تطورات فيروس “كورونا”.. غزو ورعب واستنفار

فيروس كورونا

سيطرت أخبار تزايد معدلات الإصابة بفيروس كورونا عالمياً، على شبكات الأخبار، لا سيما بعد تصنيفه كوباء عالمي، من قبل منظمة الصحة، التابعة للأمم المتحدة، مساء أمس – الجمعة.

آخر الأخبار المتعلقة بالفيروس، جاءت من الولايات المتحدة، حيث أعلن الرئيس الأمريكي، “دونالد ترامب” خضوعه لفحوصات الإصابة بكورونا، وذلك بعد ساعات من تأكيد إصابة رئيس البرازيل “جايير بولسونارو” بالمرض، والذي كان قد التقى بالرئيس “ترامب” الأسبوع الماضي.

وأشار الرئيس الأمريكي، في كلمة له قبل قليل، أنه لا يزال ينتظر نتائج التحليل، وذلك بعد العديد من الشائعات والتقارير الإعلامية، التي كانت قد أشارت في وقتٍ سابق إلى وضعه في الحجر الصحي.

تزامناً، أعلن الرئيس الأمريكي، حالة الطوارئ في كامل الولايات المتحدة بسبب انتشار الفيروس، بحيث بات يمكن تخصيص 50 مليار دولار في شكل مساعدات تمنح للولايات والمؤسسات الصحية المحلية لمكافحة الفيروس، وتخفيف أعباء التأمين الصحي وتعقيداته، وتحفز بناء مستشفيات جديدة، وتدعم البحوث الصيدلانية لإيجاد علاج للمرض.

في إيران، أفادت وسائل إعلامية محلية، بأن الفيروس لا يزال يطارد السياسيين والمسؤولين الإيرانيين، بعد تفشيه بشكل كثيف في البلاد، حيث كان أخر ضحايا الإصابة بالمرض التنفسي، العضو في اللجنة الحكومية الخاصة بمكافحة فيروس كورونا والخبيرة البارزة في الأمراض المعدية، “مينو محرز”.

إلى جانب ذلك، كشف التلفزيون الرسمي الإيراني، عن تسجيل 97 حالة وفاة جديدة في البلاد، ما يرفع إجمالي حالات الوفاة نتيجة الإصابة بالفيروس إلى 611 حالة وفاة، مقابل تسجيل 12729 حالة إصابة مؤكدة، وذلك وسط تشكيك دولي ومن قبل أطراف المعارضة الإيرانية، بالإحصائيات الرسمية، واتهام الحرس الثوري بتهديد الأطباء والمصادر الطبية بالبلاد في حال الكشف عن الأرقام الحقيقية.

خاصة وأن إيران تحولت إلى أكبر بؤرة لفيروس كورونا المستجد في المنطقة، والتي أودت حتى الآن بحياة 13 شخصية مرموقة في مؤسسات الحكم وإصابة 11 آخرين منذ بدء تفشي الفيروس، مطلع الشهر الحالي بحسب الإعلان الرسمي الإيراني.

أما في إسرائيل، فقد أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي إدرعي، عن رفع الجاهزية واستدعاء كافة قوات الجيش للمساهمة في عمليات مكافحة انتشار فيروس كورونا، مضيفاً: “بناء على تقييم الوضع المستمر في الجيش ووفقا لتعليمات وزارة الصحة وتوصياتها، يواصل الجيش أعماله لمنع تفشي فيروس كورونا في صفوف جنوده”.

وأشار “أدرعي” إلى أن التعليمات صدرت بعودة جميع الجنود إلى ثكناتهم اعتباراً من غد – الاثنين، مؤكداً أن جميع جنود القطاعات القتالية وقواعد الإرشاد والوحدات المغلقة إلى القواعد العسكرية جاهزين للبقاء فيها لفترة طويلة أقصاها شهر واحد.

وجاءت تصريحات المتحدث العسكري، بالتزامن مع صدور إحصائيات رسمية أكدت ارتفاع حصيلة المصابين بفيروس كورونا المستجد إلى 154 شخصاً، من بينهم 3 أشخاص لا زالوا في حالة خطرة، مقابل أربعة مرضى آخرين قد تعافوا، ونحو 38 ألف شخص لا يزالون قيد الحجر الصحي المنزلي، بمن فيهم نحو ألف طبيب و600 ممرض و170 من أفراد فرق الإسعاف و80 صيدلياً.

في حين قرر الجيش الأميركي إلغاء كل رحلات السفر الداخلية لجنوده، وفق “سكاي نيوز عربية”، وقالت المصادر: إن الجيش الأميركي قرر إلغاء كل رحلات السفر داخل الولايات المتحدة، بدءا من 16 مارس حتى 11 مايو “إلا في حالات استثنائية”.

ومن جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) تعليق جميع الزيارات الرسمية وغير الرسمية لمقر الوزارة، بسبب ما وصفته بـ”خطر الإصابة بكورونا”.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا ©