الانتخابات الرئاسية في سوريا

عبد الله سلوم عبد الله هو اسم المرشح الأول للانتخابات الرئاسية في سوريا، والمقرر إجراؤها في 26 من الشهر الحالي، مايو. ينحدر عبد الله من حي المزرعة الراقي بالعاصمة دمشق، وجاء ذلك من التسجيل لدى المحكمة الدستورية، الذي قرأه رئيس مجلس النواب حمودة صباغ على التلفزيون الرسمي يوم الاثنين.

حتى داخل سوريا لا أحد يعرف المحامي والنواب السابقين، تماما مثل المتقدم الثاني محمد فراس ياسين رجوح، وهو مهندس معماري لم يتم قبوله في عام 2014، لا يمكنه أن يحظى بفرصة، حتى لو تمكن من الحصول على 35 توقيعاً مؤيداً من قبل النواب.

صحيح أن الرئيس بشار الأسد لم يعلن بعد ترشيحه رسمياً، إلا أن مسألة تنصيب الرئيس الذي يتولى السلطة منذ عام 2010 لمدة سبع سنوات أخرى هي حقيقة واضحة، وأي شيء غير ذلك سيثير جدلاً كبيراً. منذ وصول الأسد الأب إلى السلطة في تشرين الثاني (نوفمبر) 1970 لم يكن هناك انتخابات حرة في سوريا.

إن ترشيح معارضي النظام أمر مستبعد تماماً، إذ لا بدّ للمتقدمين أن يكونوا قد عاشوا في سوريا دون انقطاع على مدى السنوات العشر الأخيرة، وقبل عشر سنوات، بدأ الأسد في قمع الاحتجاجات ضد نظامه بشكل دموي وشرد الملايين.

مخاطر اندلاع العنف مجدداً وبسرعة

ستجرى الانتخابات فقط في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، ويستثنى من ذلك ملايين السوريين الذين يعيشون في مناطق في شمال البلاد، وهي المناطق تحتلها تركيا وتسيطر عليها الميليشيات الكردية، وكذلك في إدلب، آخر منطقة يسيطر عليها الثوار، ومن بينها الجماعات الإسلامية المتطرفة، ولكن يمكن للسوريين في الخارج التسجيل للتصويت في سفارات الدولة.

حتى لو تغيرت أحوال الجبهات بصعوبة في العام الماضي، فإن الحرب الأهلية لم تنته حتى يومنا هذا. لقد شهدنا مدى سرعة اندلاع العنف مرة أخرى مرارا وتكرارا في إدلب وفي أماكن أخرى. تتحدث الأمم المتحدة عن حالة أمنية متقلبة ولا يمكن التنبؤ بها في أجزاء من البلاد، فسلاح الجو الروسي يقصف أهدافا في الصحراء الواقعة بين تدمر وحمص، إذ يقال إن أعضاء مليشيا تنظيم الدولة الإسلامية (IS) الإرهابية أقاموا معسكرا للتدريب هناك وأعدوا لهجمات قبل بدء الانتخابات.

استعاد الأسد السيطرة على أهم المراكز السكانية بمساعدة روسيا وإيران، وبالتالي عزز حكمه، إلا أن هذا لا يعني حياة أفضل للناس في سوريا، فالوضع الاقتصادي كارثي. يتوجب على السوريين الوقوف في طابور للحصول على الخبز لساعات، والبنزين والغاز شحيحان في كل مكان، مصادر الطاقة نضبت، وبحسب الأمم المتحدة، هناك 13.4 مليون سوري بحاجة إلى مساعدات إنسانية، كما يوجد 12.4 مليون شخص مهددون بالمجاعة – وذلك أكثر ب 4.5 مليون عن العام الماضي.

العملة المحلية يتم حسابها بالوزن

خلال الاثني عشر شهراً الماضية، زادت أسعار المواد الغذائية الأساسية بأكثر من الضعف، ويرجع ذلك أساسا إلى التضخم المتسارع؛ فبينما كان سعر الدولار قبل عامين 1000 ليرة سورية، وصل إلى 4700 في السوق السوداء مؤخراً. قبل اندلاع الحرب الأهلية كان سعر الصرف 47 ليرة للدولار. يتم الآن دعم الغذاء والخبز من خلال القسائم، لكن الدولة خفضت المخصصات.

عادة ما يتعين دفع ثمن المشتريات الأكبر بالدولار، وهو ما لا يمكن للسوريين العاديين الحصول عليه إلا في السوق السوداء، وإذا دفع شخص ما ثمن سيارة بالعملة المحلية، فسيتم الآن وزن الحزم التي تحتوي على أوراق نقدية من فئة 2000 ليرة سورية، ولا يتم عدّها.

ألقى الأسد مرارا باللوم على العقوبات الغربية ضد النظام، ولكن حتى وسائل الإعلام والشخصيات المقربة من النظام تنتقد حقيقة أن تفشي الفساد يؤجج الأزمة، وكذلك التهريب والسوق السوداء التي يستفيد منها رجال الأعمال بشكل أساسي من منطقة الأسد والميليشيات. هذا أمر معروف في سوريا وقد تمت إدانته بشكل متزايد على وسائل التواصل الاجتماعي في الأشهر الأخيرة، وقد تم القبض مؤخراً على المؤلفين، بما في ذلك مقدم برامج تلفزيوني بارز من قبل الأجهزة السرية.

كما ساهم انهيار النظام المصرفي في لبنان المجاور في إحداث ضرر أكبر لسورية، إذ أوقف العديد من رجال الأعمال عملاتهم الأجنبية هناك. أقال الأسد رئيس البنك المركزي مؤخراً على خلفية تحديد رئيس البنك الحد الأقصى لمبلغ السحوبات بما يعادل حوالي 570 دولارا، مما أدى إلى توقف الاقتصاد بشكل أكبر، وكان البنك المركزي قد خفض قيمة العملة يوم الأحد الماضي بمقدار النصف وأصبح سعر الدولار رسميا الآن 2512 ليرة سورية، وتأمل الحكومة أن يؤدي ذلك إلى قيام المزيد من السوريين بإرسال العملات الأجنبية إلى الوطن من أجل استقرار سعر الصرف.

الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لا يريدان الاعتراف بالانتخابات

لا يمكن توقع حدوث تحسن جوهري في الوضع دون إحراز تقدم سياسي، إذ تطالب الولايات المتحدة ودول أوروبية مهمة بحل سياسي للصراع على غرار الخطوط التي حددها مجلس الأمن الدولي، وينص الحل السياسي على انتخابات حرة ونزيهة يمكن لجميع السوريين المشاركة فيها، و “انتقال سياسي” على الأقل مشاركة للمعارضة في السلطة.

جعلت الولايات المتحدة هذا شرطًا لتمويل إعادة إعمار منهجية للبلاد – وهو الموقف الذي تنتقده الآن منظمات الإغاثة مثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر، حيث يدعون إلى إصلاح البنية التحتية الأساسية على الأقل.

ومع ذلك، فقد قوض الأسد حتى الآن جميع محاولات المبعوث الخاص للأمم المتحدة غير بيدرسن لإحراز تقدم على الأقل في اللجنة الدستورية المنعقدة بموافقة روسيا. لقد أوضحت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بالفعل أنهما لن يعترفا بالنتيجة  في سوريا.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.