الملخص التنفيذي:

بين محاولة الإخوان المسلمين الظهور بمظهر حضاري ومنفتح وبين المنهجية الماضوية لهم، تتوالى انقلاباتهم، فستار الانفتاح لا يصمد طويلاً إن كان في دولهم ودعمهم التطرف وأحادية الطائفة، أو في البلدان الأوروبية، والمثال الأبرز على زيف ادعائهم منظمة الإغاثة الإسلامية التي أسسها هاني البنا في بريطانيا في العام 1984، وكانت أول جمعية تحصل على تمويل حكومي بريطاني، نتيجة نشاطها الإنساني، ولكن المراجعات الأخيرة لنشاطها أظهرت قيامها بالترويج للدعاة المتطرفين، وأصدر منتدى الشرق الأوسط “وهو مركز أبحاث في فيلادلفيا” تقريرًا يبحث بشكل مكثف عن أنشطة منظمة الإغاثة الإسلامية: فروعها، وعلاقاتها بجماعة الإخوان المسلمين، وعلاقاتها بحماس، وتطرف مسؤوليها، وترويجها للدعاة الذين يحرضون على الكراهية ضد كل من المسلمين المعتدلين وغير المسلمين. وخطاب أعضائها يحض على تكفير الآخر وثقافة الكراهية

تحاول هذه الدراسة بيان ما سبق من خلال المحاور التالية:

  • مقدمة: الحرية الدينية

  • دول العالم الإسلامي: الأقليات بين الدين والسياسة

  • تنظيم الدولة الإسلامية والأقليات (الإيزيديون مثالاً)

  • الإخوان المسلمون التأسيس ومحك الأقليات

  • الإخوان المسلمون وستار الانفتاح

  • الإخوان المسلمون، الإغاثة الإنسانية (الشعار الزائف)

  • خاتمة

ملف الدراسة

هذه المادّة تعبّر عن وجهة نظر الكاتب، وليس بالضرورة أن تعبّر عن رأي المركز.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.