فرنسا: عنصرية بعض أطبائها وردود أفعال

في الوقت الذي تتسابق فيه الدول للوصول إلى علاج للوباء الذي يجتاح العالم، بدأت أخلاقيات البعض تتبدى شيئاً فشيئًا، وسط صحوة شعبية كبيرة.

ففي فرنسا دعا رئيس قسم العناية المركزة بمستشفى “كوشن” في باريس الدكتور “جان بول ميرا”،إلى إجراء دراسات واختبارات للقاح ضد فيروس كورونا في بعض الدول الإفريقية.

وقال ميرا في برنامج بثته قناة “LCI” الفرنسية: “إذا استطعت أن أكون مستفزا، ألا يجب إجراء هذه الدراسة في إفريقيا، حيث لا توجد أقنعة ولا علاج ولا إنعاش!”.

وأضاف الطبيب الفرنسي بقوله: “يشبه ذلك -إلى حد ما- ما تم القيام به في أماكن أخرى لبعض الدراسات حول الإيدز، حيث تم القيام بتجارب على بائعات الهوى، نحاول لأننا نعلم أنهن معرضات بشدة للخطر ولا يحمين أنفسهن”.

وأيد المدير العام للمعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية، كاميل لوكت، هذه الفرضية، مضيفا: “أنتم على صواب، ونحن بصدد التفكير في إجراء بحث في إفريقيا لاعتماد نفس المقاربة مع لقاح “BCG” المطبق ضد السل”.

وأثارت تصريحات الطبيبين الفرنسيين موجة غضب عارمة، حيث أعلن المحاميان المغربيان مراد الجوطي والسيد سعيد ماخ التقدم بشكوى قضائية ضد الدكتور جان بول ميرا بتهم “التشهير العنصري”، وفق ما أعلنت صفحة نادي المحامين في المغرب.

وسبق هذا التصريح الفرنسي، عمل فني تونسي تحدث عن ذات الأمر، فقد كشفت المخرجة التونسية، “إيمان بن حسين”، خلال فيلم “هل يصنع القتلة الدواء” عن قيام معهد باستور في تونس (مؤسسة فرنسية مختصة بمكافحة الأمراض المعدية) بين عامي 2002 و2014 باستغلال بعض الأطفال التونسيين كـ”فئران تجارب” لدواء تم إنتاجه في مختبر إسرائيلي لمعالجة مرض “الليشمانيا” الذي أصيب به جنود أمريكيون في حرب الخليج.

وأثارت تصريحات الطبيبين الفرنسيين موجة استنكار واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دوّن لاعب الكرة القدم السابق ديديه دروغبا على موقع تويتر: “إفريقيا ليست مختبر تجارب، أدين هذه العبارات العنصرية والمهينة”، داعيا الدول الإفريقية إلى اتخاذ إجراءات صارمة لحماية مواطنيها من فيروس كورونا المستجد.

وعلّق النائب التونسي ناجي الجمل على الفيديو بقوله: “شاهد عنصرية طبيب فرنسي: الأفارقة ليس لديهم ما يخسرونه، ويصلحون فئران تجارب لأدوية كورونا”،. وأضاف المحامي عمر الشتيوي: “هذه فرنسا التي –يعبدها- بعض المرتزقة! “.

فيما أشار البعض إلى وجود تجارب مشابهة سابقا، قامت بها فرنسا وبعض الدول الغربية في دول المنطقة، حيث دون أحد النشطاء: “إفريقيا طول عمرها كانت فأر التجارب بالنسبة لفرنسا بداية من التجارب النووية الفرنسية في الصحارى الإفريقية الواقعة في الدول الأشد فقرا في العالم، ومن أبسط آثاره الممتدة حتى اليوم هو الأورام السرطانية المنتشرة في معظم دول الشمال الإفريقي وتخطت حتى البحر المتوسط لتصل للجزر الواقعة جنوب أوروبا”.

وأضاف الصحافي حيدر نجم: “كورونا يقتل الإنسانية في الغرب. السلطات الصحية في بريطانيا تروع كبار السن وترعبهم. وفي فرنسا يريدون تجربة لقاح أو دواء لكوفيد-19 على سكان إفريقيا، وكان الأفارقة فئران تجارب، هذه الإنسانية التي يتغنى بها الغرب”، كما دون اللاعب الجزائري- الفرنسي “أندي ديلور”، على موقع تويتر: “العنصرية هراء بشري وأنت حر إن كنت غبيا”.

ويشكل الأفارقة نسبة كبيرة من السكان الفرنسيين في البر وفي ما وراء البحار حيث يقارب عددهم الـ 2 مليون نسمة، ومن المتوقع أن يجعل الأفارقة عام 2050 من اللغة الفرنسية لغة عالمية.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا ©