الحركات الإسلامية في أوروبا ٢ – التعاون مع الإدارات الأوروبية

يعمل الإسلاميون اللاعنفيون مثل حركات الإخوان المسلمين في أوروبا ضمن الإطار القانوني والسياسي للبلدان المضيفة لهم، حيث أدركوا أن التفاعل مع المؤسسات الأوروبية يعد أحد أهم التكتيكات التي تضمن توسيع نفوذهم. وقد جعلت جماعة الإخوان المسلمين ومؤسساتها الفرعية من أولوياتها أن يصبحوا الممثلين القانونيين أو الواقعيين للجاليات المسلمة، وبالتالي يُنظر إليها من قبل المؤسسات الأوروبية على أنهم “حراس” هذه الجاليات.

تبحث هذه المنظمات عن أي نوع من التفاعل مع المؤسسات الأوروبية، وهو مصطلح يجب تفسيره على أوسع نطاق ممكن، من الحكومات المركزية إلى السلطات المحلية، ومن المؤسسات الإعلامية إلى المجتمع المدني، ومن الجماعات الدينية إلى الأحزاب السياسية. يمكن لهذه التفاعلات أن تجلب للتشاركيين ثلاث قيم سياسية قيّمة للغاية ومتداخلة جزئياً: الوصول أو مجال النفوذ والموارد المالية والشرعية.

الوصول بمعنى القدرة على ممارسة تأثير أكبر

في جميع البلدان الأوروبية، تسعى المنظمات الإسلامية التشاركية إلى ممارسة أكبر قدر ممكن من التأثير على مجموعتين مختلفتين: المجتمع الإسلامي المحلي والمؤسسات المحلية. على الرغم من نشاطها الدؤوب ومواردها الهائلة، فشلت منظمات الإخوان المسلمين في إطلاق حركة جماهيرية وكسب ولاء غالبية المسلمين الأوروبيين. في حين أن المفاهيم والقضايا والأطر التي طرحوها قد وصلت إلى العديد منهم، فإن معظم المسلمين الأوروبيين إما يعارضون بقوة أو يتجاهلون ذلك التأثير. لذلك، فهم الإسلاميون أن العلاقة الوثيقة مع النخب الأوروبية يمكن أن تمنحهم رأس المال المادي والسياسي الذي يمكن أن يسهّل بشكل كبير توسّعهم في الوصول والتأثير داخل المجتمع.

من خلال بناء مثل هذه العلاقات، يسعى الإخوان المسلمون إلى أن تكلفهم الحكومات الأوروبية بإدارة جميع جوانب “حياة المسلمين” في أي بلد. من الناحية المثالية، ستعهد إليهم الحكومات بإعداد المناهج واختيار المعلمين لتدريس الإسلام في المدارس العامة، وتعيين الأئمة في المؤسسات العامة مثل الجيش أو الشرطة أو السجون، ومنحهم إعانات لإدارة الخدمات الاجتماعية. هذا الموقف سيمكنهم أيضاً من أن يكونوا بحكم الأمر الواقع الصوت الإسلامي الرسمي في النقاشات العامة وفي وسائل الإعلام، مما يؤدي إلى إغراق الأصوات الأخرى. إن الصلاحيات والشرعية التي سيوفرها لهم ذلك ستمكنهم من زيادة تأثيرهم بشكل كبير على المجتمع المسلم. من خلال الحسابات السياسية التكتيكية، تحاول جماعة الإخوان المسلمين تحويل مطالبتها بالقيادة إلى نبوءة تتحقق من تلقاء نفسها من أجل الاعتراف بها كممثل للمجتمع المسلم وبالتالي التقدم فعلياً لتصبح ممثله الوحيد.

في الوقت نفسه، يرى الإسلاميون أن التعاون مع المؤسسات الأوروبية وسيلة للتأثير عليهم. يمكن للقرب أن يمكّنهم في الواقع من التأثير على آراء صانعي القرار في جميع القضايا ذات الصلة، من القضايا الجيوسياسية الرئيسية إلى القضايا المحلية. من الناحية المثالية، فإن جذب انتباه النخب الأوروبية للتواصل الوثيق وبالتالي اعتبارهم محاورين موثوقين يعني أنه يمكنهم التأثير على طريقة تفكيرهم بطريقة تفيد حركتهم. الموارد المالية هي أحد العناصر الأساسية التي تميز الإخوان المسلمين عن المنظمات الإسلامية الأخرى وتمكّنهم من القيام بأنشطة على نطاق لا يمكن تصوره للجماعات الأخرى. أظهرت جماعة الإخوان المسلمين في أوروبا موهبة رائعة في الماضي لتوليد مواردها المالية الخاصة من خلال الأنشطة التجارية والخيرية المختلفة. ومع ذلك، كان التمويل الأجنبي بشكل خاص مع مجموعة متنوعة من المصادر العامة والخاصة، وعلى الأخص من الدول الغنية بالنفط في الخليج العربي، هو ما أحدث الفارق. بسبب التغيرات الجيوسياسية الهائلة التي حدثت في المنطقة بعد الربيع العربي، جفت العديد من مصادر التمويل. ومع ذلك، لا يزال بإمكان المؤسسات المرتبطة بالإخوان المسلمين الاعتماد على التمويل الكافي من قطر وتركيا.

لكن في السنوات الأخيرة، استفاد الإسلاميون أيضاً بشكل متزايد من التمويل من الحكومات الأوروبية. في الواقع، وجدت المنظمات التي تخضع لسيطرة مختلفة من الشبكات الإسلامية أو مرتبطة بها طرقاً أكثر وأكثر للحصول على التمويل العام. تختلف ديناميكيات وحجم هذه الظاهرة من بلد إلى آخر. ومع ذلك، في جميع أنحاء القارة، أصبح من الشائع بشكل متزايد للمنظمات المرتبطة بالشبكات الإسلامية أن تتلقى تمويلًا من المؤسسات العامة (من المفوضية الأوروبية إلى البلديات) لإدارة الخدمات المختلفة للمجتمع الإسلامي (التعليم الإسلامي، الجنازات، توفير اللحوم الحلال في المقاصف وغيرها) أو للقيام بأنشطة خيرية. في السنوات الأخيرة، وجدت المنظمات الإسلامية بيئة مواتية بشكل خاص للحصول على تمويل عام للأنشطة في المجالات السياسية التي أعطتها الأولوية السلطات الأوروبية: منع التطرف، ومكافحة الإسلاموفوبيا، ودمج اللاجئين والمهاجرين الجدد.

لذلك يحاول الإسلاميون بشكل متزايد التعاون مع المؤسسات الأوروبية من أجل الحصول على الأموال العامة التي تمكنهم من الاستمرار في العمل على نطاق واسع وبالتالي توسيع نطاق وصولهم.

الشرعية

بالإضافة إلى ما تم ذكره، يسعى ممثلو جماعة الإخوان المسلمين في أوروبا إلى الاعتراف بهم كمحاورين جديرين بالثقة ومعتدلين و”حراس” موثوقين، تفوضهم السلطات مسؤوليات مهمة، كتوفير الموارد لإدارة المجتمعات الإسلامية، وتطلب المشورة منهم عند اتخاذ القرارات بشأن القضايا ذات الصلة. غالباً ما يقوّض هذا الطموح حقيقة أن معظم المنظمات والنشطاء الإسلاميين لا يتمتعون بسمعة نقية بين المؤسسات الأوروبية. إذا ترك الانتقاد المبرر لهم جانباً للحظة، فلا يمكن إنكار أن الفاعلين الإسلاميين يُنظر إليهم عموماً بقدر معين على الأقل من الشك. تُظهر هذه الديناميكيات تبايناً كبيراً، حيث يُنظر إلى بعض الفاعلين الإسلاميين عامة بشكل أكثر إيجابية من الآخرين، كما أن بعض الأفراد والمنظمات داخل المؤسسات الأوروبية يكونون أكثر سخاءً في تقييماتهم من غيرهم. ومع ذلك، يمكن للمرء أن يقول بحق أن معظم الفاعلين الإسلاميين تتم مناقشتهم بشكل مثير للجدل إلى حد معين، وبالتالي فإن أي تعاون معهم يميل إلى أن يكون خاضعاً للتدقيق.

تدرك جماعة الإخوان المسلمين جيداً هذه الديناميكية، التي تعرقل بشدة جهودها التعاونية، وبالتالي قدرتها على زيادة الوصول والموارد المالية. لهذا السبب، ترى التعاون مع جهات فاعلة معينة وسيلة لتعميق التعاون مع الآخرين. على سبيل المثال، ليس غريباً أن يتم انتقاد الحركة والنظر إليها بشكل سلبي للغاية من قبل السلطات الأمنية في بلد ما وجزء كبير من وسائل الإعلام بسبب علاقاتها ومواقفها المثيرة للجدل. نتيجة لذلك، فإن العديد من السياسيين والوكالات الحكومية غير مستعدين للعمل مع هذه المنظمة.

تحاول جماعة الإخوان المسلمين في كثير من الأحيان كسر هذه الديناميكية السلبية من خلال عدد من التكتيكات. غالباً ما تكون هناك محاولة لإنشاء سلسلة من الشرعية من خلال البحث عن الفاعلين المستعدين للعمل معها. على سبيل المثال، إذا كانت الهيئات الحكومية ١ و٢ و٣ غير راغبة في الجلوس أو العمل معهم، فمن الأفضل أن تفعل ذلك الوكالة الحكومية ٤. بمجرد قيام السلطة رقم ٤ بذلك، سيكون من الأسهل على التنظيم الإسلامي أن يقدم نفسه كمحاور معتدل وموثوق به للسلطات الأخرى وشركاء التعاون المحتملين الآخرين في مجالات أخرى. بمجرد أن تعترف وكالة حكومية بهم كشريك، يمكن أن يتخذ التنظيم الإسلامي موقفاً بأن اتهامات التطرف من قبل النقاد لا أساس لها من الصحة ولها دوافع سياسية بحتة.

بذلت المنظمات جهوداً كبيرة للوصول إلى مجموعة واسعة من منظمات المجتمع المدني التي تتعامل مع قضايا مثل التمييز والفقر وحقوق الإنسان. أن يُنظر إليك كشريك مع مؤسسات تعمل في مثل هذه الأمور المثيرة للإعجاب بشكل عام، يعطي جماعة الإخوان المسلمين شرعية سياسية مهمة. وتجدر الإشارة بشكل خاص في هذا السياق إلى مسعى مختلف الفاعلين الإسلاميين للعمل جنباً إلى جنب مع المنظمات التي تدافع عن حقوق الجماعات التي يتهم منتقدوها الإسلاميين بأن لديهم مواقف إشكالية بشكل خاص تجاههم. على سبيل المثال، ليس من غير المعتاد أن تنظم المنظمات الإسلامية أحداثاً وأنشطة مع المنظمات اليهودية ومنظمات مجتمع الميم.  وبغض النظر عن الدوافع وفهم هذه الديناميكيات، فإن عرض الشراكة مع المنظمات اليهودية أو منظمات مجتمع الميم للإسلاميين يمثل درعاً قيماً ضد النقد وخطوة مهمة نحو الشرعية.

تلعب وسائل الإعلام أيضاً دوراً حيوياً في السعي وراء الشرعية، فكثيراً ما يرد ذكرها في وسائل الإعلام كأصوات معتدلة تمثل المجتمع المسلم المحلي ما يساهم في قبول واسع النطاق. تتكرر هذه الادعاءات بمرور الوقت، ويتم التسامح معها بشكل متزايد. إذا ما تم إجراء مقابلات منتظمة مع نفس الممثل الإسلامي الذي يتم تقديمه بشكل معتدل باعتباره “الصوت الإسلامي” الأول أو الوحيد ربما لمقالات تتراوح من مواضيع مثل إدانة الإرهاب من قبل المسلمين العاديين إلى إعداد المجتمع المسلم المحلي لشهر رمضان. حيث إنه يتمتع بثقة متزايدة بين الجهات السياسية الفاعلة، الأمر الذي يجعله في نفس الوقت، بسبب عدم وجود بدائل، إذا جاز التعبير، الاختيار الأول كزعيم مسلم. تستند هذه الديناميكية على كل من النُهج الاستباقية للإسلاميين، الذين غالباً ما يسعون بقوة إلى الاقتراب من الصحفيين، وعلى كسل العديد من المراسلين الصحفيين الذين يبحثون ببساطة عن “صوت مسلم” من أجل الوفاء بواجب البحث المتباين على ما يبدو دون التحقق من أن الادعاءات تمثل في الواقع وجهة النظر العامة للمجتمع المسلم.

كل هذه العناصر تعمل معاً. بعد أن تعاونت الوكالة الحكومية 4، والحكومة المحلية للمدينةX ، والعديد من مجموعات الحقوق المدنية، ووسائل الإعلام الرئيسية مع منظمة إسلامية، فمن المحتمل أن يقوم آخرون بإلقاء بعض تحفظاتهم في البحر والتعامل معهم أيضاً. كل اجتماع وكل شراكة وكل نشاط مشترك، مهما كان صغيراً وعارض التفاصيل، يشكّل حلقة في سلسلة الشرعية التي يحاول الإسلاميون بناؤها. كل اجتماع يشكّل موافقة ضمنية، ويصبح الجميع جزءاً من عملية مستمرة، فالإسلاميين، بسبب مزيج من نشاطهم الذي لا يلين وعدم وجود موقف ثابت من قبل المؤسسات الأوروبية وتراخيهم، قادرين على شغل مقعد بانتظام على جميع طاولات المفاوضات.

يمكن فهم المصطلح الغامض للتعاون على أنه العديد من أشكال الاتصال، بدءاً من الاجتماعات غير المهمة لمرة واحدة إلى الأشكال المستقرة للشراكة. وتتراوح الجهات الفاعلة العامة التي تحتاج إلى إشراك ممثلين عن المجتمعات المسلمة من رؤساء الوزراء وغيرهم من المسؤولين الحكوميين رفيعي المستوى إلى البيروقراطيين المحليين. تختلف أهداف وأولويات الجهود التعاونية ويجب مراعاة العوامل المختلفة، حيث يمكن أن يتراوح التعاون من قضايا مثل الأمن إلى الاندماج والسياسة. في بعض الحالات، تعمل الجهات الفاعلة العامة مع مؤسسة إسلامية كواحد من العديد من المحاورين الذين يمثلون الطيف الكامل للمجتمع الإسلامي، وفي حالات أخرى يقتصر الأمر على هذا المحاور الواحد.

تتنوع الأسباب التي تدفع صنّاع السياسة الأوروبيين إلى التعامل مع المنظمات الإسلامية أو عدم التعامل معها، بل وتتداخل أحياناً. الموضوع معقد للغاية لعدد من الأسباب، بداية، لم توافق أي دولة أوروبية على تقييم موحد تتبعه جميع فروع الحكومة، فلا توجد أوراق بيضاء منشورة مركزياً أو إرشادات داخلية لجميع المسؤولين الحكوميين تحدد كيفية تحديد المنظمات الإسلامية وتقييمها وإشراكها في نهاية المطاف. يؤدي هذا الوضع إلى تناقضات هائلة في السياسة، ليس فقط بين الدول المختلفة، ولكن أيضاً داخل دولة تختلف فيها المناصب من وزارة إلى وزارة وحتى من إدارة إلى أخرى في نفس الهيئة. غالباً ما يؤثر الخبراء داخل الحكومة وخارجها الذين لديهم أفكار متضاربة على رأي صانعي السياسات، مما يخلق وضعاً معقداً وفوضوياً في كثير من الأحيان، حيث تتقلب المؤسسات بشكل عشوائي بين الإجراءات التي تعكس أولاً وجهات نظر متفائلة ثم متشائمة من المنظمات الإسلامية. من حيث الجوهر، ونظراً لعدم وجود اتجاه موحد، تتمتع معظم السلطات بقدر كبير من الحرية في استنباط مواقفها واستراتيجياتها الخاصة تجاه المنظمات الإسلامية.

بالإضافة إلى ذلك، قد يكون لمختلف الأفراد والمؤسسات أولويات مختلفة ومتغيرة في التعامل مع المنظمات الإسلامية. ويمكن أن يكون لنهج تعاوني معين من قبل إحدى المنظمات الحكومية، على سبيل المثال فيما يتعلق بالأمن، تأثير على النهج التعاوني لمنظمة حكومية أخرى في موضوع مختلف تماماً مثل التعليم والعكس صحيح. لكن ليس من السهل بأي حال من الأحوال على هاتين المنظمتين الحكوميتين، ولكل منهما قيادتها الخاصة وأولوياتها ومعاييرها وتاريخها من التعاون، إيجاد نهج منسّق.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.