ملخص تنفيذي:

الصحوة الإسلامية هي حالة انبعاث ديني؛ وُلدت لأسباب سياسية لا دينية؛ ذاتية وموضوعية، أما الذاتية فتمثلت بهزيمة الأنظمة العربية أمام إسرائيل في حرب 1967 وإفلاس الأنظمة في شرقنا البائس بتحقيق التنمية والنهضة لشعوبها، فاستغلت الحركات الإسلاموية عموماً الثقافةَ المتدينة لمجتمعاتنا، والشعاراتِ الدينية لتقديم نفسها بديلاً سياسياً لقيادة الدولة والمجتمع.

وأما الموضوعية؛ فإن الظروف الدولية خدمت الانبعاث الصحوي بتوافر ظروف متعددة؛ منها الاستراتيجية الأمريكية في مقاومة المد الشيوعي في الشرق البائس وأوروبا؛ كما أظهرت ذلك الوثائق الأمريكية المفرج عنها، ناهيك بنجاح الثورة الإيرانية بقيادة “الخميني” وعزمها على تصدير أنموذج ثورتها إلى المنطقة العربية؛ فكان لا بد من كبح جماح التمدد الشيوعي والإيراني؛ بواسطة إيديولوجية تماثلها في القوة؛ وتعاكسها في الاتجاه، فكان القرار الأمريكي/الأوروبي بدعم الصحوة؛ واحتضانها، والإيعاز لأنظمة عربية باحتضانها على رأسها مصر والسعودية.

محاور البحث:

الجزء الثاني:

  • العوامل التي أسهمت في دعم وتمدد الصحوة
      • هزيمة حزيران 1967
      • التقارب المصري/السعودي 1971
      • هيمنة الإخوان المسلمين على المؤسسات التعليمية والثقافية في السعودية
      • ثورة الخميني 1979
      • الغزو السوفييتي لأفغانستان 1979
      • الحرب الباردة ودورها في دعم الصحوة
      • حرب الخليج الثانية 1991
  • نهاية عصر الصحوة الإسلامية؛ الأسباب والتداعيات
  • نقد عبد الإله بلقزيز لمشروع الصحوة الإسلامية
  • أسباب موات الصحوة ومن ثم تلاشيها؟
      • قانون حركة التاريخ
      • الأسباب الذاتية
      • أسباب موضوعية
      • السلوك الصحوي السلفي
  • الاثار السلبية للصحوة الإسلامية على مجتمعاتنا
  • توصية

ملف الدراسة

للاطلاع على الجزء الأول

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.