مقرب من نجل أردوغان.. تعرف على رئيس صندوق الثروة السيادية التركية

كشفت وسائل اعلام تركيا، أن المدير العام الجديد لصندوق الثروة “أردا أرموت”، هو صديق نجل الرئيس ” بلال أردوغان”، وزميل دراسة سابق.

الرئيس التركي “رجب طيب إردوغان”، عين أمس الثلاثاء، “أردار أرموت” رئيساً تنفيذياً جديداً لصندوق الثروة السيادي بعد استقالة رئيسه التنفيذي “ظفر سونماز”.

وكان “أرموت” قد استقال من عضوية مجلس إدارة صندوق الثروة السيادي التركي في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2020 ليعود إلى الصندوق مجددا بعد أربعة أشهر، لكن هذه المرة رئيسا للصندوق. كما عمل أرموت كعضو محاسب بين 2002-2004 تحت إدارة جمعية خريجي قارتال إمام خطيب.

إلى جانب ذلك، أكد وسائل الاعلام أن “أرموت” صديق مقرب من “بلال إردوغان” نجل الرئيس التركي منذ مرحلة الدراسة معاً في ثانوية الأئمة والخطباء في إسطنبول حيث تخرجا منها معاً في العام 1999، قبل أن يتخرج في قسم العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة بوغازيتشي في العام 2004، ويبدأ حياته المهنية مستشاراً للصحافة والعلاقات العامة في رئاسة الوزراء في العام 2005، حيث كان إردوغان رئيساً للوزراء.

وشغل “أرموط ” منصب عضو في مجلس إدارة الخطوط الجوية التركية، بعد إشراف شركة والده «أردا أرموط» على إدارة الخطوط الجوية التركية. كما شغل مناصب متعددة في الشركة، مثل رئيس قسم الجودة، ورئيس إدارة الإيرادات، ورئيس قسم المبيعات، ومدير المشتريات، ومدير الحسابات الخارجية، ومدير التسويق، ومدير المقصورة، وكذلك رئيس قسم مبيعات البلقان الأوروبية.

وجاءت استقالة رئيس صندوق الثروة السسيادية، بعد يوم واحد فقط من استقالة المدير العام لبورصة إسطنبول محمد هاكان أتيلا، الذي سبق محاكمته في أميركا في إطار قضية انتهاك مصرف «خلق بنك» التركي العقوبات الأميركية على إيران والتي يتواصل نظرها خلال مارس (آذار) الحالي.

يذكر أن صندوق الثروة السيادي الذي أسسه الرئيس رجب أردوغان عقب انقلاب 2016 لرقابة ديوان المحاسبات التركي، وهو قرار أثار جدلاً سياسيًّا، ويتولى أردوغان رئاسة الصندوق، وعين صهره وزير المالية نائبا له.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا©