وقف إطلاق النار ووثيقة مشتركة.. أبرز مخرجات قمة موسكو حول إدلب

بوتين وأردوغان

انتهت القمة المشتركة بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين على مستوى الوفود بالعاصمة موسكو مساء الخميس.

وسبق الاجتماع على مستوى الوفود، اجتماع ثنائي بين زعيمي البلدين في الكرملين استغرق 3 ساعات و10 دقائق، وفق ما ذكره مراسل الأناضول؛ فيما استغرق اجتماعا الجانبين على المستوى الثنائي وعلى مستوى الوفود معا 5 ساعات و40 دقيقة.

ويأتي لقاء أردوغان وبوتين لبحث المستجدات في محافظة إدلب شمال غربي سورية بعد التصعيد الأخير الذي شهدته المنطقة، والذي بلغ ذروته بمقتل 33 جنديًا تركيًّا الأسبوع الماضي كنتيجة لقصف جوي لقوات النظام السوري على منطقة “خفض التصعيد”.

وتوصل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، إلى حزمة قرارات لتخفيف التوتر في إدلب السورية تشمل إعلان وقف إطلاق نار منذ منتصف الليل وإنشاء ممر آمن بالمنطقة، وأعلن أردوغان عن التوصل لوثيقة مشتركة حول القرارات التي اتفق عليها الطرفان بشأن إدلب

بوتين من جهته، أكد أنهم مقتنعون بعدم خفض وتيرة مكافحة الإرهاب في سوريا والحفاظ على سيادتها، في حين أكد أردوغان أن المسؤولية الأساسية عن التوتر في إدلب يتحملها النظام السوري، ليؤكد أيضًا أن التعاون بين روسيا وتركيا غير مسبوق واتفقنا على تعزيزه.

وأعلن الرئيس التركي أردوغان أنهم اتفقوا مع بوتين على إعلان وقف إطلاق النار في إدلب منذ منتصف الليل وصبيحة يوم غد الجمعة، كما وأشار وزير الخارجية الروسي لافروف، إلى أن روسيا وتركيا اتفقتا على إنشاء ممر آمن في منطقة إدلب.

إلى ذلك، أشار الرئيس الروسي في مستهل لقائه بنظيره التركي رجب طيب أردوغان، إلى أن الأوضاع في إدلب توترت إلى درجة تتطلب حديثًا مباشرًا بيننا، وأكد على ضرورة تجاوز هذا التوتر والعمل على عدم تكراره.

وحول مقتل العسكريين الأتراك في سوريا قال بوتين إن خسارة الناس دائما مأساة كبيرة، موضحا أن العسكريين الروس والسوريين لم يكونوا على علم بموقع الجنود الأتراك، والجيش السوري خلال هذه الفترة تكبد أيضا خسائر كبيرة.

وأضاف بوتين أنه بات من الضروري مناقشة الوضع المتشكل اليوم والعمل على عدم تكراره؛ “ولكي لا يلحق ضررا بالعلاقات الروسية-التركية التي نثمنها عاليا”.

وخاطب بوتين ضيفه أردوغان قائلا: ” مثلما طلبتم نحن مستعدون لنبدأ بالحديث وجها لوجه ثم ينضم إلينا فيما بعد المسؤولون في الحكومتين الروسية والتركية”.

من جانبه أشار أردوغان إلى متانة العلاقات التركية–الروسية، مؤكدا أن العمل على تطوير هذه العلاقات يعد مسألة هامة.

وقال الرئيس التركي: “وصلت علاقاتنا حاليا إلى الذروة، وهذا ينطبق على الصناعات الدفاعية والعلاقات التجارية.. ونحن نعتبر أن المهمة الأساس تتمثل في تطوير هذه العلاقات، وأعتبر أننا قادرون على ذلك”.

وأجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس 5 مارس/ آذار 2020 زيارة إلى العاصمة الروسية موسكو التقى خلالها نظيره الروسي فلاديمير بوتين لبحث العلاقات الثنائية بالإضافة لآخر التطورات في محافظة إدلب السورية.

ورافق الرئيس التركي خلال زيارته مجموعة من كبار المسؤولين الأتراك، أبرزهم وزير الدفاع التركي الجنرال خلوصي آكار، وزير المالية براءات ألبيرق، ورئيس جهاز الاستخبارات العامة هاكان فيدان، ووزير الخارجية مولود جاوويش أوغلو.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا ©