حسابات البنوك السويسرية تفضح المستور

حتى الآن، ظلت الحسابات المصرفية السويسرية سرا تحت حراسة مشددة. إلى أن قام مصدر مجهول بتسريب كنز ضخم من البيانات من Credit Suisse إلى وسائل الإعلام الأوروبية. ولأول مرة يمكن أن نكشف كيف خبأ الفاسدون والمستبدون والمجرمون أموالهم هناك.

تظهر السجلات الداخلية للبنك أنه على مدى عقود وفي جميع أنحاء العالم، منح بنك كريدي سويس ديكتاتوريين متوحشين وسياسيين فاسدين ومجرمي حرب ومجرمين آخرين إمكانية الوصول إلى حسابات سويسرية غامضة – حيث يمكنهم إيداع ثرواتهم غير المشروعة بأمان.

كان البنك ملزماً بتطبيق “عناية خاصة” على هؤلاء العملاء، كما هو منصوص عليه في قانون غسيل الأموال الذي تم إنشاؤه في عام 1997. ويبدو أن Credit Suisse لم يمتثل دائماً لهذا الأمر.

تُظهر الوثائق أيضاً أن الروابط بين مجموعات الحكام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في سويسرا كانت أقرب مما كان متوقعاً. وهذا ينطبق أيضاً على الاتصالات مع كريدي سويس.

على مر السنين، احتفظ أبناء حاكم مصر حسني مبارك والرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة وسلطان عمان الراحل وملك الأردن بالإضافة إلى جنرالات التعذيب ورؤساء الأجهزة السرية والعديد غيرهم من أغنياء الشرق الأوسط بحساباتهم السرية في سويسرا..

في كل عام، يتدفق 60 مليار دولار من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عبر القنوات المظلمة

على مدى عقود، اشتهر الشرق الأوسط بالفساد والمحسوبية. وفقاً لتقديرات الأمم المتحدة، يتدفق ما يعادل 60 مليار دولار سنوياً من المنطقة عبر القنوات المظلمة: يتم تهريبها واختلاسها من قبل النخب الفاسدة من رجال الأعمال وحلفائهم المستبدين.

كانت هناك أيضاً مبالغ مذهلة في تلك الحسابات السويسرية: علي سالم البيض، نائب الرئيس السابق لليمن، أحد أفقر البلدان في العالم، كان لديه أكثر من سبعة ملايين فرنك هناك في بعض الأحيان بين عامي 2007 و2013.

في عام 2003، كان نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام يملك أصولاً تقارب 90 مليون فرنك في حسابه.

ويعتبر رؤساء الدول والحكومات والحكام المستبدون والديكتاتوريون والوزراء ورؤساء أجهزة المخابرات عملاء مصرفيين محفوفين بالمخاطر بشكل خاص. وتنص قوانين منع غسل الأموال على أنه يجب على المصارف أن تلقي نظرة فاحصة على هؤلاء الأشخاص وتسألهم عن مصادر هذه الأموال؟ هل هناك تفسير مشروع لهذا؟ كيف يمكن إثبات الأصل؟ وإذا لم يكن هناك جواب أو كان غير قابل للتصديق، فيجب إبلاغ السلطات بذلك. على الأقل هذه هي النظرية.

ويقول بنك كريدي سويس إنه “لا يستطيع التعليق على الادعاءات المقدمة حول الأفراد، سواء كانوا عملاء أم لا” لأن عليه “واجباً صارماً بالسرية والعناية الواجبة تجاه عملائه”. ومع ذلك، تم إغلاق العديد من الحسابات الآن.

كما قام البنك “بتنفيذ عدد من التدابير الهامة بما يتماشى مع الإصلاحات المالية في سويسرا في السنوات الأخيرة، بما في ذلك الاستثمارات المكثّفة على وجه التحديد في مجال الامتثال ومكافحة الجريمة المالية”.

في الناحية العملية، وفقاً للمكتب الفيدرالي السويسري للشرطة، في عام 2010 لم يكن هناك تقرير واحد في سويسرا عن العملاء من مصر، ليبيا، سوريا ولا عن تونس. ولم يستيقظ المصرفيون السويسريون على ما يبدو إلا عندما خرج مئات الآلاف من الناس فجأة إلى الشوارع من تونس إلى القاهرة وتظاهروا ضد حكم اللصوص ومن أجل الديمقراطية.

ارتفع عدد التقارير عن المعاملات المالية المشبوهة من قبل أصحاب الحسابات من الشرق الأوسط ارتفاعاً هائلاً، وكأن الفساد في الشرق الأوسط لم يبدأ إلا مع الربيع العربي.

ففي حالة عائلة وأصدقاء الرئيس المصري المستبد مبارك، على سبيل المثال، تم تجميد حوالي 700 مليون فرنك في البداية، ولكن سرعان ما أطلق سراح حوالي 300 مليون مرة أخرى، ولا يزال هناك حوالي 400 مليون فرنك مُتنازع عليها في المحكمة حتى يومنا هذا. وفي كثير من الأحيان، لا تملك بلدان المنشأ ببساطة الموارد اللازمة لتتبع تدفقات الأموال وإثباتها في محكمة قانونية. يقول أحد الخبراء إن المشكلة الأساسية هي على أي حال هي “أنه تم قبول الأموال”.

وهذا هو الحال أيضاً مع الأردني سمير الرفاعي، ووفقاً لبيانات سويس سيكريتس، فقد تمكّن من فتح حسابات لدى بنك كريدي سويس أو بنك تولى منصبه في وقت لاحق في مايو وأغسطس 2011 وإيداع عدة ملايين من الفرنكات.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.