ملخص تنفيذي

تحاول هذه الورقة إظهار واقع النسوية السورية من خلال استعراض أهم النظريات النسوية الجاهزة والناشئة في البيئة السورية المحلية والإقليمية، ومحاولة استعراض العمل النسوي السوري وتوافقه مع هذه النظريات ومدى تلبيتها وموائمتها للمجتمع والسياق والثقافة السورية.

وتقدم تعريفات لكل من النسوية والنظرية النسوية، وتحدد تعريفاً لمنظمات المجتمع المدني السورية النسوية، والعنف القائم على النوع الاجتماعي. كما تقدم شرح مختصر لأهم النظريات النسوية، بغية اطلاع القارئ على التيارات الفكرية النسوية العالمية والمحلية، والمعلومات التي يمكن من خلالها تحريك محاكمة عقلية لتقدير نوع النظرية التي يتم العمل عليها في المنظمات النسوية ومدى وملاءمتها للواقع؛ وهل يمكن فعلا أن تصل إلى هدفها من خلال هذه الأفكار! وهل هناك بديل إن اقتضى الواقع أم علينا إبداع واحد آخر؟

ومن ثم تم التطرق إلى الرابط بين النظريات النسوية وبين عمل منظمات المجتمع المدني التي تقوم بتجسيد الأفكار النسوية على أرض الواقع من خلال برامج ومشاريع GBV التي تتبنى المنظور النسوي؛ وبعدها تقدم اطلاع أولي على الأنشطة التي تقوم المنظمات النسوية بتنفيذها والرسائل التي تحملها للمجتمع والتي تظهر الخلفية النظرية للمنظمات؛ والتي أظهرت أن هناك ثلاث تيارات نسوية تعمل على الأرض: التيار المؤدلج والمتطرف – التيار الذي يراعي السياق العام – التيار الذي يعمل من منظور إنساني.

لتصل الدراسة إلى التوصيات من أجل مراعاة المجتمع بالخطاب المستخدم والتوجه به إلى الفئة التي تعتبر عقبة أمام تحسين وضع المرأة؛ وحتى لا تتحول النسوية إلى فكر منبوذ عن المجتمع عصي على التقبل؛ ويودي إلى صراع لن تكن عواقبه حميدة.

المحاور

  • المدخل والمشكلة
  • المفاهيم: النسوية ـــ النظرية النسوية ــ منظمات المجتمع المدني النسوية السورية ـــ العنف القائم على النوع الاجتماعي.
  • أهم النظريات النسوية وسماتها: النسوية الليبرالية ــ النسوية الماركسية ــ النسوية الراديكالية ـــ النسوية الثقافية ــ النسوية الوجودية ــ النسوية الأخلاقية ــ النسوية الحديثة ــ النسوية البيئية ـــ نسوية العالم الثالث ــ النسوية الإسلامية.
  • المنظور النّسوي للعنف القائم على النوع الاجتماعي
  • الرسائل التي تقدمها بعض المنظمات النسوية السورية للمجتمع
  • النتائج والتوصيات

ملف الدراسة

هذه المادّة تعبّر عن وجهة نظر الكاتب، وليس بالضرورة أن تعبّر عن رأي المركز.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.