“الدولة تخاف منا”

صورة تظهر مجموعة صغيرة من النساء بأقنعة واقية ولافتات أرجوانية وسط عدد من سيارات الشرطة وحراس الأمن المدججين بالسلاح. منذ احتجاجات غيزي في عام 2013، تم حظر التظاهرات في ساحة تقسيم بوسط اسطنبول بشكل صارم. تجرأت منصة الوقاية من قتل النساء على تجاهله في 21 مارس. وفي الليلة السابقة، أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان انسحابه من اتفاقية اسطنبول لمنع العنف ضد المرأة.

تقول جيزيم إيكين الفتاة البالغة من العمر 29 عاماً وهي جزء من منصة على مستوى تركيا تكافح ضد جرائم قتل النساء والعنف المستشري ضد النساء لسنوات بالتعاون مع منظمات أخرى: “تُظهر هذه الصورة وضعنا بشكل جيد للغاية، الدولة تخاف منا، نحن نعطي صوتاً فقط للكثيرين ممن يطالبون بالحماية من العنف”.

التقطت الصورة مباشرة تحت أنظار الشرطة، ثم تمت مشاركتها آلاف المرات على وسائل التواصل الاجتماعي. على الرغم من الحظر المفروض على التجمعات، نزل الناس في جميع أنحاء البلاد إلى الشوارع أو شاركوا في الاحتجاجات من النوافذ والشرفات. لكن كان لذلك عواقب، ففي مدينة دنيزلي المطلة على بحر إيجة، تم اعتقال كل من إسماعيل فتاحي وليلي فراجي وزينب الصحافي ومحمد بوركباري كرماني، وهم لاجئون سياسيون من إيران شاركوا في الاحتجاج.

 كما جرت اعتقالات ضمن حرم جامعة البوسفور في اسطنبول. منذ بداية العام، كان الطلاب يحتجون بسبب تعيين رئيس جامعي قريب من الحكومة والضغط على حركة LGBTIQ القوية هناك. يقول تحسين أ الطالب في قسم العلوم السياسية:

 “برر الرئيس أردوغان الانسحاب من اتفاقية اسطنبول على أساس أنه سيضر بوحدة الأسرة ويشجع على الطلاق، وعندما بدأت الاحتجاجات، تابع مدير الاتصالات بالقصر الرئاسي فخر الدين ألتون، وقال أن هذه الاتفاقية يتم استخدامها من قبل مجموعة من الناس لتطبيع الشذوذ الجنسي”.

لكن على الرغم من هذه الهجمات، فإن غالبية السكان في تركيا لا يؤيدون قرار القيادة السياسية. وفقاً لمسح أجراه معهد أبحاث الرأي Metropoll ، فإن 27.2٪ فقط من السكان في تركيا يؤيدون الخروج من الاتفاقية، و 52.3٪ يعارضونه بشكل صريح.

يذكر أن اتفاقية اسطنبول لمجلس أوروبا هي معاهدة لمنع العنف ضد المرأة ودخلت حيز التنفيذ في عام 2011 كأداة مركزية لمكافحته، ويشمل الاغتصاب، الزواج القسري، وكذلك التحرش الجنسي، بالإضافة إلى فهرس واسع من المتطلبات لقوات الأمن والسلطات القضائية لمنع العنف. تم اختيار اسطنبول مدينة المصادقة، كإشارة لمسار الإصلاح التركي في ذلك الوقت مع الاتحاد الأوروبي.

118 حالة قتل النساء منذ بداية العام

المعضلة الحالية للحركة النسائية: على الرغم من الدعم الاجتماعي الواسع لمطالبهن، فإن وضع المرأة يزداد سوءاً يوماً بعد آخر. في الشهر الماضي، وثّق “برنامج منع قتل الإناث” 70 عملاً من أعمال العنف ضد المرأة، ومنذ بداية العام كان هناك 118 حالة وفاة.

“من خلال تصريحاتهم وقراراتهم، تضفي القيادة السياسية الشرعية على الأسرة باعتبارها المكان الذي يجب حماية المرأة فيه. لكن البيئة الأسرية هي السبب الرئيسي في قتل الإناث. 80٪ من الضحايا قتلوا على يد أقاربهم من الآباء والإخوة، وقبل كل شيء، من الشركاء الذين يريدون تركهم”.

تقوم المنصة بتوثيق قتل الإناث على الإنترنت منذ عام 2008، كنصب تذكاري افتراضي. وقد تم جمع تواريخ وظروف عمليات القتل بدقة. إن الوحشية المتزايدة التي ينسبها نشطاء حقوق المرأة إلى حقيقة أن النساء أصبحن أكثر تحرراً في المجتمع ككل ويبحثن عن طرق لتصبح مستقلة هو أمر صادم.

في أنقرة في 7 مارس تقريباً، تمكن رجل العائلة زينيل ك من الوصول إلى الشقة التي كانت تعيش فيها زوجته ريحان مع الأطفال، وكانت قد قضت المحكمة أنه لم يعد مسموحاً له بالاقتراب من الأسرة بتهمة العنف المنزلي، وذبح الشاب البالغ من العمر 38 عاماً الأم أمام الأطفال ثم سلم نفسه للشرطة.

تقول المحامية إيفريم إنان من منصة تضامن نساء بودروم: “في المحكمة، يأمل الجناة في العديد من الظروف المخففة التي غالباً ما تُستخدم في الممارسة القانونية في مثل هذه القضايا”.

كما تتابع ناشطات حقوق المرأة أيضاً محاكمة القاتل المزعوم للطالبة بينار جولتكين، والذي تسبب في بث الرعب على صعيد تركيا والصعيد الدولي العام الماضي. وقد اعترف المجرم صاحب حانة ميسور الحال، عندما ألقي القبض عليه في مقاطعة موغلا الجنوبية الغربية بالقرب من ساحل بحر إيجة، أنه خنق في البداية الشابة البالغة من العمر 27 عاماً، ثم أحرقها ودفنها في الغابة. وقد اكتشفت وحدة جندرما محلية، وهي وحدة شرطة تابعة للجيش، الجثة هناك بعد أن أبلغ الأقارب عن فقدان جولتكين.

أعطت صديقات الضحية الدليل الذي أدى إلى القبض على الحبيب السابق. وفي المحكمة، حاول المدعى عليه خلق انطباع بأنه كان ضحية للابتزاز، حيث ادعى أن المرأة المقتولة حاولت إجباره على ترك أسرته وطلبت المال حتى لا تتحدث عن علاقتهما.

قال والد السيدة المقتولة الغاضب بعد الأيام القليلة الأولى من المحاكمة: “إن الادعاء بحماية أسرة القاتل بمثابة تبرير لجريمة قتل قاسية، وهذا سخيف”.

في هذا السياق، يرى الناشطون في مجال حقوق المرأة أن الانسحاب من اتفاقية اسطنبول إشارة خاطئة تماماً للمجتمع. وتؤكد جيزيم إيكين أن منصة الوقاية من قتل النساء تشمل في حملاتها توعية عائلات الضحايا: “لا يتعلق الأمر بالأسرة كمؤسسة، بل بمكافحة العنف المنزلي.”

ضد وصاية الاتحاد الأوروبي

الدائرة القريبة من المستشارين حول الرئيس أردوغان يرون الأمر بشكل مختلف. هلال كابلان، على سبيل المثال، الذي يعمل كصحفي مؤثر في وسائل الإعلام الموالية للحكومة يقول: “يجب على تركيا أن تنفصل عن الأبوة الأوروبية”. كما أن كابلان من دعاة إعادة العمل بعقوبة الإعدام، والتي كان إلغاؤها أحد المتطلبات الأساسية لمحادثات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي مع تركيا في عام 2004. ومع هذا المطلب، يستخدم الصحفي وجهة نظر أولئك الذين ينتقدون أوروبا والذين يدعون إلى مسار خاص بهم. تؤيد نائبة رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم، فاطمة بيتول سايان كايا، تطوير اتفاقية أنقرة لحماية حقوق المرأة، في الوقت الحالي، وهو منظور لا يمنح الناشطات في مجال حقوق المرأة الأمل. تقول جيزيم إيكين: “يعكس المسار الحالي في المقام الأول التحول إلى المواقف القومية، وليس له علاقة تذكر بحماية حقوق المرأة”.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.