بينهم طفل.. 10 قتلى بقمع الأمن الإيراني لمظاهرات جنوب البلاد

قتل ما لا يقل عن 10 متظاهرين بينهم طفل يبلغ من العمر 12 عاما، و جرح 15 آخرين، يوم أمس الأربعاء، وذلك خلال قمع سلطات الأمن الإيرانية، لمظاهرة احتجاجية، في محافظة “سيستان وبلوشستان”، جنوبي البلاد.

مصادر محلية قالت إن الامن الإيراني مدعوما بالحرس الثوري، قتل ما لا يقل عن 10 أشخاص، وأصاب خمسة آخرين على الأقل، اثناء قمع المظاهرة.

ومن بين القتلى، طفل يبلغ من العمر 12 عامًا فقط، يدعى “حسن محمد زهي”، وشخص آخر يدعى “محمد صالح مقتدي”، من مدينة “شورو”، حسبما نقلت وسائل إعلام عن المصادر.

يشار الى أن المحافظة الحدودية تشهد منذ الاثنين الماضي، احتجاجات يومية، وذلك على إثر قيام قوات الأمن بقتل أشخاص بزعم أنهم يقومون بتهريب الوقود على الحدود الباكستانية، حيث قام بعض التجار بإغلاق محالهم في مدن “زاهدان” و”إيرانشهر” و”سارافان” و”تشيكيجور”، بينما أشعل المتظاهرون النار في الإطارات وحاويات القمامة في شوارع بعض المدن.

واقتحم بعض المتظاهرين أحد مراكز الشرطة في مدينة “سرسنجيل”، كما أشعلوا النار في مركبتين لقوات الأمن.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا©