الإمارات والليبرالية الثقافية

لحقيقة أن الإمارات العربية المتحدة من بين أوائل الدول التي استيقظت من غيبوبة عالمية، على شكل معرض للكتاب، دلالة رمزية. كما أقيم آخر عرض كتاب حقيقي قبل أزمة الشتاء في إمارة الشرقة في نوفمبر. استطاع المعرض الذي أقيم في أبو ظبي أن يفتتح جولة معارض الكتاب العربية هذا العام، ستتبعه بغداد في حزيران (يونيو)، والقاهرة في تموز (يوليو)، إذا لم يكن للجائحة أو السياسة كلام آخر.

على عكس شقيقاتها في أوروبا، فإن معارض الكتب هذه مخصصة للبيع المباشر. الجمهور ودور النشر يخزنون للقراءة لمدة عام كامل. لا يوجد في سوق الكتاب العربي نظام توزيع مثل ذلك الموجود في أوروبا، كما أن الشحن الدولي غير موثوق به. ومع ذلك، وفقاً للمعلومات التي قدمها الناشرون، ازدهرت عمليات بيع الكتب بالتجزئة عبر الإنترنت بشكل ملحوظ خلال أزمة كورونا.

من أجل جذب الناشرين إلى أبو ظبي على الرغم من الوباء، تم التنازل عن رسوم منصات العرض لهذا العام. كما تم تشجيع المشترين، وخاصة أطفال المدارس والطلاب، وكذلك المكتبات والمؤسسات على شراء كتب بقسائم تمولها الحكومة تزيد قيمتها عن مليون يورو. وبحسب المعلومات الرسمية، شارك أكثر من ثمانمائة عارض. لكن إذا حسبت المدرجات، فقد حصلت على حوالي مائتين فقط، وتم تمثيل جميع المدرجات الأخرى بشكل افتراضي فقط. كان الشرط الأساسي للدخول هو اختبار PCR سلبي، لا يزيد عمره عن 48 ساعة، وهو متاح مجاناً في المعرض التجاري. ومع ذلك، لم تكن النتيجة متاحة إلا في اليوم التالي، لذلك تم استبعاد الزيارات العفوية. في الداخل، بالطبع، كان هناك كمامة وتطلب الحفاظ على المسافة.

في النهاية كان ينبغي أن يكون هناك 30 ألف شخص في القاعات، حسب تقديرات علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية الجهة المنظمة للمعرض.

تصدرت تاريخياً مدن أخرى واجهة النشاط الثقافي في العالم العربي، لكن الشلل أصاب مدن عربية عريقة في هذا المجال فبيروت وقد أعيتها أزمتها الاقتصادية والسياسية استكملت جروحها بالانفجار المدمر في الميناء في آب / أغسطس الماضي، وأما القاهرة وقد عاشت ثورتين في العقد الأخير، تنشغل الآن بسياسة الترميم المحافظ والمناهض للإسلامين والإخوان.

يستخلص العديد من الناشرين استنتاجات حول التغييرات الجيوثقافية السياسية التي تصيب العالم العربي: فالألماني العراقي الأصل خالد المعالي، على سبيل المثال، الذي تم تكريمه هذا العام بجائزة غوندولف من الأكاديمية الألمانية للغة والأدب لخدماته للأدب الألماني، يقوم للتو بالإعلان عن نقل موقع مؤسسته “منشورات الجمل” من بيروت إلى الشارقة.

أجمل متاحف العالم

بالنسبة للكثيرين في أوروبا، ولكن أيضاً في العالم العربي، تبدو التطلعات الثقافية للإماراتيين متعالية. لكن في زمن كورونا، فإن التعجرف في ما يتعلق بالثقافة يبدو نعمة. يكاد المرء يعتقد أن الثقافة ذات قيمة هنا أكثر مما هي عليه في ألمانيا، حيث يتم إغلاق المتاحف في حين أن عدد الحالات مماثل. يمكنك الوصول إلى متحف اللوفر أبوظبي دون اختبار وتمشي بمفردك تقريباً عبر أحد أجمل المتاحف في العالم.

ولكن في حين أن الفنون البصرية دائماً ما خدمت أغراضاً ترويجية، توظف في دول الخليج على أنها من قبيل “البرستيج”. من أجل تسليط مزيد من الضوء عليها، تقدم دول الخليج العربي جوائز لا يمكن إلا للكتاب الغربيين أن يحلموا بها. جائزة الشيخ زايد، التي تُمنح في عدة فئات وسميت على اسم مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، هي واحدة من أفضل الجوائز التي تم منحها بحوالي 200000 يورو. منحت الجائزة الرئيسية هذا العام إلى يورغن هابرماس، الذي تحظى نظريته الاجتماعية بتقدير كبير في العالم العربي. وافق في البداية، ولكن بعد قراءة مقال نقدي في مجلة “دير شبيجل”، أعاد النظر في الأمر ورفض.

عدو عدوي

بعد إلغاء تكريم الفيلسوف الألماني، برز حفل توزيع الجوائز للأدب العربي: الفائزة شاعرة مصرية إيمان مرسال، التي تدرّس في كندا. اشتهرت في ألمانيا منذ ظهورها في مهرجان كولونيا للشعر عام 2000. تم تكريمها هذا العام لعمل نثري، وبحث شبيه بالرواية وسرد قصة حياة الكاتبة المصرية “عناية الزيات”، التي قتلت نفسها عام 1963 عن عمر يناهز 26 عاماً. يتوافق كتابها مع تيار في الأدب العربي المعاصر والذي شكل توجه الأعمال في القائمة المختصرة “للجائزة الدولية للرواية العربية”، والتي رعتها جائزة لندن بوكر والتي مُنحت أيضاً (افتراضياً) في أبو ظبي: يلجأ العديد من المؤلفين إلى التاريخ المعاصر ويتماحكون معه لإعادة شخصيات من الماضي إلى الحياة من جديد. في النهاية، فاز الأردني جلال برجس، المولود عام 1970، بالجائزة عن “دفاتر الوراق”، التي تدور أحداثها حول قراءة الكتب، ولكنها في نفس الوقت تجابه المزاج الأبوكاليبتي الذي انتشر في العديد من البلدان في العالم العربي. – وإن لم يكن في الخليج.

نظراً لأن أبو ظبي تمول أيضاً جائزة البوكر العربية هذا العام، فإن الإمارة تحتكر تقريباً الجوائز الأدبية العربية الكبرى. ومع ذلك، فإن جميع الكتب الحائزة على الجوائز تُظهر وعياً نقدياً بعيد المدى، وهي تقدمية بالمعنى التحرري، كما أنها تظهر التزاماً اجتماعياً، وتثير التناقضات السياسية، وفي بعض الأحيان تعارض بشدة التمثيلات التلطيفية للمجتمعات العربية، وخاصة الدينية منها.

هذا لا يعني أن الإمارات لا تتبع أي أجندة في تمويلها للنشاطات الأدبية. إذا بحث المرء عن تجسيد لهذه السياسة الثقافية، فإنك تصادف عمر غباش، المولود عام 1971. بعد أن عمل سفيراً في موسكو وباريس، أصبح الآن وزير دولة في وزارة الخارجية. كراعٍ، يمول جائزة للترجمة من اللغة العربية، والتي تعلن عنها مجلة بانيبال اللندنية. يبدو غباش على هيئة جورج كلوني، يتحدث الإنجليزية والعربية والروسية والفرنسية وقام بحملة علنية من أجل اتفاقية السلام مع إسرائيل في عام 2020. يدرك شخصياً أن العالم العربي يعاني، عندما يكون الصراع الفلسطيني الإسرائيلي عنيفاً: فوالده سيف غباش، تم إطلاق النار عليه بطريق الخطأ من قبل إرهابيين فلسطينيين في عام 1977.

كما كتب عمر غباش ما يعد البيان الثقافي للسياسة الإماراتية الجديدة. والذي ظهر في شكل كتاب يحتوي على رسائل خيالية لابنه المراهق، الذي كان يعاني من القيود الدينية. تم نشره باللغة الألمانية تحت عنوان “Es gibt keinen Grund zu Hassen – Ein Liberer Islam ist möglich” (لا يوجد سبب للكراهية – الإسلام الليبرالي ممكن) في عام 2017 عن دار Rowohlt للنشر. رؤية غباش هي نزعة إنسانية إسلامية غير مسيسة تؤكد على المسار الفردي وتريد كسر التطرف في الدين المسيّس للغاية للإخوان المسلمين والتيارات الجهادية.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.