يمكن للمرء أن يرضي تطلعاته،  حصانة المرء “. (140)

وبالمثل،  فإن علاقات سيرتش مع المنظمات والأفراد التابعين للإخوان المسلمين تنسب إلى رغبته في تحقيق أهداف شخصية بدلا من النهوض بالإسلام السياسي. يُقترح أن إنشاء هذه العلاقات والحفاظ عليها قد تم تعزيزه من قبل سيرتش خلال محاولة سابقة لفرض نفسه على أنه المفتي الأكبر لمسلمي أوروبا،  وبالتالي تقديم نفسه كزعيم ديني وروحي لهم،  في أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

الأنشطة الحالية لجماعة الإخوان المسلمين في البوسنة والهرسك – AKOS؟

وفقا لورنزو فيدينو،  يُعتقد أن عددا قليلا من المنظمات في أوروبا هي زراع الإخوان المسلمين في القارة. (142) أحد هذه المنظمات هو اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا (FIOE)،  ومقرها في بروكسل. وجدت الأبحاث السابقة في صربيا ومقدونيا الشمالية أنه لا توجد منظمات من تلك البلدان لتكون أعضاء في FIOE. ومع ذلك،  فإن منظمة جامعة واحدة من البوسنة والهرسك – Asociacijacija za kulturu، obrazovanje i sport (AKOS ؛ الرابطة الهندسية للثقافة والتعليم والرياضة) – مدرجة على أنها “مورد ودود وشريك”. 143 وفقا لموقعها على الويب،  فإن AKOS منظمة غير حزبية وغير حكومية وغير ربحية يتم تمويلها من مساهمات المانحين و 144 رسوم عضوية وأنشطة اقتصادية. 145 مراجعة للخادم المسجل في الولايات المتحدة لموقع ويب تديره AKOS،  www.akos.ba،  كشفت أن غالبية زوار الموقع البالغ عددهم 3400 زائر يوميا (84.5٪) يأتون من البوسنة والهرسك بينما يأتي الباقون من الخارج،  مما يعني بشكل غير مباشر “اهتماما أجنبيا محدودا عبر الإنترنت” بالمنظمة. إلى جانب عائداتها،  تبلغ قيمة 41849 دولارا أمريكيا،  استنادا إلى عائدات الإعلانات المقدرة التي تقل قليلا عن 1000 دولار أمريكي سنويا. إنها تخدم كمنظمة جامعة لخمس جمعيات في البوسنة والهرسك ، Svitanje  in  Sarajevo,  Izvor  Selsebil  in  Živinice,  Put  znanja  in  Zenica,  Vatan  in  Bosanska  Krupa,

 و AKOS Most in Sanski Most. تركز المنظمة على تعليم الشباب،  وبشكل أساسي إعادة توجيه الانتباه عن التأثيرات السلبية والتي  أدت إلى الإنحطاط الأخلاقي. فقدان القيم الإنسانية الحقيقية،  الإنغماس في المخدرات،  الكحول،  الزنا وغير ذلك من أشكال السلوك المدمر والخطير “. 148 ومن المثير للاهتمام،  في صفحة” خاصة بهم،  أن AKOS يسلط الضوء أيضا على من لا يمكن أن يكون عضوا في المنظمة،  أي الأشخاص المدانين بجرائم ضد الأمن أو حقوق الإنسان الأساسية ؛ الأشخاص الذين تم تأديبهم أو طردهم من قبل جمعيات أخرى ؛ والأشخاص الذين ينتهكون وحدة الجمعية. [149] تنتمي AKOS أيضا إلى المنظمة الغير الحكومية “جمعية الثقافة والتعليم” (AKEA)،  التي كانت تعمل في كوسوفو كمنظمة يشتبه في صلاتها بالإخوان المسلمين. تم إغلاق AKEA في عام 2014 من قبل مكتب المدعي الخاص في كوسوفو باعتبارها واحدة من 64 المنظمات المشبوهة”. 150 وفقا لتقارير إخبارية من عام 2014،  كانت المنظمة،  ومقرها الرئيسي في بريشتينا،  قريبة من جماعة الإخوان المسلمين في مصر وتمتع أيضا بدعم الرئيس التركي أردوغان عبر TİKA  (151).

فيما يتعلق بالإخوان المسلمين،  يقدم موقع AKOS عددا كبيرا من المقالات 152 التي تذكر الإخوان المسلمين،  ويمكن تقسيمها إلى أربع فئات: تاريخ وتطور الإخوان المسلمين،  والتطورات في مصر،  والمقابلات أو التقارير حول فكر الإخوان المسلمين. المنتسبون إلى جماعة الإخوان المسلمين،  وجماعة الإخوان المسلمين وأثرها في البوسنة والهرسك. لتوضيح المحتوى بشكل أكبر،  تتضمن المقالات التي تندرج تحت الفئة الأولى التي تحدد التطورات التاريخية للإخوان المسلمين سلسلة بعنوان “شهداء الحركة الإسلامية المسلمة” [BHS: Šehidi islamskog pokreta Muslimanska braća] التي تعرض السير الذاتية لأشهرهم “الشهداء” ومنهم حسن البنا. 153 وتركز الفئة الثانية من المقالات على التطورات السياسية في مصر،  مثل التظاهرات (154) ووفاة مرسي (155). وتتألف المجموعة الثالثة من المقالات من محاضرات ومقالات رأي مترجمة لأشخاص مثل طارق رمضان (156). والقرضاوي. في عام 2015،  نشرت AKOS مقابلة مع رمضان بعنوان “طارق رمضان: تعريف الهوية بالانفتاح والمرونة أمر مهم للغاية”،  حيث تم تقديمه كواحد من أهم المفكرين الإسلاميين اليوم.وقد  تم تقديمه لاحقا باسم “ابن د. سيد رمضان،  طالب وشريك مقرب لحسن البنا،  مؤسس أكبر حركة إسلامية حديثة وأكثرها نفوذا،   (الإخوان المسلمون)] “. 157

ربما تندرج أهم المقالات في هذا البحث في الفئة الرابعة،  حيث أن القليل منها على بوابة AKOS مخصص للتواصل بين الإخوان المسلمين والبوسنة والهرسك. في عام 2013،  نشر AKOS “حركة الإخوان المسلمين – الأصل والعمل والتفكير في البوسنة والهرسك”،  وهي مقتطفات من أطروحة الماجستير وكتاب مصطفى برليجا عن حركة الإخوان المسلمين وتأثيرها على البوسنة والهرسك والبوشناق. قدمت المقالة القسم التمهيدي للكتاب بأكمله. يتناول هذا القسم طبيعة الحركة بالجمل التالية: “إن إسهامها في تأكيد الإسلام والقيم الإسلامية،  واستعادة الثقة بالنفس واحترام الذات لدى المسلمين،  كبير ولا جدال فيه مهما حدث”. الموقف الذي اتخذه بشكل عام تجاه تلك الحركة وما هي البادئات التي تم تكريمه بها: إحيائية،  أصولية،  سلفية،  تقليدية،  محافظة وحتى إرهابية. متجاهلا كل هذه المحددات،  كرر مؤسسها حسن البنا،  كما سنرى،  مرات لا حصر لها أنها مجرد “حركة إسلامية” ولا شيء أكثر من ذلك “.158 وفي الأجزاء التالية،  يعرض المقال سرد برليجا عن جماعة الإخوان المسلمين. التأثير في البوسنة والهرسك،  أولا بالإشارة إلى “مجموعة من طلابنا،  الذين كانوا يدرسون في القاهرة وقت إنشائها،  كانوا على دراية بهذه الحركة،  والطريقة التي عملت بها في تلك المرحلة الأولى كانت جزئيا وكيف نُقلوا هذه الأفكارأيضا إلى هذه المناطق عند عودتهم ”(159)،  وهم الشباب المسلمون. وصفت المقالات تأثير الإخوان المسلمين التربوي على المسلمين في جميع أنحاء العالم وبحثهم عن “إيجاد استجابة مناسبة وفعالة وفي نفس الوقت إسلامية للتحديات العديدة التي واجهوها”،  وتخلص المقالات إلى أن الأحداث في البوسنة كانت مجرد “صدى بعيد لأحداث الحقبة التاريخية التي وقعت في مصر، والتي أولا” أعادت إلى المصريين ثم إلى الأمم الإسلامية الأخرى الأمل والإيمان بقوتهم وبصورة عامة في إمكانية الاستجابة الإسلامية للتحديات الحضارية الضخمة التي واجهوها قبل كل شيء،  والتي ضغطت بشدة على واقع حياتهم “.160

بالإضافة إلى ذلك،  انعقدت جمعية FEMSYO لعام 2018 في سراييفو وتم استضافتهامن قبل  AKOS وفي عام 2019 كان اثنان من أعضاء هذه المنظمة غير الحكومية مندوبين في جمعية FEMYSO،  وهي منظمة أخرى تابعة لـ MB والتي حددتها Vidino.161 وفقا للمعلومات المقدمة في البيان الصحفي لـ AKOS،  كانت المنظمة عضوا في FEMSYO على مدار الخمسة عشر عاما الماضية152

على الرغم من المحاولات المتعددة،  لم يتمكن المؤلفون من الحصول على رد رسمي بخصوص البحث في AKOS. من المهم أن نلاحظ أنه في حين أن اللغة المتعلقة بالإخوان المسلمين في المقالات على موقع AKOS كانت إيجابية تجاه الإخوان،  إلا أنها لا تدعو بشكل مباشر إلى الاستيلاء على أيديولوجية الإخوان المسلمين. علاوة على ذلك،  تنشر بوابة AKOS أيضا مجموعة متنوعة من المقالات الأخرى،  إلى حد كبير مقالات عن الإسلام ونمط الحياة القائم على الدين والرفاهية. 163 فيما يتعلق بالبرمجة،  تسلط بوابة AKOS الضوء على أنشطة المساعدات الإنسانية،  164 بالإضافة إلى دورات لرواد الأعمال الشباب،  165 الهبات من خلال التعاون مع رجال الأعمال البوسنيين،  166 وأنشطة أخرى مختلفة. في المحادثات مع خبراء أمنيين وأعضاء من المجتمع الإسلامي،  تم التأكيد باستمرار على أنه على الرغم من عضوية الاتحاد ونشر مقالات تتعلق بالإخوان المسلمين،  فإن AKOS هي ببساطة منظمة غير حكومية مستوحاة من الدين يقودها شباب مسلمون البوسنة. 167 وفقا للتقارير،  يمثل AKOS المسلمين في البوسنة والهرسك الذين يدافعون عن طريقة أوروبية اندماجية،  طريقة ممهدة باحترام حقوق الإنسان والقيم الديمقراطية والتعددية والحوار بين الأديان.168

على الرغم من منشورات AKOS الموجودة على موقعها على الإنترنت،  أشار جميع الخبراء الذين تمت مقابلتهم إلى أنهم ليسوا على علم بوجود جماعة الإخوان المسلمين كحركة منظمة في البلاد. وفقا لهذه الروايات،  على عكس حالة التيارات السلفية في البوسنة والهرسك،  لم يتم اكتشاف أي آثار لعمليات الإخوان المسلمين،  بما في ذلك الأشخاص أو العلاقات المالية169. كانت مرتبطة بأية حركة سياسية أو حزب سياسي في سياق البوسنة والهرسك170      

ملخصات من أوربا الوسطى والشرقية:

في بداية هذا المشروع البحثي،  كانت النية هي تغطية خمس دول مختارة بعناية تمثل كل منها مشهدا مختلفا في تكوين السكان المسلمين وبدرجة متفاوتة العلاقات بين المجتمعات الإسلامية المنظمة وحكوماتها. أثبتت جميع البلدان التي شملها هذا البحث أنها مختلفة عن بعضها البعض،  على الرغم من وجود عدد من أوجه التشابه. أثبتت محاولة العثور على منظمات من شأنها أن تكون مستوحاة من جماعة الإخوان المسلمين أو مرتبطة بها أنها تمثل تحديا،  ليس فقط بسبب الطبيعة السرية للحركة ولكن أيضا بسبب أنشطة الجهات الفاعلة الأخرى في المجتمعات الإسلامية في هذه البلدان،  فضلا عن الارتفاع المتزايد وتلاشى موجات نشاط المنظمات التي تم تحليلها لهذا المشروع. يمكن تصنيف نتائج المسح إلى أربعة أنواع من المجموعات التي كان لها في مرحلة ما نوع من الروابط مع جماعة الإخوان المسلمين.

محاولات مبكرة:

للنشاط الطلابي تاريخ طويل داخل جماعة الإخوان المسلمين ولدى جماعة الإخوان سجل حافل من التأثير الناجح على الطلاب الناشطين. في سياق أوروبا الوسطى والشرقية،  تعود أول منظمة طلابية متأثرة بالحركة من بين البلدان المختارة إلى الأربعينيات في البوسنة والهرسك. كما هو مذكور في هذا التقرير،  فإن جماعة الشباب المسلمين،  كما سميت المنظمة باللغة الإنجليزية،  قد أسسها البوسنيون الذين كانوا يستكشفون هويتهم الإسلامية (بعضهم في القاهرة،  مصر) بالتوازي مع تطور الإخوان المسلمين. احتاجت دول أخرى،  بما في ذلك جمهورية التشيك (الاتحاد العام للطلاب المسلمين) وبولندا (مجتمع الطلاب المسلمين)،  إلى محفز مختلف لهذه العملية. أدى انهيار الاتحاد السوفيتي والأنظمة الشيوعية في الدول التابعة له إلى مزيد من الحرية في العديد من الجوانب،  بما في ذلك التعبير الحر عن الدين. اغتنمت مجموعات معينة من الطلاب في دولتي وسط أوروبا اللحظة وأنشأت منظمات طلابية. الاختلاف عن الحالة البوسنية هو أن هؤلاء الطلاب لم يكونوا محليين بل أجانب. بعد إنشاء المجموعات،  قاموا بتسجيلها بسرعة في FEMYSO. بعد ذلك بقليل جاءت المنظمة غير الحكومية المقدونية الشمالية,منتدى الشباب الإسلامي،  الذي تأسس في عام 2000. شهدت منظمة شبابية مسجلة لدى FEMYSO ذروة نشاطها حول الإسلام السياسي خلال الثورة المصرية في عام 2011 والسنوات التالية.

 يختلف مصير هذه الجماعات إلى حد كبير،  لا سيما من حيث بقائها على مر السنين. بينما تم استيعاب المجموعة التشيكية في مظلة  منظمةأكبر،  لا تزال المنظمة البولندية نشطة،  وإن كانت “صامتة”،  وتوقفت مجموعة مقدونيا الشمالية عن نشاط النشر أثناء انسحابها من المشهد الإسلامي،  ودخل أعضاء المنظمة البوسنية السياسة،  وإن لم يكن بدون جدل. كان لكل منظمة مسار مختلف على مدى عقود،  لكن لا يمكن وصف أي منظمة حاليا بأنها منظمة تابعة للإخوان المسلمين. على الرغم من وجود الإلهام في البداية،  من الصعب في الوقت الحاضر الحديث عن هذه الجماعات على أنها مستوحاة بشكل نشط من جماعة الإخوان المسلمين. في حين أن المنظمات التشيكية والبولندية لم تتمكن من الحفاظ على الطاقة أو الاتصالات،  حافظت الجماعة البوسنية على روابط مع جماعة الإخوان المسلمين. من ناحية أخرى،  لا بد من القول إنه لم يعد هناك نشاط سياسي بعد الآن لأن الجهود التي شهدتها يوغوسلافيا يجب أن تُفهم في ضوء الانشقاق ضد النظام العلماني السابق.

التيار البراغماتي؟

تضم المجموعة الثانية المنظمات الكبيرة التي تمثل جزءا كبيرا من الجاليات المسلمة في المنطقة. نظرا لحجمها وتاريخها،  تمتلك هذه المجموعة تاريخا أكثر ثراء من النشاط،  بعضها جعلها أقرب إلى جماعة الإخوان المسلمين بينما ذهب البعض الآخر في الاتجاه المعاكس. مثل هذا التنوع الكبير في النشاط يعني أن التحليل يجب أن يقوم بتكبير كل واحد على حدة ثم وضعه في الصورة الأكبر. بينما كانت هذه المنظمات تتواصل مع الهيئات الفيدرالية التي يُزعم أنها تحت تأثير جماعة الإخوان المسلمين،  كان هناك أيضا جهد واضح للتواصل مع أفراد من البلدان التي تعتبر الحركة تهديدا،  حتى فروعها في الخارج.

أشارت بعض الأنشطة إلى أن التنظيمات كانت تنوي الارتباط بجماعة الإخوان المسلمين. مثل هذه المؤشرات،  على سبيل المثال، أن بعض قادتهم شاركوا في منتديات نظمتها FIOE أو FEMYSO،  وأن أعضاء المنظمة كتبوا رسائل إلى يوسف القرضاوي،  ودعوا فيصل مولوي وأحمد الراوي إلى هذه البلدان،  أو أن المجموعات نشرت بعض أعمال إسلاميين معروفين،  في نفس الوقت. لكن في الوقت نفسه،  كانت هذه المنظمات تتواصل أيضا مع جهات فاعلة أخرى لا تؤيد جماعة الإخوان المسلمين. كدليل على هذا الأخير،  بدا أن البعض يبحث عن تمويل من أفراد من الإمارات العربية المتحدة أو باستخدام مجلس سفراء الدول الإسلامية،  وهو هيئة غير رسمية من الدبلوماسيين رفيعي المستوى المعتمدين في بولندا والذين عملوا كحلقة وصل بين المسلمين البولنديين والمانحين من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. مدفوعة بالبراغماتية اللازمة للحفاظ على حجمها ومكانتها في هذه البلدان،  وسعت المنظمات نفسها بشدة،  ومن خلال محاولتها الحفاظ على علاقات جيدة مع الجهات الفاعلة التي على الطرف النقيض،  انتهى الأمر بارتكاب العديد من الأخطاء التي اجتذبت الراديكاليين،  من ناحية،  ونتج عنها في خسارة التمويل،  من ناحية أخرى. ومع ذلك،  تظل الرابطة الإسلامية في بولندا والمؤسسة الإسلامية في براغ والمؤسسة الإسلامية في برنو حتى اليوم أكبر المنظمات التي تمثل الأقليات المسلمة في بلدانهم.

لقد ارتبطت الجالية الإسلامية في البوسنة والهرسك بالسياسة إلى حد ما من خلال دعم الحزب السياسي SDA مقابل تمويل إعادة بناء المساجد والتأكيد على الدين في المناسبات العامة. لكن هذا لا يعني أن الهدف كان أسلمة المجتمع أو إحياء الإسلام كما يفعل الإخوان المسلمون. كانت علاقة ICBiH بالحركة من خلال رئيس العلماء السابق،  سيرتش، الذي كانت له صلات ولكن يبدو أنه كان لديه طموحاته السياسية الشخصية. بمجرد ترك سيرتش منصبه،  كان لدى المجتمع تفاعل أقل مع قادة الإخوان المسلمين،  وعلاوة على ذلك،  فقد أظهر أنه منفتح أيضا على الجهات الفاعلة الأخرى. أحد الأمثلة على ذلك هو تأثير حزب العدالة والتنمية في تركيا من خلال ديانت،  الذي نجح في عزل حركة غولن في البوسنة والهرسك،  كما ورد في الفصل السابق الذي ركز على ذلك البلد. بعد ذلك،  يمكن تصنيف هذه المنظمات في البوسنة والهرسك،  وجمهورية التشيك،  وبولندا على أنها مجموعات منطقة رمادية.

قصة مختلفة إلى حد ما تتكشف في صربيا ومقدونيا الشمالية. أكبر المنظمات هناك ليس لها تاريخ في “الانغماس في المياه الإسلامية”. نظرت الجماعة الدينية الإسلامية المقدونية الشمالية بريبة إلى منتدى الشباب الإسلامي وتحاول أن تنأى بنفسها عن المساجد المتطرفة التي لا تخضع لسيطرتها. حتى أنها حاولت التعاون مع وزارة الداخلية المقدونية الشمالية لتصحيح المشكلة مع المتطرفين في صفوفها. تمكنت الجالية الإسلامية في صربيا من الحفاظ على علاقة جيدة مع الحكومة الصربية ولم يكن هناك أي دليل على وجود صلات بجماعة الإخوان المسلمين. الجالية الإسلامية في صربيا في وضع مختلف قليلا لأنها أيضا عضو في ICBiH،  ومع ذلك،  بالنظر إليها بشكل فردي،  فإن كلا المنظمتين في وضع مماثل

جيوب صغيرة من أنصار الإخوان المسلمين:

المجموعة الثالثة التي حددها هذا البحث هي المؤيدين الحقيقيين للإخوان المسلمين الذين إما انفصلوا عن المنظمات الأكبر أو لم يكونوا منظمين رسميا على الإطلاق. هؤلاء هم في الأساس من النشطاء السياسيين الذين أصبحوا أكثر وضوحا خلال الثورة المصرية عام 2011 والإطاحة اللاحقة بالحكومة التي يهيمن عليها الإخوان المسلمون بعد ذلك بعامين. في جمهورية التشيك،  كان هؤلاء أفرادا غير منتسبين إلى أي تنظيم ذهب إلى مصر لدعم الإخوان المسلمين. بعد الإطاحة بالرئيس السابق مرسي،  انقسمت الجماعة بين مؤيدي السيسي وأولئك الذين تمسكوا بأفكار الإحياء الإسلامي. في نفس الوقت تقريبا كانت هناك احتجاجات أمام السفارة المصرية في وارسو نظمتها مجموعة من الأفراد الذين وقفوا بشكل رمزي مع محمد مرسي واختلفوا مع تغيير النظام في عام 2013. في أوروبا الوسطى آنذاك،  اتضح أن هناك بعض الدعم للحركة. ومع ذلك،  فإن هؤلاء هم أفراد في شبكة صغيرة،  لا توجد خلفهم منظمة حقيقية،  ناهيك عن مجموعة من الأفراد المؤثرين وذوي المكانة الجيدة الذين يعملون لتحقيق هدف واحد هو أسلمة المجتمع.

حالة مختلفة قليلا هي المنظمة الجامعة الوحيدة في البوسنة والهرسك والتي تسمى،  باللغة الإنجليزية،  جمعية الثقافة والتعليم والرياضة،  أو AKOS. على الرغم من افتقارها إلى النشاط السياسي ولكن مع وجود الكثير من أنشطة النشر التي لا تزال مستمرة،  إلا أنها تعطي صورة لكيان ينشر رسالة من الإسلاميين عبر العديد من الأشكال،  مثل المنشورات والمقابلات والمحاضرات وما إلى ذلك.ومقترن بعضوية نشطة مع ال FEMYSO و FIOE،  وبصلة مع منظمة أخرى مفككة الآن،  وهي جمعية الثقافة والتعليم في كوسوفو،  تبدأ الصورة بالملء. من الصعب تحديد عدد أعضائها الذين يلعبون دورا في هذه الأنشطة عن عمد في الوقت الحالي،  ولكن يجب أن يكون الاستنتاج العام هو أن مثل هذا الانخراط الواسع في أيديولوجية جماعة الإخوان المسلمين والمنظمات الأوروبية المتأثرة بها لا يمكن أن يكون مجرد صدفة أو غير مقصود. يمكن تصنيف كل ما سبق ذكره على أنه مستوحى من جماعة الإخوان المسلمين على الرغم من أنها ليست كلها منظمات بالمعنى الرسمي.

الجهات الفاعلة الفذة:

تضم المجموعة الأخيرة تلك المنظمات التي تتعاون بشكل وثيق مع قوة أخرى يتزايد نفوذها في البلدان المدروسة،  وتحديدا في البلقان،  والتي يمكن وصفها بأنها أيديولوجية عثمانية جديدة،  ترتبط أيضا بشكل فضفاض بفكرة الإسلام السياسي. تمت تغطية التقارب بين الإخوان المسلمين وحزب العدالة والتنمية التركي (AKP) في الأدبيات بالفعل 171، وله آثار في هذا البحث أيضا. أولا،  يجب التمييز لعدم التلميح إلى أن أيديولوجية الإخوان المسلمين وحزب العدالة والتنمية والعثمانية الجديدة هي نفس المفاهيم. على الرغم من فرار العديد من الإخوان إلى تركيا بعد الانقلاب العسكري في القاهرة في عام 2013،  ومنحتهم قيادة البلاد اللجوء،  إلا أن الاثنين لم يلتقيا دائما وجها لوجه،  وفي الواقع لديهما مقاربات مختلفة لتوطيد السلطة،  ويستخدمان خطابات مختلفة،  بما في ذلك في الدين وحقوق المرأة وغيرها. ومع ذلك،  أصبحت تركيا ملاذا آمنا للإسلاميين الذين نظموا،  على سبيل المثال،  في أبريل 2016 مهرجانا للتعبير عن امتنانهم لقيادة البلاد التي حضرها يوسف القرضاوي أيضا. والأهم من ذلك،  من خلال مديرية الشؤون الدينية التابعة لها (المعروفة أيضا باسم ديانت)،  تعمل الدولة على توسيع نطاق انتشارها في دول غرب البلقان في المجال الديني،  كما لاحظ العديد من الأشخاص الذين تمت مقابلتهم في هذا التقرير،  وفي بعض الحالات تغيير المشهد السياسي  في العملية من خلال إبراز هذا الجزء من هوية الأشخاص المعينين.

ربما يكون أفضل مثال على كيان متأثر بهذا الممثل هو حزب بيسا السياسي في مقدونيا الشمالية. أشار العديد من الأشخاص الذين تمت مقابلتهم من مختلف المجالات (غير الهادفة للربح والأمن)،  إلى أن بيسا دعمت على ما يبدو وروجت لصورة أردوغان وسياساته في البلاد. لا يزال تركيز حزب العدالة والتنمية على الهوية الإسلامية للأقليات الألبانية والتركية،  وهو أمر جديد في السياسة المقدونية الشمالية، ولا يزال يتوقف بخجل عن الخطاب لصالح الإسلام السياسي بمعنى إلغاء النظام الديمقراطي العلماني وإعطاء الإسلام موقعا متميزا في سن القوانين..  يظهر الميل نحو الإحياء بشكل أوضح في علاقة بيسا بدار نشر تقوم بترجمة كتب القرضاوي والبنا إلى الألبانية في مقدونيا الشمالية. إن الجمع بين الموجهين المذكورين هو الذي يخلق التداخل مع تأثير الإخوان المسلمين.

الخطوات التالية:

لا تعرض نتائج هذا التقرير الطبيعة المعقدة للواقع في البلدان التي تقع في مركز هذا المشروع فحسب،  بل تدفع أيضا بالبحث إلى مناطق جديدة. لقد أنجز هذا البحث تنظيم المنظمات المدروسة وإظهار أنماط سلوك معينة مع تحديد ارتباطها بحركة الإخوان المسلمين إن وجدت. لم يكن تحديد التفاعلات بين السلفيين والعثمانيين الجدد والتكفيريين والإسلاميين وتفسيرات أخرى للإسلام،  وكلها أجنبية عن السكان المحليين،  جزءا من هدف هذا البحث في الأصل. ومع ذلك،  عند التحدث إلى مختلف أصحاب المصلحة في مجال الأمن،  فإن المحادثات ستطرح بشكل طبيعي هؤلاء الفاعلين. يقدم هذا المجال بالتأكيد مساحة لمزيد من البحث المتعمق حول كيفية تنافس هذه الأيديولوجيات على المستويين الوطني والدولي،  بما في ذلك العنصر الجيوسياسي كسياق ضروري لمثل هذا التحليل،  والنظر في عمليات نقل أفراد معينين على سبيل المثال متطرف للغاية قي مجموعة معينة،  وانتقاله إلى مجموعة أخرى.

ستكون نقطة الانطلاق الجيدة هي إلقاء نظرة فاحصة على الجهود التعاونية بين الجمعيات الإنسانية التي تتخذ من شمال مقدونيا مقرا لها وبرامج الشباب المدعومة من تركيا التي تقدم المنح الدراسية وبرامج الإغاثة التي تتيح لتركيا بناء علاقات طويلة الأمد مع المنطقة وضمان الكادر المتنامي من المعجبين. عن طموح الرئيس أردوغان الكبير في أن يصبح زعيما لجميع المسلمين. مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH) جنبا إلى جنب مع وكالة التعاون والتنسيق التركية (TİKA)،  وكالة المعونة الحكومية للأعمال الخارجية،  ما هي إلا مثالين على هذه العلاقة التعاونية العميقة. 172 على الرغم من أن أيا من المنظمتين ليس لهما بالضرورة علاقات مفتوحة ومباشرة مثبتة. بالنسبة لجماعات الإخوان المسلمين الرسمية،  يبقى السؤال حول نتيجة ما يقرب من 20 ألف عضو من جماعة الإخوان المسلمين الذين فروا من مصر إلى تركيا بعد عزل مرسي. بعد كل شيء،  ذهب ياسين أقطاي،  النائب السابق لرئيس حزب العدالة والتنمية،  في عام 2018 إلى حد القول إن جماعة الإخوان المسلمين تمثل “القوة الناعمة لتركيا”. 173

تأثير التفاعل بين حكومة الرئيس أردوغان وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين الذين يعيشون كلاجئين في تركيا في منطقة أوروبا الوسطى والشرقية،  إلى جانب الأنشطة المتعلقة بـ COVID-19 مثل المساعدات الدولية لبعض المنظمات غير الحكومية،  غير واضح في هذه المرحلة المبكرة ولا يزال يتعين تحليله..  ومع ذلك،  فمن المحتمل أن يكون لها تأثير على الديناميكية العامة من الفاعلين الفرديين. في ظل هذه الظروف،  لا ينبغي أن يكون مفاجئا إذا بدأنا في المستقبل في رؤية مشاركة خارجية أكثر تعاونا في مناطق من العالم من شأنها أن تفيد جماعة الإخوان المسلمين بالامتداد.

الفهرس:

عياش، عبدالرحمن. “المستقبل التركي للإخوان المسلمين في مصر”،  17 أغسطس 2020.

 https://tcf.org/content/report/turkish-future-egypts-muslim-brotherhood/؟

agreed=1.AKOS. “Pokret ‘Muslimanska Braća’ – Nastanak، Djelovanje i Refleksije Na BiH.” AKOS،  15 يوليو 2013.

https://akos.ba/pokret-muslimanska-braca-nastanak-djelovanje-i-refleksije-na-bih/.Amet، Sabel، and Velkov، Sanja Barlakovska. التقرير السنوي حول جرائم الكراهية في عام 2019. لجنة هلسنكي لحقوق الإنسان،  بدون تاريخ. https://mhc.org.mk/en/reports-en/annual-report-on-hate-crime-in-2019/Babić، Marko. “السلفية في البوسنة والهرسك”. IEMed. الكتاب السنوي للبحر الأبيض المتوسط ​​2017،  2017 بن مئير،  ألون. “حصان طروادة أردوغان في مقدونيا”. جيروزاليم بوست | JPost.Com،  بدون تاريخ https://doi.org/https://www.jpost.com/blogs/above-the-fray/erdogans-trojan-horse-in-macedonia-560006.Blaževska، Katerina. “تسعة إسلاميين مزعومين في” خلية “، شكوك كثيرة حول الحرية”. DeutcheWelle.Com،  بدون تاريخ https://doi.org/https://www.dw.com/mk/во- келија-девет-наводни-исламисти-на-слобода- πολύ-сомнежи / a-18632475.Burg، Steven L.، and Paul S. Shoup. الصراع العرقي والتدخل الدولي: الأزمة في البوسنة والهرسك،  1990-93 أزمة البوسنة والهرسك،  1990-1993. روتليدج،  2015،  سيكا،  أورهان. “تقرير الإسلاموفوبيا الأوروبي لعام 2019.” تحرير أنيس باريكلي وفريد ​​حافظ. البحوث الاقتصادية والاجتماعية،  بدون تاريخ. https://www.islamophobiaeurope.com/wp-content/uploads/2020/06/EIR_2019.pdf. ديلي صباح. “تركيا تستكمل ترميم مسجد أوهريد علي باشا”. ديلي صباح،  26 نوفمبر / تشرين الثاني 2019. https://doi.org/https://www.dailysabah.com/history/2019/11/26/turkey-completes-restoration-of-ohrids-ali-pasha-mosque. دانيلوفيتش،  راجكو. عملية سراييفو 1983. Wuppertal Tuzla Bosanska RijeD، 2006.Dautovi، Tarik. “المسلمون الشباب: ناستاناك وبوكريتاي”. www.preporod.com،  12 يناير 2016. https://www.preporod.com/index.php/sve-vijesti/drustvo/aktuelno/item/2222-mladi-muslimani-nastanak-i-pokretaci.Deliso،  كريستوفر.  خلافة البلقان القادمة: تهديد الإسلام الراديكالي لأوروبا والغرب. مجموعة غرينوود للنشر،  2007،  جيباس كرزاك،  دانوتا. “الإرهاب المعاصر في البلقان: تهديد حقيقي للأمن في أوروبا.” مجلة الدراسات العسكرية السلافية 26 (بدون تاريخ): 203 – 218. جاهيتش،  نديم. “تطور الأدفنتست السبتيين: الأيديولوجيا تتلاشى في معركة المصالح.” بلقاني،  27 مايو 2015. https://balkanist.net/the-evolution-of-the-sda-ideology-fading-away-in-the-battle-of-interests/.Judson، Jen. مقابلة مع رئيسة كرواتيا كوليندا غرابار كيتاروفيتش. ديفنس نيوز،  8 أغسطس / آب 2017. https://www.defensenews.com/global/2016/11/29/interview-president-of-croatia-kolinda-grabar-kitarovic/.Karabegović، Dženana. “مرشح Cerić Objavio في الانتخابات: Malo Vjera، Malo Politika.” www.slobodnaevropa.org،  29 مايو 2014. https://www.slobodnaevropa.org/a/ceri.Karčić،  Harun. “النهضة الإسلامية في البوسنة والهرسك ما بعد الاشتراكية: الفاعلون والأنشطة الدولية”. مجلة شؤون الأقليات المسلمة 30،  لا. 4 (ديسمبر 2010): 519–34. https://doi.org/10.1080/13602004.2010.533450. “من هم الشباب المسلم؟” www.mm.co.ba. تم الوصول إليه في 25 أكتوبر 2020. http://www.mm.co.ba/index.php/bs/organizacija/54-historijat/238-ko-su-bili-mladi-muslimani.Lebl، Leslie S. Islamism and Security في البوسنة والهرسك. معهد الدراسات الاستراتيجية والولايات المتحدة مطبعة كلية الحرب العسكرية،  2014.

موجاديشيفيتش،  دينو. “دور تركيا في البوسنة والهرسك.” سانت غالن: جامعة سانت غالن،  2017. gce.unisg.ch ›gce› mujadizevic_euxeinos_23_2017.Neshkov،  Lyubcho. “لا يوجد تهديد إسلامي داخلي في مقدونيا،  القوات الأجنبية تستورد الإسلام الراديكالي”. حرره ليوبومير كيوشوكوف،  1-115. فريدريش إيبرت ستيفتونغ،  بانوفسكي،  أتاناس. “انتشار التطرف الإسلامي في جمهورية مقدونيا.” مونتيري،  كاليفورنيا: مدرسة الدراسات العليا البحرية،  2011. https://calhoun.nps.edu/handle/10945/10666.Preljević، Hamza. “منع التطرف الديني في البوسنة والهرسك: دور المجتمع الإسلامي في البوسنة والهرسك.” مجلة شؤون الأقليات المسلمة 37،  لا. 4 (2 أكتوبر 2017): 371-92. https://doi.org/10.1080/13602004.2017.1405503. قهاجة وفلوريان وسكندر بيرتيشي. العلاقة غير المستكشفة: قضايا التطرف والتطرف العنيف في مقدونيا. مركز كوسوفار للدراسات الأمنية،  بدون تاريخ. http://www.qkss.org/en/Reports/The-unexplored-nexus-Issues-of-radicalisation-and-violent-extremism-in-Macedonia-1070. Rasidagić،  Ešref Kenan. “المؤسسات الدينية كوكلاء للتعبئة العرقية المستمرة في كرواتيا والبوسنة والهرسك.” في The Visegrad Four وغرب البلقان: تأطير الهويات الإقليمية،  تحرير آدم بنس بالاز وكريستينا جريسلر،  1–301. بادن بادن،  ألمانيا: Nomos Verlagsgesellschaft،  2020.ريدال،  حمزة. “DOSJE STAVA: Muslimanska Braća.” ستاف،  25 يوليو 2017. https://stav.ba/dosje-stava-muslimanska-braca/.Selimi، Kaltrina، and Stojkovski، Filip Stojkovski. تقييم جهود مقدونيا في مكافحة التطرف العنيف،  وجهة نظر المجتمع المدني. أناليتيكا،  بدون تاريخ مركز ستوكهولم للحرية. “تعليق – مشاريع أردوغان الإسلامية الراديكالية الزاحفة في مقدونيا”،  7 فبراير 2018. https://stockholmcf.org/commentary-erdogans-creeping-radical-islamist-projects-in-macedonia/. ستويكوفسكي وفيليب وناتاسيا كالاجدزيوفسكي. منتدى أبحاث التطرف – تقرير مقدونيا. المجلس الثقافي البريطاني،  بدون تاريخ https://wb-iisg.com/docs/extremism-research-forum-macedonia-report/.TV Nova. “Јанкуловска До Реџепи: МВР Нема Надлежност Да Ги Проверува Џамиите،” 21 أغسطس 2014. https://novatv.mk/jankulovska-do-advema-minta- لورينزو. “ذراع أردوغان الطويلة في أوروبا”،  7 مايو / أيار 2019. https://foreignpolicy.com/2019/05/07/erdogans-long-arm-in-europe-germany-netherlands-milli-gorus-muslim-brotherhood-turkey -akp /.

هوامش

1 ليوبشو نيشكوف،  “لا يوجد تهديد إسلامي داخلي في مقدونيا،  القوات الأجنبية تستورد الإسلام الراديكالي” محرر. ليوبومير كيوشوكوف (فريدريش إيبرت ستيفتونغ،  بدون تاريخ)،  1-115،  ص. 74.

2 انظر: http://www.stat.gov.mk/Publikacii/knigaXIII.pdf.

3 انظر: https://eacea.ec.europa.eu/national-policies/eurydice/republic-north-macedonia/population- demographic-status-languages-and-Religiousions_en

.4 راجع: http: //www.globalreligiousfutures.org/countries/republic-of-macedonia#/؟ www.stat.gov.mk/Publikacii/knigaXIII.pdf.

6 ليوبشو نيشكوف،  “لا يوجد تهديد إسلامي داخلي في مقدونيا،  القوات الأجنبية تستورد الإسلام الراديكالي”،  ص. 74.

7 شمال مقدونيا (NM) مقابلة 1،  29 سبتمبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 2،  30 سبتمبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 3،  1 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 4،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 5،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 6،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي.

8 انظر: https://femyso.org/member-organisations/ ؛ https://femyso.org/profiles/forumi-rinor-islam/.

9 انظر: https://fri.org.mk/femyso-zgjodhi-kryesine-e-re/.

10 انظر: https: // www. facebook.com/ForumiRinorIslamDegaTetov/.

11 انظر: https: //www.facebook.com/Forumi-Rinor-Islam-Islamic-Youth-Forum-112486983454108/photos/؟ ref = page_internal ؛ https: //www.instagram.com /forumirinorislam/.

12 انظر: https://www.fri.mk/.

13 انظر: https://fri.org.mk/؟s=v٪C3٪ABllaz٪C3٪ABria+muslimane.

14 يعتقد أن حزب النهضة التونسية مستوحى من جماعة الإخوان المسلمين.  mk / hasan-el-benna-ylli-i-thirresve-2 /.

17 انظر: https://fri.org.mk/fri-tetove-sektori-i-femres-organizoi-ligjeraten-me-teme-preventimi- i-semundjeve /.

18 انظر: https://portalb.mk/325897-forumi-rinor-islam-dekoroi-me-te-miret-me-rastin-e-vitit-te-ri-islam/.

19 انظر: https://www.launchgood.com/project/shporta_e_ramaz

20 انظر: https://fri.org.mk/fri-reagon-ndaj-parades-se-krenarise-organizuar-nga-komuniteti-lgbt/ ؛ https://fri.org.mk/fri-reagon-ndaj-parades-se-krenarise-organizuar-nga-komuniteti-lgbt/.

21 أتاناس بانوفسكي،  “انتشار التطرف الإسلامي في جمهورية مقدونيا” (مونتيري،  كاليفورنيا: مدرسة الدراسات العليا البحرية،  2011)،  https://calhoun.nps.edu/handle/10945/10666،  ص. 43.

22 انظر: https://www.youtube.com/watch؟v=VWwBo9zpIWU&ab_channel=ForumiRinorIslam.

23 أتاناس بانوفسكي،  “انتشار التطرف الإسلامي في جمهورية مقدونيا” (مونتيري،  كاليفورنيا: مدرسة الدراسات العليا البحرية،  2011)،  https : //calhoun.nps.edu/handle/10945/10666،  ص. 43.

24 انظر الحاشية 21.

25 NM مقابلة 5،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي.

26 مقابلة NM 6،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي.

27 انظر: http://www.legis.mk/history.

28 انظر: https: //www.ikhwanweb. com / article.php؟ id = 25023.

29 انظر: https://english.republika.mk/news/macedonia/jasmin-rexhepi-denies-report-of-his-terrorist-ties-claims-that-the-gaza- أسطول-شارك-في-كان-عملية-إنسانية /.

30 NM مقابلة 1،  29 سبتمبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 3،  1 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 4،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 5،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 6،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي.

 31 TİKA أو وكالة التعاون والتنسيق التركية (turk. 32 NM Interview 1، 29 September 2020، Skopje.33 NM Interview 4، 2 October 2020، Skopje.34 NM Interview 3، 1 October 2020، Skopje. 35 Daily Sabah، “Turkey Complete Restoration of Ohrid’s Ali مسجد الباشا،  ديلي صباح،  26 نوفمبر / تشرين الثاني 2019،  https://doi.org/https://www.dailysabah.com/history/2019/11/26/turkey-completes-restoration-of-ohrids-ali- مسجد الباشا.

مقابلة 36 NM 5،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي. 37 مقابلة NM 1،  29 سبتمبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 5،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي،  38 أورهان سيكا،  “European Islamophobia Report 2019″،  ص. 571.39 ألون بن مئير،  “حصان طروادة أردوغان” في مقدونيا،  جيروزاليم بوست | JPost.Com،  بدون تاريخ،  https://doi.org/https://www.jpost.com/blogs/above-the-fray/erdogans-trojan-horse-in-macedonia-560006.40 NM مقابلة 1،  29 سبتمبر 2020 سكوبي. مقابلة NM 4،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 6،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي،  مقابلة 41 NM 1،  29 سبتمبر 2020،  Skopje. نيشكوف،  “لا يوجد تهديد إسلامي داخلي في مقدونيا،  القوات الأجنبية تستورد الإسلام الراديكالي”،  ص. 77.43 مقابلة NM 1،  29 سبتمبر 2020،  سكوبي 44 مقابلة NM 1،  29 سبتمبر 2020،  سكوبي،  مقابلة 45 NM 1،  29 سبتمبر 2020،  سكوبي. 46 انظر: https://balkaninsight.com/2016/05/09/ besa-recasting-the-albanian-policy-in-macedonia-05-02-2015 /. 47 انظر: http://balkans.aljazeera.net/vijesti/makedonija-politicka-hajka-protiv-knjige.،  29 سبتمبر 2020، سكوبي؛ مقابلة NM 3،  1 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 4،  2 أكتوبر 2020،  Skopje49 مقابلة NM 1،  29 سبتمبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 2،  30 سبتمبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 4،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 5،  2 أكتوبر / تشرين الأول 2020،  سكوبي. Внатрешна македонска револуционерна организација – Демократска партија за македонско национално единство) يعتبر حزبا سياسيا في مقدونيا،  ديمقراطيا في الشمال. يأتي دعم الحزب بشكل أساسي من المقدونيين المتحمسين.

(52) انظر: http://shekulliagency.com/opinionanaliza/efekti-besa-si-i-eshte-versulur-shteti-maqedon-entit-botues-logos-a/.

53 مقابلة NM 1،  29 سبتمبر 2020،  سكوبي.

54 مقابلة 1،  29 سبتمبر 2020،  سكوبي

55 مقابلة NM 1،  29 سبتمبر 2020،  سكوبي

56 مقابلة NM 1،  29 سبتمبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 3،  1 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 4،  2 أكتوبر 2020،  Skopje.

57  مقابلة 1 NM،  29 سبتمبر 2020،  Skopje.

58 NM مقابلة 4،  2 أكتوبر 2020،  Skopje.

59 NM مقابلة 4،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي

60 مقابلة NM 3،  1 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 4،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 5،  2 أكتوبر 2020،  Skopje.

61 NM مقابلة 4،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 5،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 6،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي.

62 نيشكوف،  “لا يوجد تهديد إسلامي داخلي في مقدونيا،  القوات الأجنبية تستورد الإسلام الراديكالي”،  ص. 77.

63 انظر: Filip Stojkovski and Natasia Kalajdziovski، Extremism Research Forum – Macedonia Report (British Council، n.d.)، https://wb-iisg.com/docs/extremism-research-forum-macedonia-report/، p. 25 ؛ كيو فلوريان كيهاجا وسكندر بيرتيشي،  العلاقة غير المستكشفة: قضايا التطرف والتطرف العنيف في مقدونيا.

64 انظر: Danuta Gibas-Krzak،  “Contemporary Terrorism in the Balkans: A Real Threat to Security in Europe،” The Journal of Slavic Military Studies 26 (nd): 203-218.

65 انظر: Filip Stojkovski and Natasia Kalajdziovski، Extremism Research Forum – Macedonia Report (British Council، nd)، https://wb-iisg.com/docs/extremism-research-forum-macedonia-report /،  ص. 25 ؛ فلوريان كيهاجا وسكندر بيرتيشي،  الرابطة غير المستكشفة: قضايا التطرف والتطرف العنيف في مقدونيا.

66 فلوريان كيهاجا وسكندر بيرتيشي،  الرابطة غير المستكشفة: قضايا التطرف والتطرف العنيف في مقدونيا (مركز كوسوفار للدراسات الأمنية،  nd)،  http: //www.qkss.org/en/Reports/The-unexplored-nexus-Issues-of-radicalisation-and-violent-extremism-in-Macedonia-1070،  ص 20.

67 Florian Qehaja و Seknder Perteshi،  العلاقة غير المستكشفة: قضايا الراديكالية والتطرف العنيف في مقدونيا،  ص. 20.

68 يُزعم أن أعضاء DUI و PDSH لديهم صلات بالحركة الوطنية السابقة لكوسوفو (LPK)،  التي تعتبر الجناح السياسي لما أصبح جيش تحرير كوسوفو (KLA) والتحرير الوطني الجيش (NLA). [قهاجة،  فلوريان،  وسكندر بيرتيشي. 2018. “العلاقة غير المستكشفة: قضايا التطرف والتطرف العنيف في مقدونيا.” مركز كوسوفار للدراسات الأمنية. http://www.qkss.org/en/Reports/The-unexplored-nexus-Issues-of-radicalisation-and-violent-extremism-in-Macedonia-1070،  ص. 21].

69 Florian Qehaja و Seknder Perteshi،  العلاقة غير المستكشفة: قضايا التطرف والتطرف العنيف في مقدونيا،  ص 21.

70 Florian Qehaja and Seknder Perteshi،  العلاقة غير المستكشفة: قضايا التطرف والتطرف العنيف في مقدونيا،  ص 21.

71 مقابلة NM 4، 2 أكتوبر 2020، سكوبي

72مقابلة  NM 4،  2 أكتوبر 2020،  Skopje.NM

73 مقابلة 4،  2 أكتوبر 2020،  Skopje.

74 NM مقابلة 1،  29 سبتمبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 4،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 5،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي ؛ مقابلة NM 6،  2 أكتوبر 2020،  سكوبي.

75 انظر: http: //www.statistika.ba.

76 Harun Karči، “Islamic Revival in Post-Socialist البوسنة والهرسك: International Actors and activities،” Journal of Muslim Minority Affairs 30، no. 4 (ديسمبر 2010): 519–34،  https://doi.org/10.1080/13602004.2010.533450،  ص. 520

77 حمزة بريليفيتش،  “منع التطرف الديني في البوسنة والهرسك: دور المجتمع الإسلامي في البوسنة والهرسك”،  مجلة شؤون الأقليات المسلمة 37،  العدد. 4 (2 أكتوبر 2017): 371-92،  https://doi.org/10.1080/13602004.2017.1405503.78 Karči،  “النهضة الإسلامية في البوسنة والهرسك ما بعد الاشتراكية: الفاعلون والأنشطة الدولية”،  ص. 523.

79 Karči،  “النهضة الإسلامية في البوسنة والهرسك ما بعد الاشتراكية: الفاعلون والأنشطة الدولية”،  ص. 523.

80 المذهب هو مدرسة فكرية ضمن الفقه أو الفقه الإسلامي. المذاهب السنية الرئيسية هي الحنفي والمالكي والشافعي والحنبالي.

81 Preljević،  “منع التطرف الديني في البوسنة والهرسك: دور المجتمع الإسلامي في البوسنة والهرسك”،  ص. 377.

82 بريليفيتش،  “منع التطرف الديني في البوسنة والهرسك: دور المجتمع الإسلامي في البوسنة والهرسك”،  ص. 377.

83 Karči،  “النهضة الإسلامية في البوسنة والهرسك ما بعد الاشتراكية”،  ص. 519.

84 Karči،  “النهضة الإسلامية في البوسنة والهرسك ما بعد الاشتراكية”،  ص. 523،  525.

85 BiH مقابلة 2،  13 أكتوبر 2020،  سراييفو

86 Preljević،  “منع التطرف الديني في البوسنة والهرسك”،  ص. 377.

87 Karči،  “النهضة الإسلامية في البوسنة والهرسك ما بعد الاشتراكية”،  ص. 520.

88 Karči،  “النهضة الإسلامية في البوسنة والهرسك ما بعد الاشتراكية”،  ص. 525.

89 بابيتش،  ص. 184.

90 Karči،  “النهضة الإسلامية في البوسنة والهرسك ما بعد الاشتراكية”،  ص. 528.

91 Karči،  “النهضة الإسلامية في البوسنة والهرسك ما بعد الاشتراكية”،  ص. 528.

92 دينو موجاديزيفيتش،  “دور تركيا في البوسنة والهرسك” (سانت غالن: جامعة سانت غالن،  2017)،  gce.unisg.ch ›gce› mujadizevic_euxeinos_23_2017،  p. 26.

Karči

93، “النهضة الإسلامية في البوسنة والهرسك ما بعد الاشتراكية”،  ص. 520.

94 مجدديفيتش،  ص. 26.

95 مقابلة البوسنة والهرسك (البوسنة والهرسك) رقم 2،  13 أكتوبر 2020،  سراييفو،  

96 موجاديزيفيتش،  “دور تركيا في البوسنة والهرسك”،  ص. 30.

97 موجاديشيفيتش،  “دور تركيا في البوسنة والهرسك”،  ص. 30.

98 موجاديشيفيتش،  “دور تركيا في البوسنة والهرسك”،  ص. 30.

99 بريليفيتش،  منع التطرف الديني في البوسنة والهرسك،  ص. 371.

100 كريستوفر ديليسو،  خلافة البلقان القادمة: تهديد الإسلام الراديكالي لأوروبا والغرب،  لندن: برايجر سيكيورتي إنترناشونال،  2007،  ص. 12

101 على سبيل المثال،  صرحت الرئيسة الكرواتية السابقة كوليندا غرابار كيتاروفيتش أن نوع الإسلام في البوسنة والهرسك يتغير ويصبح متطرفا بشكل متزايد،  الأمر الذي له تداعيات أمنية على البوسنة،  ولكن أيضا على كرواتيا. كما أعرب المستشار النمساوي،  سيباستيان كورتس،  عن مشاعر إشكالية تجاه المسلمين في البوسنة،  مشيرا إلى أن “الشابات والفتيات في سراييفو وبريشتينا يتقاضين رواتب لتغطية رؤوسهن”. تُظهر مثل هذه التصريحات أن مسلمي البوسنة والهرسك وهرزغوفينيون يتم توطينهم أيضا خارج حدود البلاد. انظر: بريليفيتش،  “منع التطرف الديني في البوسنة والهرسك”.

102 مقابلة BiH 2،  13 أكتوبر 2020،  سراييفو ؛ مقابلة مع البوسنة والهرسك،  4،  14 أكتوبر / تشرين الأول 2020،  سراييفو.

103 في الإسلام،  الفتوى هي حكم رسمي أو تفسير لنقطة من الشريعة الإسلامية،  يقدمها عالم قانوني مؤهل،  يُعرف باسم المفتي.

104 بريليفيتش،  “منع التطرف الديني في البوسنة و الهرسك “، ص. 381

105 بريليفيتش،  منع التطرف الديني في البوسنة والهرسك،  ص. 378.

106 بريليفيتش،  منع التطرف الديني في البوسنة والهرسك،  ص. 378.

107 مقابلة البوسنة والهرسك 3،  14 أكتوبر / تشرين الأول 2020،  سراييفو،  

108 انظر: https://www.slobodnaevropa.org/a/1380862.html ؛ https://www.dw.com/bs/dr-mustafa-cerić-od-pohvala-do-osuda/a-16384747 

109 تؤرخ بعض الحسابات فكرة المنظمة على أنها عام 1939،  وتأسيسها عام 1941 ؛ “Ko Su Bili Mladi Muslimani ؟،” www.mm.co.ba،  تمت الزيارة في 25 أكتوبر 2020،  http://www.mm.co.ba/index.php/bs/organizacija/54-historijat/238-ko -su-bili-mladi-muslimani.

110 انظر: Nedim Jahić، The Evolution of the SDA: Ideology Fading Away in the Battle of Interest، Balkanist، May 27، 2015، https://balkanist.net/the-evolution -of-the-sda-idology-fading-away-in-the-battle-of-Interest /. Steven L. Burg and Paul S. Shoup

111،  الصراع العرقي والتدخل الدولي: الأزمة في البوسنة والهرسك،  1990-1993 الأزمة في البوسنة والهرسك،  1990-93 (روتليدج،  2015)،  ص. 67.

112 ليزلي إس ليبل،  الإسلاموية والأمن في البوسنة والهرسك (معهد الدراسات الاستراتيجية ومطبعة كلية الحرب الأمريكية،  2014)،  1-73،  ص. 23.

113 لوبل،  الإسلاموية والأمن في البوسنة والهرسك،  ص. 21.

114 انظر: https://kedisa.gr/en/izetbegovic-and-the-muslim-brotherhood/.

115 انظر: https://www.dnevnik.ba/teme/izetbegovic-i-muslimansko-bratstvo.

116 انظر: http://www.politika.rs/scc/clanak/370998/Bakir-Izetbegovic-pod-lupom-americkih-tajnih-sluzbi.

117 انظر: http://www.predsjednistvobih.ba/saop/default. aspx؟ id = 66001 & langTag = en-US؛ https://www.index.ba/izetbegovic-morsi-je-najprije-izgubio-slobodu-a-sada-i-zivot-u-borbi-za-slobodu/.

118 الاتفاق أنشأ بانوفينا الكرواتية،  تم جذبها إلى تشمل أكبر عدد ممكن من الكروات العرقيين،  مما أدى فعليا إلى إنشاء دولة فرعية كرواتية في يوغوسلافيا،  وهو مطلب من السياسيين الكروات منذ تأسيس يوغوسلافيا عام 1918.

119 Tarik Dautović،  “Mladi Muslimani: Nastanak i Pokretači، ” www.preporod.com،  12 يناير 2016،  https://www.preporod.com/index.php/sve-vijesti/drustvo/aktuelno/item/2222-mladi-muslimani-nastanak-i-pokretaci.

120 مقابلة BiH 2،  13 أكتوبر 2020،  Sarajevo.

121 BiH Interview 2، 13 October 2020، Sarajevo.122 انظر: Rajko Danilović، Sarajevski Proces 1983 (Tuzla Bosanska Riječ، 2006)

123 تطبيق مراسلة فورية مشابه لتطبيق WhatsApp.

124 BiH 2، 13 October 2020، Sarajevo.

125 مقابلة البوسنة والهرسك رقم 2،  13 أكتوبر / تشرين الأول 2020،  سراييفو.

126 انظر: https://www.e-cfr.org/en/2020/06/23/the-seventeenth-ordinary-session-of-the-european-council- للفتوى والبحوث /.

127 س البريد: https://sandzakpress.net/sejh-jusuf-el-karadavi-dolazi-u-sarajevo/comment-page-1/.

128 انظر: https://vijesti.ba/clanak/153439/izetbegovic-u- bih-tragamo-za-formulom-suzivota

129 Bih، 14 October 2020، Sarajevo.

130 Lebl، Islamism and Security in البوسنة والهرسك، p. 27 ؛ انظر: https://www.facebook.com/RadicalMiddleWay/posts/bosniaa-deeply-intimate-and-informative-conversation-with-the-former-mufti-of-bo/10157043377237440/.

131 BiH مقابلة 2،  13 أكتوبر 2020،  سراييفو ؛ مقابلة مع البوسنة والهرسك 3،  14 أكتوبر 2020،  سراييفو ؛ مقابلة البوسنة والهرسك 4،  14 أكتوبر 2020،  سراييفو.

160 انظر: AKOS، “Muslim Brother Movement – Origin، Action and Reflections on BiH،” AKOS، July 15، 2013، https://akos.ba/pokret-muslimanska-braca-nastanak-djelovanje-i-refleksije- na-bih /.

161 انظر: https://akos.ba/predstavnici-akos-a-ucestvovali-na-23-skupstini-femyso-u-dablinu/.

162 انظر: https://akos.ba/u- sarajevo-odrzana-skupstina-foruma-europskih-muslimanskih-i-studentskih-Organizacija /

163 انظر: https://akos.ba/osam-stvari-koje-morate-nauciti-svoje-sinove/ https://akos.ba/cuvaj-se-kletve-onog-kome-si-nepravdnu-ucinio-poucna-prica/.

164 انظر: https://akos.ba/udruzenje-izvor-selsebil-pomaze-medicinskom- staff /.

165 انظر: https://akos.ba/mladi-lideri-3-akademija-poduzetnistva/.

166 انظر: https://akos.ba/tako-i-akos-ba-vas-nagradjuju/.

167 مقابلة البوسنة والهرسك 2،  13 أكتوبر 2020،  سراييفو ؛ مقابلة مع البوسنة والهرسك 3،  14 أكتوبر 2020،  سراييفو ؛ مقابلة BiH 4،  14 أكتوبر 2020،  سراييفو.

168 مقابلة BiH 3،  14 أكتوبر 2020،  سراييفو.

169 مقابلة BiH 2،  13 أكتوبر 2020،  Sarajevo.

170 BiH Interview 4،  14 October 2020،  Sarajevo.

المصدر: غلوبسك