تشكّل مسألة الصراعات المحلية في بلدان العالم الثالث مدخلاً لمشكلةٍ أخرى، هي مشكلة اللجوء خارج الوطن، بحثاً عن الأمان وتأمين فرص الحماية والعيش، هذا اللجوء، تقف خلفه النزاعات ذات الطابع السياسي، والتي قد تتشح برداء ديني أو طائفي أو عرقي.

وتتجه الجماعات الهاربة من جحيم الحروب في بلدانها إلى دول الجوار، أو إلى البلدان ذات الوضع الاقتصادي والسياسي المتقدم، وهي تأمل أن تبدأ من جديد فرصة حياة، دون أن تكون على استعداد للتكيف مع مجتمع جديد عليها، له قوانينه وأنظمته، وله مفاهيمه وثقافته، وله عاداته وتقاليده، المختلفة مع مفاهيمها وثقافاتها وتقاليدها. بحثنا هذا يسلط الضوء على مسألة اندماج اللاجئين في المجتمعات الأوربية، من خلال المحاور التالية:

  • حضارتان وثقافتان مختلفتان
  • عوامل الاندماج وضرورتها
  • ضعف الاندماج وأسبابه
  • الاندماج علاقة بين طرفين
  • سريان عصارة الثقافة في الاتجاهين
  • اللاجئون ودور المنظمات في حمايتهم

نص الدراسة كاملاً

هذه المادّة تعبّر عن وجهة نظر الكاتب، وليس بالضرورة أن تعبّر عن رأي المركز.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.