أوروبا.. بؤرة كورونا الجديدة

فيروس كورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة أن أوروبا باتت الآن البؤرة الجديدة التي تنشر فيروس كورونا في العالم، وذلك بعد أن أعلنت الصين –بلد المنشأ- تعافيها وانتصارها على الفيروس سريع الانتشار.

أكد المدير العامة لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، على أن أكثر من 5 آلاف شخص توفوا بسبب الإصابة بفيروس كورونا، وأن أوروبا أصبحت “بؤرة” للوباء.

وقال غيبريسوس في المؤتمر اليومي للمنظمة: “إن تجارب الصين وكوريا الجنوبية أثبتت أن العزل الصحي يمكن أن ينقذ أرواح الكثير من الناس”، مشدد على أن “على المؤسسات الصحية في العالم أن تكون مستعدة لاستقبال أعداد كبيرة من المرضى”.

وأضاف: “يجب أن تكون التدابير المتخذة من إلغاء المناسبات العامة والتجمعات الكبيرة وحجر المرضى وعزل المخالطين وغيرها، مفيدة من ناحية التقليل من خطر الوباء”.

وتابع: “يجب أن تكون هذه التدابير مبنية على الظروف المحلية لكل بلد، وإن لم نستطيع إيقاف الانتشار فعلى الأقل أن نقلل من حدته.. فهو فيروس جديد ووضع جديد، جميعنا نتعلم ونبحث عن وسائل أخرى للوقاية من العدوى”.

وجدد غيبريسوس التأكيد على الإجراءات الوقائية التي أعلنتها المنظمة في السابق للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، والمتمثلة بغسل اليدين بالماء والصابون أو تعقيمهما بمادة تحوي على معقم كحولي، تغطية الفم والأنف عند السعال والعطاس، البقاء في المنزل في حالة الشعور بالمرض، تجنب السفر بدون ضرورة وكذلك التجمعات البشرية الكبيرة.

وختم قائلا: “الصحة العالمية والأمم المتحدة والصندوق السويسري أنشأنا صندوقا لمكافحة كورونا، فحتى الآن كنا نعتمد على الحكومات بالدرجة الأولى، فاليوم مثلا ساهمت اليابان بـ155 مليون دولار لدعم برامج المنظمة في مكافحة الفيروس”.

وكانت كلٌّ من فرنسا وألمانيا ودول من أوروبا الشرقية قد أعلنوا إيقاف الدوام الجامعي والمدارس ورياض الأطفال للحد من سرعة انتشار الفيروس، وللتقليل من مخاطره، إذ سجلت فرنسا اليوم وحده 79 وفاة و800 إصابة جديدة بالفيروس.

وبعد أن أنكرت حكومة دمشق عدم وجود مصابين بالفيروس القاتل على أراضيها، أعلن مجلس الوزراء السوري اليوم تعليق الدوام، وتعقيم وحدات السكن الجامعي وتأمين سكن صحي للطلاب والطالبات، دون أن يذكر البيان أي توضيح حول السبب.

كما أدى انتشار الفيروس في أوروبا إلى حصر الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” جميع نشاطاته داخل قصر الإليزيه، كما دعا ماكرون زعماء مجموعة الـ7 إلى عقد قمة عبر الفيديو.

ونشر ماكرون تغريدة على “تويتر” قال فيها: “بعد التشاور مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعماء قادة مجموعة السبع، سنعقد القمة الاستثنائية للمجموعة عبر الفيديو يوم الاثنين المقبل لمناقشة ملف فيروس كورونا المستجد . . . سننسق جهودنا حول اللقاح والعلاجات، كما سنعمل من أجل اتخاذ تدابير اقتصادية ومالية”.

وأصاب هذا الفيروس المخيف المشاهير والعامة على السواء، حيث أعلن رئيس الوزراء الكندي اليوم إصابة زوجته بفيروس “كوفيد- 19″، كما أصيب الرئيس الفنزولي، إضافة لإصابة عدد من لاعبي الرياضة ومشاهير هوليود فيه، إضافة لوزراء، ودبلوماسيين، وكانت الحصيلة الأكبر لضحايا كورونا من الدبلوماسيين والساسة في إيران.

[image src=”” size=”” width=”” height=”” align=”” stretch=”0″ border=”0″ margin_top=”” margin_bottom=”” link_image=”” link=”” target=”” hover=”” alt=”” caption=”” greyscale=”” animate=””]

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا ©