أدّت التجارب الإيجابية لمنظمات المجتمع المدني، منذ الحرب العالمية الأولى، إلى تعزيز سيناريوهات المساهمة المدنية للمنظمات والتكتلات الاجتماعية للحدّ من الآثار الجانبية للحروب، ومع فشل جهود التدخل الدولي في عدة دول منتصف التسعينيات، جرى الاعتراف بأهمية مبادرات المجتمع المدني، وتعزيزها كمسار من مسارات المشاركة الدولية في المجتمعات الخاضعة لضغط الحرب والمتأثرة بها.

وفي سورية التي شهدت تكاثراً ملحوظاً في عدد “المنظمات المدنية” خلال عشرة أعوام من الصراع، يحاول البحث إلقاء الضوء على واقع هذه المنظمات ومشكلاتها المختلفة، التي جعلتها إحدى بنى الحرب واقتصادياتها، وكيف يمكن التعويل عليها في عقلنة سياسات الدولة والمجتمع معاً، لبناء طريق آمنة لتصور مجتمعي مدني مواطَني يساهم في إنهاء حالة الصراع؟

يعتمد البحث المنهج الوصفي والدراسة المكتبية، في استخلاص النتائج وتحليلها، وسيجري التركيز على فترة الحرب حصراً إذ يناقش البحث:

  • مقدمة: حول المجتمع المدني والحروب
  • سورية: مخاض تجربة المجتمع المدني في الحرب
  • إشكالية المنظمات السورية
  • من وهم الفعل إلى التفعيل

حمل ملف الدراسة

هذه المادّة تعبّر عن وجهة نظر الكاتب، وليس بالضرورة أن تعبّر عن رأي المركز.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.