الشرطة البريطانية تبدأ تحقيقا مع أسماء الأسد

فتحت شرطة لندن تحقيقا أوليا بشأن أسماء الأخرس، زوجة بشار الأسد، ودورها “بالتحريض على ارتكاب أعمال إرهابية” خلال الحرب في سوريا.

صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية، أفادت في تقرير نشرته اليوم الأحد أن أسماء الأخرس تواجه ملاحقة قضائية محتملة وإسقاط الجنسية البريطانية عنها، موضحة أن هذه الاتهامات بـ”التحريض على الإرهاب” مرتبطة باستخدام الحكومة السورية أسلحة كيميائية خلال النزاع، ما تصنفه السلطات البريطانية عملا إرهابيا.

وذكرت الصحيفة أن إطلاق التحقيق الأولي بحق أسماء الأسد جاء بعد تقديم منظمة Guernica 37 الدولية للمحامين “أدلة تثبت نفوذ أسماء بين أفراد الطبقة الحاكمة في سوريا ودعمها العلني للقوات المسلحة السورية”.

الصحيفة نقلت عن المتحدث باسم الشرطة تأكيده، أن وحدتها المعنية بجرائم الحرب تلقت في 31 يوليو العام الماضي طلبا متعلقا بالنزاع السوري، وهو لا يزال قيد البحث، مستبعدة في الوقت نفسه وصول زوجة بشار إلى المملكة المتحدة لحضور محاكمتها المحتملة، ومن غير الواضح ما إذا كانت السلطات القضائية البريطانية ستمضي قدما في محاكمتها غيابيا.

ورجحت الصحيفة أن تصدر الشرطة الدولية “الإنتربول” “مذكرة حمراء” تمنع أسماء الأسد من مغادرة سوريا دون مواجهة خطر الاعتقال.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا©