الإخوان المسلمون في ألمانيا – المخابرات الداخلية تحذر من خطرها

أدلى بوركهارد فراير، رئيس مكتب حماية الدستور في ولاية شمال الراين-وستفاليا (LfV)، بشهادته في البرلمان متحدثاً عن الإسلام السياسي كونه أكثر خطورة من السلفيين على المدى الطويل. “منذ سنوات، كانت الأجهزة الأمنية في ألمانيا تحذر بشكل أكثر إلحاحًا من تهديدات الإخوان المسلمين، لكن لا يبدو أن هذا قد وصل إلى السياسة”.

وقد ناقشت لجنة الداخلية في مجلس النواب في جلستها السابقة تقرير LFV السنوي. كما أجاب السيد فراير على عدد من أسئلة المعارضة، وكان التركيز على العدد المتزايد من أنصار جماعة الإخوان المسلمين في ولاية شمال الراين وستفاليا الألمانية (NRW).

ارتفع عدد الأشخاص في ولاية شمال الراين وستفاليا المنتسبين لجماعة الإخوان المسلمين من 65 إلى 250 في عام 2019، مقارنة بالعام الذي سبق. ويعد هذا أكبر نمو في تيارات الإسلام السياسي فقد تضاعف العدد أربع مرات تقريبًا. “نحن نعلم أن الأعداد قد زادت”، أوضح مدير LfV. “لقد لاحظنا أن العديد من المساجد التي يسيطر عليها الإخوان المسلمون تستقبل عددًا أكبر بكثير من الزوار”. معلومات استخبارية قد ساهمت في التوصل لهذه النتائج الجديدة.

وحذر فراير مرة أخرى من أن “الإسلاموية الشرعية أكثر خطورة على الديمقراطية والمجتمع على المدى الطويل من السلفية”. يُدعى الإسلاميون بالشرعيين الذين، على عكس الجهاديين وغيرهم من الإسلاميين العنيفين، يلتزمون بالقوانين القائمة، لكنهم يسعون جاهدين لتحقيق الهدف طويل الأجل المتمثل في إقامة دولة إسلامية على أساس قواعد الشريعة. الاستراتيجية الأكثر شيوعًا التي يستخدمها الإسلاميون الشرعيون هي اختراق الأحزاب والمؤسسات الاجتماعية الأخرى. وأوضح فراير: “إنهم لا يظهرون أهدافهم علانية”.

“كان من الصواب والمهم أن السيد فراير أقر ذلك بوضوح. لكن LfV يحذر من الإخوان المسلمين لسنوات. ومع ذلك، لا يبدو أنها وصلت إلى الهيئات السياسية والإدارية المسؤولة”، كما يقول ميكايل لاوبش، الخبير في مركز أبحاث ودراسات مينا. في العام الماضي فقط قررت الإدارات المحلية الألمانية دعم المساجد الجديدة، على الرغم من أنه كان معروفًا في ذلك الوقت أن الجمعيات الإسلامية الراعية لتلك المراكز كانت بالفعل تحت مراقبة الشرطة والمخابرات بسبب صلاتها بجماعة الإخوان المسلمين. ودعت الوزارات المنظمات لإجراء محادثات مع المسؤولين، على الرغم من ورودها في التقارير الأمنية الألمانية على أنها متطرفة وتنتهك الدستور الألماني. يجب أن يأخذ السياسيون هذا الأمر بجدية أكبر، لدرجة أن السياسة والإدارات يجب ألا تعمل مع هذه المؤسسات والمنظمات – وكذلك إيقاف المنح للأموال العامة “، كما يقول السيد لاوبش.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا©