الهجمات الإيرانية تكشف خفايا صواريخها

صواريخ ايرانية صورة الخميني

رب ضارةٍ نافعة، هكذا حال القوات الأمريكية إبان الضربة الإيرانية على قاعدتين أمريكيتين فجر أمس الأربعاء، حيث تمكن الأمريكيون من كشف أسرار التسلح الإيراني، حسب ما أعلن الناتو “حلف شمال الأطلسي”.

حيث أعلن الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبيرغ، أن نظام الدرع الصاروخية للحلف في رومانيا جمع معلومات مهمة خلال الضربات الصاروخية الإيرانية على أهداف عسكرية أمريكية في العراق.

كما أوضح “ستولتنبيرغ” خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس، مع رئيس وزراء رومانيا “لودوفيك أوربان” : “نظام الدفاع الصاروخي في مدينة ديفيسيلو عمل بشكل اعتيادي خلال هذه اللحظات وزود الحلف بمعلومات قيمة أثناء الضربات الإيرانية”.

من جانبه؛ قال الحرس الثوري الإيراني إن الهجوم الصاروخي أدى إلى مقتل 80 جندياً أمريكياً، بينما نفت الولايات المتحدة وجود قتلى بين قواتها، حيث أوضحت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، أن إيران أطلقت 16 صاروخاً من 3 مواقع، لكن نظام الإنذار المبكر أتاح تفادي سقوط ضحايا.

اقرأ أيضاً

وأعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” أمس الأربعاء، عن “انتهاء أيام تسامح” دول العالم مع تصرفات إيران “المضرة”، واعداً بفرض عقوبات قوية جديدة على الجمهورية الإيرانية بعد هجومها الصاروخي.

لكنه شدد مع ذلك على أن الولايات المتحدة لا تريد استخدام قوتها العسكرية، مشيراً إلى أن بلاده مستعدة للتوصل إلى السلام مع كل من يرغب في ذلك.

وكرد فعل انتقامي على مقتل زعيم مليشيات فيلق القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني، والرجل الثاني في إيران “قاسم سليماني” فجر الجمعة الفائت بغارة صاروخية أمريكية قرب مطار بغداد الدولي، قصفت إيران وفي ذات التوقيت الذي قتل فيه سليماني عدداً من الصواريخ على قاعدتين أمريكييتن –عين الأسد في الأنبار، وحرير في أربيل-، في العراق، وادعت قتل جنود أمريكيين في العملية، بينما أوضحت تسريبات عراقية بأن العراق حذر الأمريكيين من الضربة، كما أكدت مصادر إيرانية رفيعة أن الضربة هدفها ضرب المعدات الأمريكية وليس الجنود.


حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي.