صحيفة روسية: إيران تحولت إلى الطرق البحرية لنقل الأسلحة إلى سوريا

أشارت صحيفة “أوراسيا ديلي” في مقال إلى أن يران تحولت من الطرق البرية إلى البحرية لنقل الأسلحة إلى سوريا، تحت غطاء روسي.

وجاء في المقال بحسب ترجمة “روسيا اليوم”: وسط تقارير مربكة عن هجوم بطائرة مسيرة على سفينة إيرانية في البحر المتوسط ​​متوجهة إلى سوريا، يبدو أن إيران تحولت في نقل شحنات أسلحتها إلى سوريا ولبنان من البر- حيث تراقبها إسرائيل بانتظام وتدمرها- إلى البحر”.

وأضافت: “هنا، يمكن أن يحظى نقل الأسلحة بالحماية من السفن الحربية الروسية في البحر المتوسط.” ونقلت عن مصادر في نظام الدفاع الإسرائيلي أن وثائق الشحن الخاصة بالسفن الإيرانية، التي تغادر البحر الأحمر، مروراً بقناة السويس وتصل إلى البحر المتوسط، تشير إلى أنها تحمل النفط فقط، ولكن هناك مؤشرات على أن “النفط ليس الحمولة الوحيدة”.

وتجد إسرائيل نفسها في وضع لا تستطيع فيه القيام بالكثير لوقف هذا الطريق الجديد من إيران إلى سوريا.

في السياق قال الخبير الإسرائيلي في الشؤون الإيرانية عوزي ربيع، لـ Breaking Defense : “المتخصصة في الموضوعات العسكرية أن موسكو تحقق هدفين هنا: تظهر لواشنطن محدودية قدراتها العملية في الشرق الأوسط، ودعم إيران في المفاوضات مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي”.

محللون عسكريون يقولون إن أحدث السفن الروسية السطحية والغواصات المسلحة بصواريخ كاليبر المجنحة يمكن أن تستهدف منطقة البحر المتوسط ​​بأكملها وجزءا كبيرا من الشرق الأوسط. وبحسب ربيع، فإن إسرائيل تبدو شبه مشلولة عندما تبحر السفن الإيرانية عبر البحر المتوسط ​​في طريقها إلى سوريا بعد عبور قناة السويس، لأن “قواعد اللعبة في البحر مختلفة”.

وقال: “ما كان يمكن تحقيقه عندما كانت إسرائيل تتحرك ضد الإمدادات البرية والجوية للأسلحة من إيران إلى سوريا غير ممكن عندما تجري العمليات في البحر تحت مظلة روسية”.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.