الهجرة في السياسة الألمانية

قبل فترة وجيزة من الانتخابات العامة السابقة في ألمانيا العام الماضي، حذر باحثون في معهد كيل للاقتصاد العالمي (IFW) : ألمانيا بحاجة إلى الهجرة.

أوضح الباحثون أنه لولا الهجرة لكان عدد السكان قد تقلّص منذ سبعينيات القرن الماضي، كما يعد تدفق الأشخاص الراغبين في العمل ويدفعون إلى أنظمة الضمان الاجتماعي هو فرصة عظيمة. “ومع ذلك، تركز بعض البرامج الانتخابية على منع الهجرة، كما لو أن الأحزاب ليست على دراية بهذه الفرصة”.

إن النتيجة التي أسفرت عنها IFW هي أن 75% على الأقل من جميع الأطراف تعاملت مع مسألة اللجوء في أقسام برنامجها المكرسة للهجرة. ومن ناحية أخرى، فإن المقترحات الأخرى، التي يعتبرها خبراء الاقتصاد أكثر أهمية، لم تأخذ حيزاً كبيراً، على سبيل المثال بالنسبة للهجرة الملحّة للأشخاص الذين يرغبون في العمل أو الدراسة هنا.

هذا الاتهام له ما يبرره ومع ذلك يمكن تفسيره: صحيح أن عدد اللاجئين قد جاءوا مؤخراً أصبح أقل، ففي عام كورونا 2020، سجلت ألمانيا أدنى معدل نمو منذ عام 2011. ولكن قبل ست سنوات فقط، تقطعت السبل ب 20,000 لاجئ في ميونيخ في عطلة نهاية أسبوع واحدة، وهو عدد لا يقل منذ فترة ما بعد الحرب مباشرة، وتحولت الصالات الرياضية في جميع أنحاء البلاد إلى ملاجئ.

الصور التي تكونت من ذلك الوقت لا تزال تحدد برامج الحزب، حيث تتعلق بأسئلة من سيُسمح له بالمجيء في المستقبل؟ وماذا سيحدث للاجئين المرفوضين؟ وعندئذ فقط يأتي سؤال: من نحتاج؟
لم تشكك المستشارة الألمانية السابقة أنجيلا ميركل قط في قرارها الصادر عام 2015 بالسماح للأشخاص العالقين في المجر بدخول البلاد. بيد أنها أقرت بأن تدفق المهاجرين غير المنضبط وغير المسجل في البداية قد طغى في بعض الحالات على البلد.

ولا يزال حزب المحافظين الذي تتزعمه ميركل يناضل من أجل ذلك، ويمكن سماع هذا من كل سطر من برنامج الحزب. إذ ما زال يستشهد بمؤسسي شركة “بيونتيك”، القادمين من عائلات تركية مهاجرة، كمثال على أن ألمانيا يمكن أن تستفيد من “ألمع العقول من جميع أنحاء العالم” من خلال الهجرة “المستهدفة”. لكنه يكرّس سطوراً أكثر بكثير لمسألة كيف يمكن كبح جماح تدفق طالبي اللجوء.

وعلى غرار حزب “البديل من أجل الديمقراطية” اليميني، يريد حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي تحديد ما يسمى بالدول الآمنة الأخرى. هذه دول يفترض المشرع أنها لن تتعرض للاضطهاد بسبب مواقفها السياسية، مثل دول البلقان حالياً. وفي المستقبل، يمكن أن تكون الجزائر والمغرب وتونس على القائمة أيضاً. ولا يمنح اللجوء عادة لأشخاص من هذه البلدان. وبالإضافة إلى ذلك، يريد الاتحاد الديمقراطي المسيحي، من خلال المعونة الإنمائية، ممارسة الضغط على بلدان المنشأ لمكافحة أسباب الفرار من أجل منع الهجرة نحو أوروبا.

كما تريد الأحزاب الأخرى محاربة أسباب الهجرة، ولكن ليس اللاجئين، كما يقول الحزب الديمقراطي الاشتراكي وحزب اليسار. وينصب تركيز الحزب الديمقراطي الاشتراكي والحزب الديمقراطي الحر واليسار والخضر بشكل أقل على العزلة. وكتب الحزب الديمقراطي الحر، الذي يريد ضمان أن اللاجئين يمكنهم أيضاً تقديم طلبات لجوئهم إلى السفارات في الخارج: “يجب أن يكون من الممكن الوصول إلى أوروبا بأمان”. وقامت الأحزاب الأربعة بحملة من أجل إنقاذ بحري تنظمه الدولة.

عدم الوقوف مكتوفي الأيدي بينما يغرق الناس في البحر الأبيض المتوسط هو أيضاً مصدر قلق الاتحاد الاجتماعي المسيحي في بافاريا شقيق الاتحاد الديمقراطي المسيحي ووزير الداخلية الفيدرالي هورست زيهوفر. منذ عام 2018، استقبلت ألمانيا طوعاً حوالي 1000 لاجئ بالقوارب من مالطا وإيطاليا، ولكن هذا لا يظهر في برنامج ائتلاف الاتحاد الديمقراطي المسيحي / الاتحاد الاجتماعي المسيحي
كما يدعم الحزب الاشتراكي الديمقراطي واليسار والخضر تحالف 200 بلدية تريد استقبال لاجئين إضافيين بمفردها رغماً عن وزير الداخلية.

وستظل أجمل الخطط الرامية إلى “تنظيم ومراقبة” الهجرة غير فعالة إذا فشلت ألمانيا في التنسيق مع دول الاتحاد الأوروبي الأخرى. غالباً ما تكون سياسة اللجوء سياسة أوروبية، لكنها غير عادلة. ويتحمل العبء الأكبر بلدان مثل اليونان وإيطاليا، حيث يصل معظم اللاجئين، فيما استراحت ألمانيا لفترة طويلة.

منذ أزمة اللاجئين، تكافح الحكومة الفدرالية من أجل توزيع أكثر عدلاً، لكنها فشلت بسبب حق النقض (الفيتو) الذي استخدمته دول مثل المجر التي لا تريد قبول اللاجئين. وبدون حل، تواجه ألمانيا مشكلة ربما تكون أكبر مشكلة في سياسة اللجوء في الوقت الحالي. ولا يتلقى اللاجئون المعترف بهم سوى القليل من الدعم هناك لدرجة أنهم ينتقلون بمفردهم. وقد جاء ما يقدر ب 27,500 شخص إلى ألمانيا بالفعل وتقدموا بطلب اللجوء مرة أخرى، وعلى الرغم من أنه لم يكن يحق لهم ذلك، فقد منعت المحاكم الألمانية إعادة الناس إلى البؤس اليوناني.

لكن ماذا بالنسبة إلى اللاجئين الذين يعيشون بالفعل في ألمانيا، بما في ذلك الكثيرون ممن جاءوا في عام 2015، وتم رفضهم ومع ذلك لم يتم ترحيلهم، إذ سيتعين على حوالي 30 ألف شخص العودة إلى أفغانستان وحدها.

وهنا أيضاً، يوجه الاتحاد الديمقراطي المسيحي نغمات أكثر حدّة ولديه تداخلات مع حزب البديل من أجل الديمقراطية أكثر من الحزب الديمقراطي الاشتراكي الشريك السابق في الائتلاف، الذي أصبح الآن حزب المستشار الجديد. يريد الترحيل بشكل أسرع وتمكينه في المطارات، وأن يعاقب القانون على المعلومات غير الصحيحة في إجراءات اللجوء. ويريد حزب البديل من أجل المانيا إنهاء اتفاقية جنيف للاجئين وقبول مجموعة مختارة من اللاجئين المناسبين ثقافياً فقط، مع إنشاء سجون تديرها ألمانيا في الخارج للمجرمين الأجانب.

ومن ناحية أخرى، يركز الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر واليسار على محنة طالبي اللجوء الذين رفضت طلباتهم، وكثير منهم موجود في البلد منذ سنوات. ولم يكن من الممكن ترحيلهم بسبب جائحة كورونا، على سبيل المثال، ولكن لم يسمح لهم بالوصول بعد. كتب الحزب الاشتراكي الديمقراطي ” نريد تمكين الأشخاص المندمجين جيداً الذين ليس لديهم إقامة آمنة للحصول على حق دائم في الإقامة “.

يريد الحزب الديمقراطي الحر والخضر أيضاً الاعتراف بالكفاءة، والسماح لأي شخص يأتي كطالب لجوء ووجد عملاً أو تدريباً بالبقاء. ويختلف بهذا مع الاتحاد تماماً، الذي يرفض تغيير المسار من اللجوء إلى هجرة العمالة، ويمكن أن يجتذب المزيد من طالبي اللجوء، خوفاً من المحافظين. كما يدعو الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر الأطفال إلى الذهاب إلى الحضانة والمدرسة منذ اليوم الأول – وفي الوقت الحالي، غالباً ما لا يذهب الأطفال اللاجئون إلى المدرسة في الأشهر الستة الأولى.

العديد من مقترحات الطرفين تدور حول عزل نفسك أو تقديم المساعدات الإنسانية. ومع ذلك، يمكن أيضاً التحكم في الهجرة من خلال حوافز إيجابية. إذا كانت هناك طرق قانونية أكثر للأشخاص الراغبين في العمل للقدوم إلى أوروبا، فلن يشرعوا في الهروب الخطير ثم يقاتلون من أجل اللجوء مثل مقدمي الالتماسات اليائسين لسنوات.

إن تنظيم غرب البلقان مثال ساطع على ذلك. حتى قبل الموجة الكبيرة من اللاجئين، جاء المزيد والمزيد من الناس من دول البلقان وتقدموا بطلب اللجوء دون فرصة. وقد جعلت الحكومة الألمانية هذا الاحتمال أكثر صعوبة، ولكنها في الوقت نفسه فتحت البلاد أمام كل هؤلاء المهاجرين الذين يمكنهم تقديم عرض عمل في ألمانيا – أكان ذلك كعامل ماهر أو عامل غير ماهر. والبوسنة والهرسك وكوسوفو هما الآن من بين البلدان التي تصدر إليها تأشيرات عمل، إلى جانب الهند.

الاقتصاد يبحث عن هؤلاء الناس. وتحتاج ألمانيا إلى 400,000 مهاجر سنوياً. وفي المستقبل، يريد الاتحاد الديمقراطي المسيحي أيضاً بذل جهود أكبر لجذب العمال المهرة الراغبين في الهجرة، “على سبيل المثال في قطاع تكنولوجيا المعلومات”، واستخدام السفارات الألمانية في الخارج لهذا الغرض. ولا يتطرق الحزب الاشتراكى الديمقراطي، الذي كان قد شن حملة من أجل تمديد حكم غرب البلقان فى الفترة التشريعية الماضية إلى هذه القضية. فيما يعارض اليسار صراحة توظيف العمالة الماهرة، ويريد معالجة النقص من خلال “التدريب وظروف العمل والأجور” اللائقة. فقط حزب الحرية والتنمية وحزب الخضر هم من يقدمون مقترحات أكثر شمولية لهجرة العمال المهرة، وكلاهما يعتمد على نظام قائم على النقاط، كما هو مستخدم أيضاً في كندا. حيث يتم منح النقاط لمستوى التدريب واللغة وأيضاً للمجالات المطلوبة بشكل خاص، وبالتالي يمكن للمتقدمين بسهولة معرفة ما إذا كانت لديهم فرصة، وما إذا كانت ألمانيا تعتبرهم كما يمكن أن يكونوا بالنسبة للبلد: فرصة.

ولم تقدم الحكومة الجديدة في ألمانيا، وهي ائتلاف من الحزب الديمقراطي الاشتراكي والخضر والحزب الديمقراطي الحر، برنامجاً جديداً بعد، لأن الوضع الجيوسياسي والمناخي الحالي قد يؤدي إلى تحركات جديدة للاجئين في أوروبا.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.