“حزب الله” يهدد قاضي التحقيق في انفجار بيروت والقضاء يتحرك

طلب المدعي العام التمييزي القاضي “غسان عويدات” من المحقق العدلي في جريمة انفجار مرفأ بيروت القاضي “طارق بيطار” إعداد تقرير حول ما يتم تداوله عن رسالة تهديد شفهية وصلته بالواسطة من رئيس وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله “وفيق صفا”.

جاء ذلك، بعدما كشف أحد الصحافيين اللبنانيين بتغريدة على حسابه على تويتر عصر اليوم الثلاثاء، أن “حزب الله” بعث برسالة تهديد إلى القاضي “طارق البيطار”، تفيد بـ “اقتلاعه من منصبه، إذا استمر في تماديه”.

وما إن خط الصحافي “أدمون ساسين” تغريدته على تويتر، حتى علق عليه أحد الصحافيين الموالين لـ”حزب الله” منتقداً، ليعود الأول ويؤكد أنه واثق من معلومات بشكل مطلق، مؤكدا أن مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله، وفيق صفا، اتصل بالقاضي وهدده بعزله من منصبه إذا أكمل إجراءاته.

يشار إلى أن “بيطار” أصدر قبل أيام مذكرة توقيف غيابية بحق وزير الأشغال العامة والنقل السابق “يوسف فنيانوس”، وذلك بعد امتناعه عن المثول أمامه للاستجواب، رغم تبلغه موعد الجلسة وفق الأصول.

كما طلب استجواب رئيس الحكومة السابق، “حسان دياب”، فضلا عن مطالبته البرلمان برفع الحصانة عن 3 نواب تولوا سابقاً مناصب وزارية هم علي حسن خليل (المال)، غازي زعيتر (الأشغال) وهما من حلفاء حزب الله، فضلا عن نهاد المشنوق (الداخلية) “تمهيداً للادعاء عليهم والشروع بملاحقتهم”.

إلى ذلك، طلب من نقابة المحامين في طرابلس منحه الإذن لملاحقة “فنيانوس”، ومن وزير الداخلية منحه الموافقة للادعاء على المدير العام للأمن العام اللواء “عبّاس إبراهيم” المقربين من الحزب.

ويرى مراقبون أن تلك الطلبات أزعجت “حزب الله” لاسيما أنها طالت حلفاء ومقربين منه، ما دفع زعيم الحزب “حسن نصر الله” قبل أسابيع إلى التشكيك في مصداقية التحقيقات.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.