جمعيات إخوانية لدعم قيام الخلافة بقيادة تركيا

الإخوان ودعم أردوغان

كشف محللون وباحثون عن أنشطة جديدة تمارسها جماعة الإخوان المسلمين، انطلاقاً من الأراضي التركية، مستفيدةً من المناخ والبيئة الحاضنة التي تؤمنها لها حكومة العدالة والتمنية، والتي منحتهم الفرصة لإنشاء عشرات الكيانات والجمعيات الداعمة لأجنداتها.

من بين تلك الجمعيات، جمعية النسيج الاجتماعي، التي يتولاها ويديرها الداعية التركي “نور الدين يلديز”، والتي عملت بحسب تقرير صادر عن موقع العربية نت، خلال السنوات الماضية على محاولة استقطاب شبان من الجاليات العربية المقيمة في تركيا، للانضمام إلى تنظيم الإخوان المسلمين، بالإضافة إلى نشاطها الأخير خلال الأشهر الثلاثة الماضية، التي ركزت على تجنيد الكثير من الشبان السوريين والليبيين، للقتال نيابة عن الجيش التركي في ليبيا.

واستشهد التقرير بحديث الباحث المصري في ملف جماعة الإخوان والإسلام السياسي، “عمر فاروق”، الذي تناول تجدد نشاط الجمعيات التابعة للتنظيم في تركيا، لافتاً إلى أن جمعية الحكمة، تركز على استثمار وسائل التواصل الاجتماعي عبر ما أسماه بـ “الميليشيات الالكترونية” للترويج لأفكار الجماعة وشن الهجمات على الأطراف المناهضة لها، مشيراً إلى أن تلك الجمعية تنظم دروات مؤهلة لسوق العمل في تركيا، كمدخل لإغراء واستقطاب الشباب الباحث عن لقمة عيش، ضمن برنامج تأهيل الشباب العربي لسوق العمل في تركيا، يهدف في مرحلته الأولى لتدريب 5 آلاف شاب، كما تقدم دورات لتعليم اللغة التركية للعرب، والعربية للشباب التركي.

إلى جانب ذلك، كشف “فاروق” أن الجمعية يدريها القيادي الإخواني المصري “عبد العزيز إبراهيم”، والذي يعتبر واحد من قيادات لجنة التربية داخل الجماعة، وأقرب القيادات الإخوانية لنائب المرشد العام “خيرت الشاطر”، والمحبوس في مصر على ذمة قضايا عنف وتحريض، مؤكداً أن النشاط الأخير للجمعية استهدف اللاجئين العرب المقيمين في تركيا، والتي استغلت ظروفهم الصعبة وهربهم من بلدانهم بسبب الحروب والنزاعات.

كما أشار “فاروق” إلى أن الجمعية طرحت خلال أنشطتها عدة مشروعات فكرية للترويج لأفكار “حسن البنا” و”سيد قطب”، ولاتي تستهدف قيام الخلافة الإسلامية تحت قيادة تركيا، مضيفاً: “هناك كيان آخر يقوم بنفس المهمة وهو اتحاد المنظمات الأهلية الإسلامية، الذي تأسس في اسطنبول، ويضم أكثر من 350 منظمة تابعة للإخوان في العالم، كما يسند إليه تلقي أموال الإغاثة والتبرعات والزكاة، ويديره فعليا اثنان من قادة التنظيم الدولي لجماعة الإخوان ،وهما غزوان المصري، وجمال كريم الدين، ويترأس مجلس إدارته الإخواني علي كورت”.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا ©