اللجوء.. الفرص والتحديات

أعطت أوروبا لاجئيها، بلا شك، مفاتيح لأبواب كثيرة كانت مغلقة بوجههم في بلادنهم التي فروا منها، لكنّ الوقائع تشير أن ليس كل من امتلك مفتاح استخدمه للباب الصحيح، وأن البعض كسروا مفاتيحهم قبل أن يستخدموها، بينما تفنن آخرون بصناعة مفاتيح جديدة.

فرص لم تكن بالحسبان

لم يكن علاء، يعرف أنه على موعد مع مستقبل جديد لم يخطر يوماً على باله، وهو ابن قرية صغيرة في ريف درعا السورية، هرب قبل أن يتجاوز عمره 18 عام، من القتل وسافر شمالاً متخطياً صعاباً لا تقل عن تلك التي نراها في الأفلام، وصل إلى الغرب الأوروبي قاطعاً البحر قادماً من تركيا، ليتعرف ولأول مرة على نفسه عن قرب كما يقول، ويكتشف أنه يمتلك قدرة لغوية كبيرة.

يقول علاء في اتصال هاتفي مع مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي: إنه تعلم الألمانية بوقت قياسي فبعد عام من وصوله إلى ألمانيا الغربية أتقن اللغة الرسمية للبلاد، كما أتقن اللهجة المحكية للمنطقة التي يعيش فيها، وبدء وبشكل عفوي يترجم لرفاقه اللاجئين السوريين وغيرهم، و”بسبب تكرار قدومي للمؤسسات الحكومية وغير الحكومية كمترجم لزملائي ولكل من يطلب مني المساعدة، حدث تغير كبير في حياتي”.

يخبرنا علاء أنه وفي أحد الصباحات الباردة فتح صندوق البريد ليجد دعوة مقدمة له من إحدى المنظمات المعنية بتعليم اللغة الألمانية للأجانب، ليعمل معها وبصفة رسمية كمترجم عربي- ألماني، وهو الذي لم تتح له الظروف أن يتم الشهادة الثانوية.

بكل سرور أخبرنا علاء عن ذلك اليوم، الذي تجهز وبسرعة لتلبية الدعوة المقدمة له ليعمل “مترجم”، “لقد كنت خائفاً أن أتأخر ويتم تأجيل العرض، أو إلغاؤه، لقد راودتني فكرة أن الأمر برمته ربما يكون بمحض الصدفة والخطأ، فأسرعت لأصل بسرعة قبل أن يبدلوا رأيهم”.

يعمل اليوم علاء مترجم ألماني- عربي، الكثير من المدارس تتصل به ليصحب الأسر والتلاميذ في أسبوعهم الأول في المدرسة، أو ليترجم لكبار السن في الدوائر الحكومية.

ربما قصة علاء ليست الوحيدة، فألمانيا التي نالت القسم الأكبر من اللاجئين السوريين، خلال موجة اللجوء في عام 2015، أبدع السوريون فيها، حيث وجدت “ملكة جزماتي” طريقاً لها في ذلك البلد الأوروبي، لتكون “ملكة الطبخ السوري”، بكل تفاصيله وقصصه التي ترجع زائر مطعمها وسط العاصمة “برلين” إلى البيوت الدمشقية الدافئة، كما أنها تلقت عرضاً لتقدم الأطباق السورية للمستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل”، ولربما لو بقيت “ملكة في منزلها بدمشق” لما تعلمت فنون الطبخ.

فرص ضائعة

بالرغم من أن الفرص الضائعة في المهجر قليلة، أو أنها أقل بكثير من تلك المستغلة، كما يقول الذين تواصلنا معهم، إلاّ أن “زاوية النظر للفرصة تختلف من شخص لآخر، فما اعتبره أنا فرصة قد تكون لا شيء لدى آخر”، هكذا قال “أحمد” لنا عبر تواصلنا معه من خلال رسائل الفيس بوك.

قدم أحمد إلى فرنسا قبل أقل من عام، لكنه اصدم هنا بالكثير من العقبات، أولها حاجز اللغة، فالدولة الفرنسية كما يقول أحمد لا توفر لطالب اللجوء فرصة تعلم اللغة الفرنسية قبل أن يحصل على قرار المحكمة، لذا فإن التعلم في هذه المدةة الزمنية التي قد تطول أو تقصر تقع على طالب اللجوء نفسه.

“لا توجد جميعات أو منظمات تعلم اللغة الفرنسية بشكل أكاديمي ممنهج خارج العاصمة باريس، أتعلم في الصليب الأحمر لكن درس واحد في الأسبوع غير كاف، لذا توقفت” هكذا أخبرنا أحمد عن أولى الصعوبات التي واجهها.

وبحسب ما علمنا من أحمد عبر حديثنا معه، فإن مرحلة انتظار قرار المحكمة قد يصل لعام ونصف، “تكون الحماسة التي بداخل أي لاجئ قد خفتت”، لذلك بدأ أحمد في هذا الوقت المستقطع يبحث عن أشياء أخرى تساعده على الاندماج والعمل، وعلى التعرف أكثر على هذه البيئة الجديدة.

عقبات لم تكن في الحسبان

أصدرت وزارة الداخلية الفرنسية قراراً قبل نحو شهرين، منعت بموجبه تجديد شهادة “قيادة السيارات” لعدة بلدان، وكان من بينها سوريا، وبحسب ما قال أحمد فإن آلاف الشهادات المزورة وصلت للدوائر الحكومية ما دفع الأخيرة للتحقيق في الأمر والتوصل إلى هذا القرار الذي ووصفه أحمد بـ “الظالم”، “لدي شهادة وسارية المفعول وأنا أقود سيارة منذ سنوات، بسبب الطمع لدى البعض تم حرماننا من هذه الميزة هنا”.

وسيبقى أحمد ينتظر قراره من “محكمة الأوفبرا” ليتمكن من الحصول على شهادة قيادة فرنسية بعد اتباعه دورة قيادة قد تكلفه ما يصل إلى 2000 يورو، هذا إن حصل على اللجوء أو الحماية.

في فرنسا يمنع طالب اللجوء من العمل طيلة المدة التي يكون فيها طالب لجوء، لكن البعض أخبرنا بأن هذه المدة هي 6 أشهر من تقديمك طلب اللجوء، بحال وجدت عمل فلا منع من التصريح والعمل، لكن المعلومات التي يحصل عليها اللاجئون في فرنسا منقوصة بسبب ضعف التواصل اللغوي، والجهل بقوانيين البلد، كما أن نسبة السوريين في فرنسا تصل لـ 25 ألف لاجئ سوري، ما يعني أن التجارب قليلة.

وتبقى أوروبا بلد المنح والمنع، ولكل طريق في الحياة يجده فيها، فالحرية بكل مساوئها أفضل من الاستبداد والتسلط.


حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي.