الأمم المتحدة تمنع المساعدات عن ملايين السوريين

منذ العام 2014، تلقى المحتاجون في سوريا مساعدات إنسانية من الأمم المتحدة. الآن، أصبح من الصعب إيصال هذا الدعم وفي خضم جائحة كورونا – بسبب الفيتو الروسي الصيني.

إن الحصار المفروض على مجلس الأمن الدولي يعرض المساعدات الإنسانية لملايين الأشخاص المحتاجين في سوريا للخطر. فقد استخدمت روسيا والصين الفيتو في 7 يوليو / تموز ضد قرار ألماني بلجيكي لمواصلة المساعدة الإنسانية لسوريا، كان أعلنه السفير الألماني لدى الأمم المتحدة كريستوف هويسجن – تترأس ألمانيا المجلس لهذا الشهر – في اجتماع للمجلس. والآن، أمام أقوى هيئة في الأمم المتحدة الوقت حتى يوم الجمعة للاتفاق على تمديد اللائحة قبل الموعد النهائي. بالإضافة إلى الفيتو الروسي، والصيني، وافق جميع أعضاء المجلس الثلاثة عشر الآخرون على مشروع القرار.

خلفية هذا القرار هو قرار معمول به منذ عام 2014، يسمح للأمم المتحدة بتمرير إمدادات الإغاثة الأساسية إلى أجزاء من البلاد عبر المعابر الحدودية التي لا يسيطر عليها بشار الأسد. يعتمد ملايين الأشخاص على السلع التي تمر عبر هذه النقاط. بعد الممانعة الروسية، تم تخفيض عدد المعابر التي كانت أربعة في بداية العام إلى نقطتين – منذ ذلك الحين تدهور وضع الإمداد لبعض مناطق سوريا بشكل كبير.

ترغب روسيا الآن فقط في الإبقاء على نقطة عبور واحدة لإيصال المساعدات، باب الهوى في شمال غرب سوريا. كان على الآلية الحالية “أن تنتهي صلاحيتها تدريجياً” بسبب النفوذ المتنامي للحكومة السورية في البلاد، ويجب استبدالها بنظام جديد لتقديم المساعدات. لا فرصة للاقتراح المقابل المقدم للتصويت، ومع ذلك، تتمتع موسكو بموقف تفاوضي أقوى بكثير في النزاع، حيث يمكنها مواصلة طموحاتها في سوريا دون مرور المساعدة عبر الحدود، إذا لم يتم التوصل إلى حل وسط.

ووفقًا لألمانيا ودول أخرى في مجلس الأمن، فإن المعبرين الحدوديين الحاليين بين تركيا وسوريا يعتبران على درجة عالية من الأهمية في حال توقف أحدهما بسبب المعارك. كما أكدت الأمم المتحدة مرة أخرى يوم الثلاثاء أن ممرات المساعدة “حيوية” بالنسبة للعديد من المدنيين في سوريا.

وأكدت متحدثة باسم وزارة الخارجية في برلين أن حوالي 2.8 مليون شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية من الأمم المتحدة. “إن الإمدادات من خارج الحدود هي السبيل الوحيد لتلقي المساعدة الإنسانية، حيث يواصل النظام السوري جعل إيصال المساعدات من دمشق أمرا في غاية الصعوبة”

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا©