برصاص الجيش.. أول قتيل في لبنان

أفادت وسائل إعلامية لبنانية، بسقوط أول قتيل في لبنان، خلال الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ أسابيع، مشيرةً إلى أن القتيل هو “علاء أبو فخر” الذي كان يشارك مع عائلته في إحدى المظاهرات في العاصمة بيروت.

شهود عيان، أكدوا أن القتيل سقط برصاص جندي في الجيش اللبناني، مضيفين: “كان علاء من بين المتظاهرين الذين شاركوا في قطع طريق في منطقة خلدِة جنوب بيروت، وعندما حاول مرافقو أحد ضباط المخابرات العسكرية فتح الطريق، أقدم أحدهم على إطلاق النار بشكلٍ مباشر باتجاه علاء وأرداه قتيلا”.

في غضون ذلك، وثق ناشطون لحظة مقتل المتظاهر في فيديو تداولوه على شبكة الإنترنت، وما تبع ذلك من حالة توتر دفعت المتظاهرين إلى قطع كامل طرق المنطقة الرئيسية، والدعوة إلى التوجه نحو قصر بعبدا الرئاسي.

من جهته، توجه رئيس حزب اللقاء الديمقراطي “وليد جنبلاط” إلى المستشفى التي وضعت فيها جثة “علاء”، على اعتبار أن القتيل كان واحداً من كوادر الحزب، ثم توجه إلى منزل ذويه معزياً، مطالباً بعدم الانجرار إلى ردود أفعال غاضبة ومتسرعة، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن الأمور تتطلب المزيد من الهدوء وضبط النفس.

تزامناً، دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية “سعد الحريري” إلى الحفاظ على سلمية الحراك، وعدم السماح بالاتجاه نحو أعمال عنف وردود أفعال غاضبة، وذلك بعد تصاعد التوتر في المنطقة التي وقعت فيها حادثة القتل، وما رافق ذلك من قطع الطريق كاملا على المثلث وكل المعابر في المنطقة في كل الاتجاهات، بحسب الوكالة الوطنية للإعلام.

وكانت الأيام القليلة الماضية قد شهدت تصاعداً في حدة المظاهرات والحركات الاحتجاجية في عموم لبنان، حيث أعلنت المصارف اللبنانية، أمس الثلاثاء، الإضراب العام في القطاع المصرفي، وذلك حتى “عودة الهدوء إلى الأوضاع العامة التي يحتاجها القطاع المصرفي لمعاودة العمل بشكله الطبيعي المعتاد”.

فيما قال رئيس اتحاد نقابات موظفي مصارف لبنان “جورج الحاج”: البنوك في العاصمة اللبنانية بيروت ومناطق أخرى مغلقة يوم الثلاثاء بسبب إضراب.

وأضاف “الحاج”، رئيس اتحاد نقابات موظفي مصارف لبنان، أن ماكينات الصرف الآلي ستزود بالنقد، وكان الاتحاد قد دعا –وفيه نحو 11 ألف موظف- أمس الاثنين لإضراب بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة، مشيرا إلى احتجاجات ضد بنوك ومطالب العملاء بسحب الودائع، وتفرض البنوك قيوداً على السحب بالدولار والتحويلات إلى الخارج.


حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الإعلامي.