ملخص الدراسة

يناقش هذا البحث الحرب القديمة المتجددة الجارية بين الدول الديكتاتورية، والرأي العام، والمجتمع المدني المتعطش للتدفق الحر للمعلومات، مستعرضاً في البداية عداء الدول الديكتاتورية الشديد، بما في ذلك إيران، لأهم وسائل التدفق الحر للمعلومات كالإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي وبرامجها، ومحاولاتها التضييق على مجتمعاتها في هذا المجال، ومن ثَمَّ يلقي الضوء على النظرة الإيرانية للتدفق الحر للمعلومات، ومحاولات الحكومات فرض الرقابة الشاملة على الشؤون الإعلامية والثقافية بصفتها أهم أدوات الهيمنة السياسية، والسيطرة على المجتمع، ويستعرض لاحقاً سرداً تاريخياً (منذ انتصار الثورة في إيران عام 1979 حتى الآن) للحرب الحكومية مع التدفق الحر للمعلومات، مبيناً مدى نجاعة الأساليب الحكومية المستخدمة في الحكومات الإيرانية المتعاقبة، ومنتهياً باستعراض أبرز تداعيات الخسارة الحكومية لهذه الحرب، وانتهاء عصر الرقابة الحكومية الشاملة.

محاور الدراسة:

  • مقدمة
  • الدكتاتوريات أعداء التدفق الحر للمعلومات
  • النظرة الإيرانية للتدفق الحر للمعلومات
  • الحرب الحكومية مع التدفق الحر للمعلومات؛ عود على بدء (مراجعة تاريخية)
  • تداعيات انتهاء عصر الرقابة الحكومية الشاملة
  • خاتمة

ملف الدراسة

هذه المادّة تعبّر عن وجهة نظر الكاتب، وليس بالضرورة أن تعبّر عن رأي المركز.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.