إيران تهدد باجتياح اقليم كردستان شمال العراق

هددت إيران عبر سفيرها في العراق، “إيرج مسجدي”، باجتياح مناطق عديدة داخل إقليم كردستان العراق بهدف تنفيذ عمليات ضد حزب العمال الكردستاني ومقاتلين أكراد معارضين للنظام في إيران.

وأشار “مسجدي” إلى أن طهران ستتولى عمليات ضرب الحركات المسلحة في شمال العراق بشكل مباشر في حال عجز سلطات الإقليم أو الحكومة المركزية في بغداد من الحد من تحركات تلك الجماعات على أراضي الإقليم، لا سيما بالنسبة للجماعات الكردية المعارضة للحكومة في إيران.

وتأتي تصريحات “مسجدي” عقب أيامٍ قليلة من تصريحات قيادي كبير في الحرس الثوري والتي أكد خلالها على أن قوات الحرس ستدخل أي مكان ترى أنه يمثل تهديداً للأمن الإيراني، مستشهداً بتدخلات الحرس الثوري في كل من سوريا واليمن.

تزامناً، كشف وزير الأمن الإيراني “إسماعيل خطيب”، عن إبرام طهران اتفاقا مع الحكومة المركزية في العراق لنزع سلاح الفصائل المسلحة الكردية المناوئة لإيران في أسرع وقت ممكن، وذلك عقب أسابيع قليل من استهداف الحرس الثوري بطائرات مسيرة وبالمدفعية مواقع للأحزاب الكردية الإيرانية في ناحية سيدكان بمنطقة بالكايتي التابعة لمحافظة أربيل.

من جهته، قال قائد القوة البرية في الحرس الثوري، العميد “محمد باكبور”: “الحكومة العراقية المطلوبة وسلطات إقليم كردستان ان تمنع الإرهابيين من تحويل منطقة كردستان الى مرتع لهم لتهديد إيران، أي تقصير وأي غفلة عن ذلك، يتعارض مع حسن الجوار والعلاقات الطيبة بين البلدين”، مطالبا سكان إقليم كردستان العراق بـ”الابتعاد عن مقار الإرهابيين حفاظا على سلامتهم، على حد قوله.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.