قطر تطبع أفكار ولاية الفقيه لليمنيين!

أعلنت جميعة قطر الخيرية، عن مناقصة لطباعة الكتب المدرسية اليمنية التي طرحتها ميليشيات الحوثي الانقلابية كمناهج بديلة في المدارس اليمنية التابعة لسيطرتها، بعد أن أضافت عليها محتويات تتلائم مع توجهها وأفكارها، والتي تعرف بإسم “أفكار ولاية الفقيه”، والتي ترمي إلى تسييس التعليم لصالح الحوثي أولاً وإيران في النهاية.

المبادرة القطرية، جاءت وفقاً لإعلان المناقصة؛ تحت اسم “مشروع دعم أطفال اليمن لطباعة الكتاب المدرسي”، الأمر الذي أثار استنكار الحكومة اليمنية الشرعية، لما فيه من دعم لانقلاب الميليشيا المقربة من إيران وترسيخ سياستها وأفكارها على حد وصفها.

وتأتي المناقصة القطرية في وقتٍ قالت فيه مصادر يمنية: إن حكومة الانقلابيين كانت تعاني من نقص ماليٍ حاد منعها من طباعة مناهجها وتوزيعها للتداول في المدارس.

لافتةً إلى أن التغييرات في الكتب الجديدة شملت بشكل أساسي “مواد التربية الإسلامية، والتربية الوطنية”، إذ تم تضمين هذه المقررات أفكاراً مستوردة من إيران.

من جهتها، أدانت الحكومة اليمنية الشرعية خطوة قطر، مشيرةً إلى أن المناهج التي ستمولها جمعيات قطرية؛ تؤسس للتطرف الفكري والديني والمجتمعي.

كما اتهمت الحكومة الشرعية في بيانٍ لها؛ قطر بالمشاركة في تسميم عقل الطالب اليمني والإسهام في التعدي على التعليم في اليمن من خلال تضمينه الشعارات والافكار العقائدية المزيفة التي تؤسس لمزيد من الصراع المذهبي بين أبناء الوطن الواحد.

وكانت وزارة التربية والتعليم في الحكومة الإنقلابية، قد شكلت في وقتٍ سابق لجنة لإعادة النظر في المناهج الدراسية، كما تم استبدال الكثير من الكوادر التعليمية من معلمين وموجهين، بكوادر جديدة تحمل أيديولوجية الميليشيا الإنقلابية.

إلى جانب ذلك، ألزم الحوثيون خلال الأشهر القليلة الماضية، الطلاب في المدارس الواقعة تحت سيطرتهم بأداء ما يسمى بـ “القسم الحوثي” إضافة لترديد شعارات موالية للحوثيين في الفترة الصباحية التي جعلوها ساعة كاملة بدلاً من 20 دقيقة.

فيما أدخلوا تغييرات على بعض المعلومات التاريخية تمس شخصيات تعتبر “عظيمة” في التاريخ العربي من أمثال البطل “صلاح الدين الأيوبي” الذي ينفي الحوثيون والشيعة عموماً خبر فتحه للقدس، ويكذبون هذه الروايات التاريخية.

المسؤول الإعلامي لنقابة المعلمين اليمنيين “يحيى اليناعي” من جهته، كان قد حذر من خطورة المحتوى التعليمي الحوثي، مضيفاً: “مراجعة الكتب المدرسية في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي، كشفت عن محتوى يحض على الكراهية والتمييز والعنف.

وأن التعديلات التي أجرتها جماعة الحوثي على المنهج الدراسي يتأثر بها نحو 3 ملايين طالب وطالبة يتوزعون على مرحلتي التعليم الأساسي والتعليم الثانوي.


حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الإعلامي.