نفوذ أردوغان الجديد في ألمانيا

مايكل لاوبش

Turkish President Recep Tayyip Erdogan arrives before a meeting with European Commission President and EU Council President at the EU headquarters in Brussels on March 9, 2020. (Photo by JOHN THYS / AFP) (Photo by JOHN THYS/AFP via Getty Images)

قام المستشار الألماني أولاف شولتس بزيارة افتتاحية إلى تركيا في مارس لمطالبة الرئيس التركي بالعمل أكثر كوسيط في الغزو الروسي لأوكرانيا، وأثناء مؤتمر صحفي مشترك عقب المحادثات الثنائية بين رئيسي الحكومتين، فوجئ شولتس، وذكر المشاركون أنه حتى “ابتسامة شولتس” الشهيرة تجمدت على وجه المستشار للحظة وجيزة. ماذا حدث؟

والمثير للدهشة، أنه وعلى ما يبدو من دون استشارة مسبقة مع نظيره من برلين، تناول الحاكم المستبد مسألة تدريب أئمة ديتيب، الذين يعملون في المساجد الألمانية الخاضعة لسيطرة السلطات التركية.

طرح أردوغان فكرة أنه يجب تدريب أئمة الصلاة الإسلامية في المستقبل في الجامعة التركية الألمانية (TDU) في اسطنبول، وهي حلقة دراسية تأسست قبل 14 عاًماً كتعاون بين ألمانيا وتركيا جزئياً بتمويل ألماني. وبحسب الرئيس التركي، ينبغي الآن إنشاء فرع في ألمانيا لتدريب علماء الدين الإسلامي.

وقد عين الرئيس التركي الآن اثنين من المفاوضين لتصميم هذه الفكرة وتحديد مواصفاتها، كما وعد شولتس ب “تعيين ضابطين” من أجل إعداد “الخطوات المناسبة”، حسبما ذكر أردوغان. ولم يرد المستشار الاتحادي على وجهة النظر هذه وترك تصريحات الرئيس دون تعليق.

إذا تحققت خطة أردوغان، فستكون لها عواقب وخيمة على تدريب الأئمة في ألمانيا، لأن جمعيات مساجد ديتيب التي تخضع لسيطرة الدولة التركية المطلقة، تواجه مشاكل في التجنيد منذ سنوات. وفقاً لتقديرات وزارة الداخلية الألمانية، يتم إرسال حوالي 90 بالمائة من رجال الدين المسلمين الذين يعملون في ألمانيا من الخارج. في حالة جمعيات الإسلام التركي التي تشرف عليها ديتيب، فهي المرجع الديني لمؤسسة ديانت في أنقرة.

لقد أرادت الحكومة الألمانية بالفعل إنهاء هذه السيطرة وطالبت بإثبات مهارات اللغة الألمانية للأئمة منذ عام 2020، مما يجعل الدخول أكثر صعوبة. كما أنها تدعم الدورات التدريبية اللاهوتية الموجودة في ألمانيا.

على سبيل المثال، منذ العام الماضي، كانت هناك دورة تدريبية جديدة للأئمة من إسلامكوليغ دويتشلاند Islamkolleg Deutschland ( (IKD. يتم التدريب فيها حصرياً باللغة الألمانية.

المشروع ممول من وزارة الداخلية الألمانية. من بين الأعضاء المؤسسين لـ IKD هنالك علماء دين إسلاميون وشخصيات عامة وجمعيات إسلامية مثل المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا والجالية الإسلامية للبوسنيين.

خلال العرض التقديمي في عام 2020، شدد رئيس معهد (IKD) على أن مناهج تدريب الأئمة الجدد سيتم وضعها بشكل مستقل عن نفوذ أي دولة في الداخل أو الخارج. يجب أن يكون الهدف الرئيسي هو منع الخطب السياسية بمعنى سياسة الحكومة التركية القومية، وفضائح معاداة السامية، والتجسس، والعسكرة بمثل هذا التدريب والتعليم الإضافي، وكل ما يربطه الكثيرون بأماكن العبادة في جمعيات المساجد التركية الكبيرة.

لكن تركيا ليست مستعدة للتخلي عن نفوذها على المسلمين الأتراك في ألمانيا. قبل عامين، و” بأمر من المفتي”، قرر الرئيس التركي إنشاء كلية لاهوتية في الجامعة التركية الألمانية دون استشارة الشركاء الألمان.

يعتقد الخبراء أن هدف الحكومة التركية من وراء ذلك هو عدم فقدان الاحتكار والتأثير الأيديولوجي على علماء الدين والأئمة.

رفض المستشار الألماني التعليق، عندما سُئل عن أحدث تصريحات أردوغان حول المستقبل اللاهوتي لجامعة TDU. تقع المسؤولية القانونية في الحكومة الألمانية ضمن نطاق اختصاص وزارة التعليم. وفقاً لمتحدث باسم الحكومة الألمانية، لا يوجد في الأساس أي تعليق على “إجراءات الحكومة الداخلية”.

استغربت الوزارة الاتحادية للتعليم والبحث العلمي المرسوم الرئاسي الصادر عن أنقرة. وتقول متحدثة باسم الجامعة إن تأسيس كلية لاهوتية يمكن أن تقرره فقط لجان جامعة TDU المسؤولة عن ذلك وبشكل مشترك من قبل الجانبين الألماني والتركي، حيث ان اللجنة التوجيهية الألمانية التركية المتساوية هي المسؤولة.

يبدو أن الحكومة في برلين قد فوجئت بأردوغان. أدركت الحكومة الفيدرالية منذ زيارة عمل المستشار شولتس إلى تركيا، أن أردوغان وحزبه الإسلامي حزب العدالة والتنمية يخططان لتأسيس كلية لاهوتية في جامعة TDU.

وفقاً لبحث في وسائل الإعلام الألمانية، لا يبدو أن هذا هو الحال. في وقت مبكر من خريف العام الماضي، أبلغ نائب رئيس السلطة الدينية التركية ديانت وزارة الداخلية الألمانية أن TDU مهتمة بالتعاون مع المرجع الديني ديانت. هذا يمكن أن يكون “جزءاً من النهج المستقبلي لتدريب الأئمة”، كما يقول محضر الاجتماع الذي أعدته السفارة الألمانية في أنقرة وصحيفة ” دي فيلت ” اليومية الألمانية.

لذلك تم إبلاغ الجانب الألماني، ولكن في ذلك الوقت كان لديه أيضاً تحفظات حول فكرة دورة اللاهوت الإسلامي في جامعة TDU. بحلول عام 2020، استثمرت ألمانيا ما يقارب من 30 مليون يورو في TDU، لكنها تركت حتى الآن تعليقاً عاماً على العناوين السلبية التي حدثت هناك: تصريحات معادية للمثليين وعنصرية من قبل المحاضرين، وشكاوى ضد العلماء النقاد الذين عارضوا سياسات حزب العدالة والتنمية وأردوغان.

لم يتضح بعد ما إذا كانت الحكومة الألمانية ستستمر في تقديم الدعم المالي لمؤسسة تعليمية، حيث ستذهب الأموال الألمانية مباشرة إلى منظمة تعمل كأداة دعائية لحكومة أردوغان القومية وهي ديتيب.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.