قطر تمول الإرهاب، دعوة قضائية أمريكية

Qatar Charity

هيئة التحرير

رفعت دعوى قضائية في الولايات المتحدة ضد العائلة الحاكمة في قطر، من قبل ذوي عشرة أمريكيين بينهم ضحايا وجرحى بإصابات خطيرة جراء عمليات إرهابية وقعت في الضفة الغربية بين عامي 2014 و2016.

تم رفع الدعوى في محكمة نيويورك في العاشر من حزيران / يونيو المنصرم، وقد ورد فيها أن قطر تمول حماس والجهاد الإسلامي، والمصنفتين ضمن “المنظمات إرهابية” من قبل الحكومة الأمريكية.

وتسعى الدعوى لتعويض أقارب الضحايا وتطالب بالإضافة إلى ذلك الولايات المتحدة بفرض عقوبات على قطر التي تتهمها باستخدام ثلاثة قنوات رئيسية لتمويل الإرهاب وهي:

  • قطر الخيرية
  • مصرف الريان
  • بنك قطر الوطني

تأتي هذه الدعوة مدعومة بتحقيق موسع، وعلى سبيل المثال، تتهم الدعوى بنك قطر الوطني بفتح حساب للقيادي السابق في كتائب القسام شمال الضفة والمتحدث باسم حركة حماس حسام بدران، ويشير التحقيق بأن الحساب مفتوح منذ 2015 على الأقل.

وقد جرى اتهام حسام بدران بتنفيذ عدة عمليات من بينها تفجير مطعم بيتزا في القدس 2001، والذي أسفر عن مقتل 15 وجرح 130، وفي حادث آخر تفجير ملهى ليلي في تل أبيب في العام ذاته مخلفا 21 قتيلا و120 جريح، في العام 2002 اتهم بتفجير احتفال الفصح في أحد فنادق نتانيا ما تسبب بمقتل 30 وجرح 120، وفي ذات العام عملية تفجير بأحد مطاعم حيفا مخلفا 14 قتيل و33 جريح.

في آذار / مارس 2014، وصف ديفيد كوهين، وكيل وزارة الخارجية الأمريكية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية في وزارة الخزانة الأمريكية، قطر بأنها تتمتع بشكل استثنائي “بحكم قضائي متسامح” في ما يتعلق بتمويل الإرهاب، مشيرًا إلى أن قطر “قامت منذ سنوات عديدة بتمويل حماس بشكل علني، وهي جماعة تواصل تقويض الاستقرار الإقليمي”.

مؤسسات قطرية أخرى تخضع للتحقيق في المملكة المتحدة لاتهامها بتمويل الإرهاب تحت بند “الخدمات المالية لقطر الخيرية في دعم الإرهاب”.

وتكشف مذكرة الادعاء عن آليات التمويل القطرية للإرهاب حيث تجمع “التبرعات” عن طريق قطر الخيرية ويتم إيداع هذه الأموال في حسابها في مصرف الريان في الدوحة، ومن ثم تحول عن طريق البنك الوسيط في الولايات المتحدة إلى حسابات المؤسسة الخيرية في بنك فلسطين والبنك الإسلامي في رام الله وفي المرحلة النهائية تتولى مراكز قطر الخيرية توزيع الأموال بالدولار الأمريكي على كل من حماس والجهاد الإسلامي والمجموعات الموالية.

ومن الجدير ذكره أن قطر الخيرية تلعب دوراً كبيراً في تمويل قطر للجماعات المتطرفة في أوروبا والمؤسسات التابعة للإخوان والموالية لها.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا©