زعيم المافيا سادات بكر يحشر أردوغان في الزاوية

بقميصه الأبيض مفكوك الأزرار من الأعلى على هيئة القبضاي، يظهر أشهر رجال المافيا في تركيا، “سادات بكر” الرجل المشكلة لأردوغان كنجم يوتيوب يتحدث عن الفساد.

القضية: مجرم هرب من البلاد في عام 2019 ينشر غسيل الدولة التركية القذر على موقع يوتيوب لشهر منصرم. الرجل ذو قصة الشعر التي عفا عليها الزمن إلى حد ما، يحيي الرئيس بشكل علني، وشبه ودي، أمام جمهور من الملايين: يقول بكر لأردوغان: “سوف نتحدث بندية، أيها الأخ الأكبر” و”أنا لست عميل أجنبي”. ” هذا يعني: “أنا كنت هناك، أعرف الجميع، وأعرف كل شيء”.

في عروضه الأسبوعية التي تبلغ مدتها الساعة، يتهم الرجل البالغ من العمر 49 عاماً النخبة السياسية في تركيا بتهريب المخدرات، وتهريب بقيمة المليارات من النفط والأسلحة من سوريا وإليها، ودعم المتمردين الجهاديين ومقاتلي القاعدة. يتحدث عن اغتصاب وقتل واغتيالات في تركيا. دون تقديم أي دليل يمكن التحقق منه حتى الآن، فإنه يعطي الانطباع بأن الدولة التركية ليست أكثر من امتداد لعائلة كورليوني الإيطالية في فيلم العراب.

لم يقدم بكر الأدلة بعد وقد جاوز الحلقة الثامنة من مسلسله، ولكن كما أفاد مركز أبحاث أوراسيا، فإن 75 في المئة من الأتراك يؤمنون بالفعل باعترافات سادات وصحوة الضمير غير المعقولة. وهو ما يجب أن يثير قلق أردوغان، الذي يعاني بالفعل سياسياً.

في الحلقة التاسعة، يتحدث سادات عن رئيس الدولة

الشخص الوحيد الذي لم يتهمه بكر حتى الآن هو “الأخ الأكبر”، الرئيس. لكن تم الإعلان عن الحلقة التاسعة من المسلسل، والتي يجب أن يطلق عليها في الواقع “بوح بكر”: رجل المافيا يريد التحدث عن رئيس الدولة، “رجل لرجل، مثل محادثة الأشقاء”. تم ترتيب المشهد لإيصال بعض الرسائل التي قد تنطوي على تهديد، فعلي يمين الشاشة كتاب يتكئ على السبورة بعنوان “الأسرة” يفهم الجميع في هذا البلد المعنى من الإيحاء في السياسة التركية، الأسرة هي الدائرة الأقرب للرئيس وللسلطة.

لم يوجه رجل العصابات الكلام لأردوغان بصفته فقط “رئيس محترم للغاية”. بل يدعوه بثقة “أبي”، أو “الأخ الأكبر”. هذا هو الشكل التركي للتعبير عن الاحترام. ومع ذلك، فإن الإنسان العادي، ناهيك عن رجل مافيا، لا يحق له رفع الكلفة مع رئيس الدولة كذلك. يبدو أن بكر، الذي ارتفعت شهرته المفاجئة على YouTube بشكل ملحوظ، يرى نفسه على نفس مستوى أردوغان.

بالعودة إلى البداية، مازلنا في الحلقة الثامنة. يكرر بكر مبتسماً اسم “Sülü”، تدليع لاسم سليمان، هو ليس سوى وزير الداخلية سليمان صويلو، رجل القانون والنظام الرهيب. أمام جمهور الإنترنت الذي بلغ 70 مليون مشاهد، صويلو هو العدو المفضل لبكر. الاتهامات ضده لها طابع الثأر الشخصي، حساب ويجب أن يصفى. يقول بكر إنه من أطلق مسيرة صويلو السياسية قبل 30 عاماً. لقد “استثمر” في صويلو. لكن الذي كبر ليصبح وزيراً خانه في اللحظة الحاسمة. هذا يبدو وكأنه انتقام: تشهد مسيرة صويلو السياسية حالياً عاصفة يكاد لا ينجو منها دون خسائر.

يقوم بكر بتحية “مجموعة البجع” بابتسامة، مخاطباً فصيلاً مؤثراً في حزب العدالة والتنمية الحاكم. رأس مجموعة البجع هو صهر أردوغان. بيرات البيرق، مثل صويلو، كان لفترة من الوقت الوريث المحتمل للعرش في القصر الرئاسي.

يبدو أن رئيس المافيا يخطط لهدم إرث رئاسة أردوغان كاملاً. ويبدو أن على الرجل الذي حكم تركيا لما يقرب من عقدين من الزمن – على الأقل في الوقت الحالي – مراقبة من يحاول زعزعة نظامه السياسي بلا حول ولا قوة.

أعداء أردوغان الكثر، دولة الإمارات إحداهم

ماذا يستطيع أن يفعل؟ لا قيمة لأمر اعتقال بكر ما لم يعرف أين يختبئ. والطريقة التي يدير بها هجومه تثير أسئلة واضحة. هل يمكن أن تكون مخابرات دولة أجنبية هي التي تدرب بكر؟ لقد اختبأ في عام 2019، ويُزعم أنه يعيش في الإمارات العربية المتحدة، حكام الإمارات العربية يناصبون أردوغان العداء، لكن كل هذا مجرد تكهنات. ومع ذلك، فإن دائرة أردوغان تدعي هذا بالضبط: “يثبت بكر، بهرائه، أنه في خدمة أعداء تركيا، وأنه يخدم أيضاً تحالف الشر في بلدنا”، كما جاء في تصريح المستشار الرئاسي أوكتاي سارال.

كلام فارغ أم لا في كلا الحالتين، لدى أردوغان أيضاً فواتير غير مسددة مع الولايات المتحدة، بفضل تقاربها مع موسكو. إسرائيل ومصر أيضاً من بين أولئك الذين لا يهتم أردوغان كثيراً بتحسين علاقته معهم: إنه يدعم حماس ويحمي جماعة الإخوان المسلمين. وفي تركيا خاصة، لا بد وأن يكون هناك عدد كافٍ من الأشخاص في الأجهزة الأمنية الذين يفضلون سقوط أردوغان اليوم وليس غداً. إذا كانت بعض تلك الادعاءات فقط صحيحة، فمن أين يستقي بكر كل هذه التفاصيل: من المحتمل أن هناك من يزود بالمعلومات اليوتيوبر ناشر الفضائح.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.