الاتحاد الأوروبي وأردوغان – كيف يفقد الاتحاد الأوروبي مصداقيته في سياسته تجاه تركيا

أصبح من الشائع اليوم في تركيا أن القرارات السياسية، التي تسبب أزمة وطنية في بلدان أخرى، يتم اتخاذها ببساطة بين عشية وضحاها.

عندما استيقظ المواطنون الأتراك في 20 مارس، أقال أردوغان رئيس البنك المركزي المعين مؤخراً، انسحب من اتفاقية مجلس أوروبا لمنع العنف الأسري، وانتزع ملكية منتزه غيزي الرمزي من سيطرة إدارة مدينة إسطنبول التي تقودها المعارضة.

النقاط الثلاث جميعها مهمة للعلاقة مع أوروبا، فقد كان رئيس البنك المركزي ضامناً لسياسة نقدية أكثر استقراراً، والتي ينبغي أن تهدئ أيضاً المستثمرين الأوروبيين الرئيسيين. كما تعتبر اتفاقية اسطنبول نقطة تحول وسيتسبب الانسحاب منها قمع المجتمع المدني. أما حديقة غيزي ، التي تحمل الاسم نفسه للاحتجاجات المناهضة للحكومة في عام 2013 ومسألة تطورها ، تمثل مسألة ما إذا كانت الحكومة قادرة على المساومة مع خصومها أو الإصرار على القضاء على جميع رموز المعارضة.

بقراراته تلك، أعطى الرئيس أردوغان إجابة على جميع النقاط الثلاث، متناقضة مع ما يسعى إليه الاتحاد الأوروبي من أجل الدولة: تركيا الديمقراطية التي يمكن أن تكون شريكاً موثوقاً به لأوروبا.

قبل ساعات قليلة فقط، اتصل أردوغان برئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي فون دير لاين ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي ميشيل. البيان الذي نُشر بعد ذلك لم يذكر أياً من الأحداث التي تلت ذلك بوقت قصير. ولم يشر حتى إلى التدهور السريع في حالة حقوق الإنسان في بند ثانوي.

لقد فوجئ الاتحاد الأوروبي – كما هو الحال في كثير من الأحيان

كما هو الحال في كثير من الأحيان، يمكن الافتراض أن الاتحاد الأوروبي قد فوجئ تماماً بالنهج التركي. حيث إن الرئيس التركي هو الذي يضع الأجندة التي لا يستطيع الأوروبيون إلا أن يتقبلوها، وفي كثير من الأحيان يتأوهون بعدها بلا حول ولا قوة. بالطبع، يتعين على المرء ألّا يعترض لأنه من الصعب على الاتحاد الأوروبي التنبؤ بالمستقبل. خاصة في بلد مثل تركيا، حيث يبدو كل شيء ممكناً سياسياً في أي وقت، وبالكاد يمكنك الاستعداد لجميع الاحتمالات. ومع ذلك، فإن الخطوات التي تم اتخاذها في أواخر مارس ليست سوى الجولة التالية من دوامة التصعيد الداخلي التي بدأت بالفعل في عام 2013.

في بروكسل كانت ردود الفعل هي العبارة التي قيلت مراراً وتكراراً لسنوات: “قلقون للغاية”.

وبينما لا يزال الاتحاد الأوروبي ضائعاً في مخاوفه، فإن الحكومة التركية تصنع الحقائق. حتى لو نظر مجلس الاتحاد الأوروبي بالتأكيد في فرض عقوبات على تركيا -على الأقل من الناحية النظرية، لأنه تم بالفعل تسريب أن الحكومة الألمانية، من بين آخرين، لا تدعمها- فهي تستهدف فقط سلوك أنقرة العدواني المتزايد الذي كان مستمرا بعض الوقت في البحر الأبيض المتوسط. ويسمي الاتحاد الأوروبي خارطة الطريق هذه، التي تلقي دائماً نفس الحوافز غير الواقعية لتحديث الاتحاد الجمركي أو السفر بدون تأشيرة عبر المنطقة، “بالأجندة الإيجابية”.

الشعار، الذي لم يتم تقديمه على الأقل من برلين، واضح: بغض النظر عن التكلفة، يجب أن تظل العلاقة مع تركيا مستقرة، كما يجب أن تظل تركيا مستقرة قدر الإمكان. عندما التقت المستشارة ميركل بممثلي المجتمع المدني التركي في إسطنبول قبل بضع سنوات، تحدثوا بالتفصيل عن التدهور السريع في وضع حقوق الإنسان. استمعت المستشارة وأجابت أنها بالطبع كانت على دراية بكل هذه النقاط، لكن بالنظر إلى أزمة اللاجئين، لم تكن من أولوياتها.

قد يعترض المرء على أن هذه “واقعية سياسة ” بامتياز، فميركل هي أولاً وقبل كل شيء مستشارة ألمانيا وليس تركيا.

والسؤال ليس فقط ما هو الثمن السياسي المحلي الذي يدفعه الأتراك لهذه السياسة الواقعية، والتي يمكن لبرلين وبروكسل أن تصرفان النظر عنها بهدوء على أنها أضرار جانبية مؤسفة، ولكن أيضاً ما إذا كان استمرار هذه السياسة في المدى المتوسط لا يهدد المصالح الأوروبية نفسها.

لطالما كانت مشكلة السياسة الخارجية الألمانية مشكلة ذاتية

ما هي قيمة الشراكة التي ينفذ فيها أحد الشركاء باستمرار جهود السياسة الخارجية من أجل الحفاظ على سلطته؟ ما مدى استقرار الدولة التي يبني رئيس حكومتها استراتيجية حملته الانتخابية على استقطاب السكان؟ حيث ترتبط السياسة الداخلية والخارجية في تركيا ارتباطاً وثيقاً. وعندما يكون التقارب مع أوروبا على خريطة الطريق اليوم، فسيتم التضحية به إذا بدا ذلك مناسباً من أجل الحملة الانتخابية المقبلة. هذه ليست مشكلة تركية داخلية، فهي تهدد المصالح الأوروبية بشكل مباشر.

لطالما كانت مشكلة السياسة الخارجية لألمانيا والاتحاد الأوروبي هي التقليل من الذات. ليس عليك أن تكون طوباوياً لترى أن ميزان القوى بين تركيا والاتحاد الأوروبي يميل بوضوح إلى الأخير، لكن الرئيس التركي تمكن من قلب هذه العلاقة بالكامل تقريباً في السنوات الأخيرة، لأن برلين لا تجرؤ على تخيّل إمكانية حل النزاعات بأي طريقة أخرى غير التهدئة.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.