يد الإرهاب “الطليقة” في أوروبا.. “الملالي” الأقدام السوداء في ساحاتها

يومًا بعد يوم تتزايد عمليات “تصدير الإرهاب” الإيراني لتطال دولاً مختلفة من العالم، والإرهاب طالما تركز على ضرب مؤسسات وشخصيات من قوى المعارضة الإيرانية في الخارج كما حال العمليات الإرهابية التي طالت “مجاهدي خلق” و “المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وهي عمليات تشكل امتدادًا لتلك العمليات التي وقعت 2018  ولكن السؤال كان على الدوام:

ـ ماهي حقيقة السياسات الأوروبية تجاه امتدادات الارهاب الإيراني الواقع ضمن الاراضي الأوروبية؟ وماهي الصفقات التي تضع الغطاء بوماجهة تلك العمليات؟

بالوسع تعداد بعض العمليات الارهابية التي قام بها النظام الايراني على الأراضي الأوروبية:

ـ فرنسا:

اتّهمت السلطات الفرنسية، في أكتوبر/تشرين الأول 2018، وزارة الاستخبارات الإيرانية بالتخطيط لاعتداء قرب باريس تم إحباطه.

المخطط الإرهابي الإيراني كان يستهدف، تجمعاً لمعارضين إيرانيين، حيث كانت تسعى طهران إلى تفجير مؤتمر للمعارضة داخل العاصمة الفرنسية.

وقررت باريس، بعد إعلان المخطط الإيراني، تجميد أصول إدارة الأمن الداخلي في وزارة الاستخبارات الإيرانية بفرنسا.

وطالب وزير الخارجية الفرنسي جان – إيف لودريان، بضرورة التعامل بشكل قوى مع إيران نتيجة تلك الحوادث الإرهابية.

كما أعلنت السلطات الفرنسية إغلاق مركز جمعية الزهراء التابع لإيران، لمدة 6 أشهر وتجميد أصوله، بتهمة “نشر التطرف والإرهاب” في أوروبا.

ـ النمسا 1989

ورصدت قيام مليشيات إيرانية باغتيال عبدالرحمن غاسيمولو، الذي كان يترأس الحزب الديمقراطي الكردستاني بإيران في فيينا، عام 1989.

ونجحت قوات الأمن بفيينا في القبض على المتورطين في الحادث، وكان من بينهم شخص يحمل جواز سفر دبلوماسي.  لكن صاحب جواز السفر الدبلوماسي غادر إلى إيران، جراء ضغوط تعرضت لها فيينا من قبل طهران، وحينها تحدث بوق الحكومة الإيرانية الماسك بزمام وزارة الإعلام، آنذاك، بصورة غير مباشرة عن الواقعة الإرهابية، بقوله: “قادرون على توجيه ضربات موجعة لكوادر الحزب الديمقراطي الكردستاني”.

ألمانيا.. اغتيالات وتحقيقات

ـ ذات يوم جلس 4 أكراد إيرانيين داخل مطعم يوناني في برلين، لكن قبل أن يتناولوا طعامهم باغتهم النظام الإيراني بهجوم أنهى حياتهم بصورة غادرة تكشف عن وجه طهران الإرهابي عام 1992.

وبعد 5 سنوات، قررت محكمة ألمانية، آنذاك، إصدار مذكرة توقيف دولية بحق وزير المخابرات الإيراني، هوغارت علي فليغان، بعد التأكد من أنه أصدر أوامر الاغتيال بعلم مرشده.

ونددت منظمات دولية حينها الواقعة، إذ اعتبرت منظمة العفو الدولية أن عملية الاغتيال التي شهدتها ألمانيا “جزء من منظومة لقتل المعارضين السياسيين الإيرانيين”.

كما شهدت ألمانيا تغلغلا عبر جواسيس إيران، تم التصدي له من خلال حكم قضائي استهدف مصطفى حيدر، الذي أمرت بسجنه 4 سنوات و3 أشهر، لاتهامه بجمع معلومات لمليشيا فيلق القدس لتنفيذ هجمات إرهابية في برلين وفرنسا.

“الفاشية الدينية الحاكمة لإيران لن تتأخر عن تصدير الإرهاب”.. كان التعليق الذي نطق به مسوميح بالورتشي، ممثل المجلس القومي لمقاومة إيران في ألمانيا، وذلك في معرض حديثه عن حكم القضاء الألماني الذي اقتص من يد الإرهاب الإيرانية، مطالبا في الوقت نفسه بطرد جواسيس النظام من أوروبا، وهو الوقت الذي شهد بعدها إعلان ذراع طهران المقيتة مليشيا “حزب الله” منظمة إرهابية.

وفتحت ألمانيا 22 تحقيقا جنائيا بشأن أنشطة إيران التخريبية، فكان من بين القضايا أن المدعو حيدر سيد ناقفي صدرت له أوامر لتحديد مؤسسات في البلد الأوروبي الكبير وغيرها من الدول الجارة كأهداف محتملة لهجمات إرهابية.

كما انضم لسجل إيران الإرهابي المدعو داني طراف، وهو ألماني من أصول لبنانية، أسهم في شراء بنادق وصواريخ مضادة للطائرات والدبابات وأسلحة أخرى لمليشيا “حزب الله” عبر شركة في سلوفاكيا.

  • حزب الله.. يد الإرهاب الطويلة:

وتلقت إيران ضربة موجعة استهدفت مقر “مشروع الأطفال اليتامى اللبنانيين” في مدينة إسن، المتورطة بتوفير غطاء مالي لخدمة مليشيا حزب الله الإرهابي.

المخدرات كانت ضمن سجل إيران الأسود ومليشياتها، فقد اعتقلت السلطات الألمانية رجلين لبنانيين يحملان أكثر من 8 ملايين يورو كانت قد جمعتها شبكة تهريب كوكايين تابعة لمليشيا الحزب الإرهابي، وذلك حين كانا موجودين في مطار فرانكفورت.

وتتبعت صحيفة “البيان” الإماراتية -في تقرير سابق عن تلك الوقائع- سجل رجلي الكوكايين، فتبين أنهما تلقيا تدريبات في معسكرات تابعة لمليشيا حزب الله.

وفي عام 2009، اعتقل رجلان آخران من الشبكة الإرهابية نفسها، لتورطهما في نقل المخدرات من بيروت إلى أوروبا.

ـ قبرص.. إرهاب إيراني بنترات الأمونيوم:

عام 2015، تصدت قبرص لمحاولة إيرانية إرهابية كان صاحبها لبناني الأصل يحمل الجنسية الكندية، ويدعى حسين بسام عبدالله.

الإرهابي عبدالله قرر تخزين كمية كبيرة من المواد القابلة للانفجار لصنع عبوات ناسفة تنفذ أهداف إيران الإرهابية، فكان القبض عليه ولديه 8.2 طن من مادة نترات الأمونيوم المستخدمة في صناعة الموت أو المتفجرات.

وأدلى عبدالله باعترافات كشفت عن انتمائه لمليشيا “حزب الله” الإرهابية وثبوت 8 تهم عليه أبرزها التآمر لارتكاب الجريمة.

ولم تكتف إيران بما سبق، بل قررت المضي في طريق الإرهاب بخطوات خبيثة، مستهدفة ضرب السياحة القبرصية عام 2012.

لكن مسعاها فشل بعدما وجه الأمن القبرصي ضربة استباقية استهدفت سويديا من أصل لبناني يتدثر بعباءة مليشيا حزب الله الإرهابي ويدعى حسام يعقوب.

وكان يعقوب ينوي استهداف مجموعة من السياح في قبرص، لكن محاولته باءت بالفشل بعد مراقبة سير خطواته من قبل السلطات القبرصية التي وضعته خلف القضبان بعد القبض عليه في الفندق الذي اختاره مسرحا شاهدا على فعلته الفاشلة.

  • واقعة أسدي:

ثمة واقعة ربما كان لها وقع إعلامي صارخ، وهي تلك التي اطلق عليها “واقعة أسدي”

وهي واقعة قد تعني الكثير بدلالاتها، كما بما آلت اليه :

في مارس 2018، أحبطت السلطات الألبانية خططًا لنشر شاحنة مفخخة في مجمع مجاهدي خلق في ألبانيا. بعد ذلك، في يونيو 2018، نسقت العديد من وكالات إنفاذ القانون الأوروبية لتعطيل خطة النظام الإيراني لتفجير عبوة ناسفة قوية في تجمع للمجلس الوطني للمقاومة بالقرب من باريس.

في “أوغست”، نفذت السلطات في ألبانيا أوامر تفتيش في أكثر من عشرة عقارات واستجوبت حوالي 20 شخصًا يشتبه في تجسسهم لصالح النظام الإيراني. ووفقًا لوسائل الإعلام الألبانية، فقد تم تنفيذ العملية لمنع “أي هجوم إرهابي محتمل”، مما يشير إلى أن الحكومة لديها معلومات استخبارية تشير إلى وجود خطط لشن هجوم من قبل خلية إيرانية داخل البلاد.

تضمنت كلتا العمليتين تسليح البنية التحتية الدبلوماسية لإيران، فقد تم طرد ثلاثة دبلوماسيين في نهاية المطاف من ألبانيا فيما يتعلق بمؤامرة مارس، وفي 1 يوليو 2018، تم القبض على المستشار الثالث في سفارة إيران في فيينا أثناء سفره في ألمانيا، حيث تم تسليمه لاحقًا إلى بلجيكا لمواجهة اتهامات بالتآمر إلى ارتكاب جريمة قتل إرهابية. كان ذلك الدبلوماسي، أسد الله أسدي، مصمماً على أن يكون العقل المدبر لمؤامرة التفجير التي استهدفت رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، السيدة مريم رجوي. بعد تحقيق مكثف، أدين وحُكم عليه بالسجن لمدة 20 عامًا في سجن بلجيكي في فبراير 2021.

وكانت محاكمة أسدي قد أوضحت أن أوامر مخطط التفجير جاءت من كبار المسؤولين، بمن فيهم الرئيس والمرشد الأعلى.

ومع ذلك، فقد اعتُبر تنفيذ حكم أسدي خطوة في الاتجاه الصحيح، حيث نقل رسالة مفادها أن عملاء النظام في البلدان الأجنبية على الأقل لن يُمنحوا الإفلات من العقاب في الأمور المتعلقة بالإرهاب وانتهاك حقوق الإنسان.

لكن في نهاية يونيو، قدم المسؤولون البلجيكيون إلى البرلمان مسودة معاهدة قيل إنه تم التفاوض عليها مع النظام الإيراني في مارس. وافق البرلمان على تلك المعاهدة الشهر الماضي، وبمجرد تنفيذها، سيمهد الاتفاق الطريق للإفراج عن أسد الله أسدي بعد أن أمضى أربع سنوات فقط من عقوبته البالغة 20 عامًا.

شجب العديد من السياسيين والشخصيات الدولية، عن حق، اتفاق إطلاق سراح أسدي باعتباره أحدث أمثلة عديدة على “الاسترضاء” وأكدوا أن المعاهدة ستؤدي إلى شعور بالإفلات من العقاب وستشكل تهديدًا ليس فقط للإيرانيين الذين يعيشون في أوروبا ولكن أيضًا للرعايا الغربيين والمصالح الغربية في جميع أنحاء العالم، وبالوسع استعرض بعض من هذه العمليات:

  • ماذا كانت ردود الفعل الأوروبية؟

ثمة شخصيات اوروبية ومن مواقع سياسية ودبلوماسية متباينة كان لها ردودها، وثمة تقرير يوجز هذه الردود، وتلك الشخصيات:

ـ فرانكو فراتيني: وزير الخارجية الإيطالي السابق، المفوض الأوروبي للعدالة والحرية والأمن (2004-2008)

للأسف، بعد إدانة إيراني خدم في المخابرات بارتكاب عمل إرهابي والتخطيط لهجوم إرهابي في باريس، تم سجنه بشكل قانوني وفق الإجراءات الأوروبية والدولية. لسوء الحظ، بدأ الإيرانيون مفاوضات سرية مع مملكة بلجيكا. جريمة 2018 الإرهابية التي تمت إدانتها قانونيا. وهدفت هذه الاتفاقية الدولية والثنائية إلى السماح بتبادل تبادل ثنائي بين إرهابي موجود في بلجيكا في السجن وشخصين بريئين تمامًا تم أسرهم في إيران ومعتقلين. حكم على أحدهما بالإعدام والآخر سائح فرنسي بسيط. ما هو الهدف؟ هو استحداث صك قانوني يسمح بتبادل الإرهابيين في سجن بلجيكا بسجينين أجنبيين يقبعان للأسف في سجون إيران الرهيبة لاستيعاب الوضع الثنائي وهذه العلاقة الثنائية.

ـ يانيز جانسا: رئيس الوزراء السابق لسلوفينيا: (2020-2022)

نحن نعارض بشدة أحدث حالة من الاسترضاء من قبل بلجيكا. ما يسمى بالمعاهدة المخزية الموقعة مع النظام الإيراني تسمح له بإطلاق سراح الدبلوماسي الإرهابي المدان أسد الله أسدي. لن يؤدي هذا الاقتراح البلجيكي إلا إلى تشجيع عملاء طهران على القيام بمزيد من أعمال الإرهاب والعنف ضد الشعب الإيراني والمجتمع الدولي، بما في ذلك في العواصم الأوروبية.

ـ ستيفن هاربر، رئيس وزراء كندا السابق :(2006-2015)

هذه ليست نظرية مؤامرة خيالية. فقد أدين دبلوماسي إيراني بالسجن 20 عاما في بلجيكا لدوره في تلك المؤامرة. الآن، كما نعلم، وافقت الحكومة البلجيكية على معاهدة للإفراج عن ذلك الإرهابي بدافع إنقاذ حياة أجانب أبرياء محتجزين كرهائن لدى الجمهورية الإسلامية. لكن الدافع لهذا الاتفاق لا يغير طبيعة عملها. إنه يشكل تهدئة مخيفة للنشاط الإرهابي الدولي لإيران وتأكيدا لاستراتيجيتها لدبلوماسية الرهائن.

هذه الاتفاقية هي حرفياً صفقة مع الشيطان. ونضيف أصواتنا إلى كل من في كل مكان في العالم يدعون الحكومة البلجيكية إلى إنهاء هذه الاتفاقية.

ـ جون بيركو: الرئيس السابق لمجلس العموم في المملكة المتحدة:

معارضة استرضاء النظام الإيراني بأفضل صفقة، ويمكنني القول معارضة المعاهدة البلجيكية. قضية نشأت عن رأسها المخزي وهي مصدر قلق حقيقي لك ولي على حد سواء. ومهما كانت نية الموقعين البلجيكيين على تلك المعاهدة، والتحصيل الحاصل لذلك هو ضوء أخضر للإرهابيين، وعليه فإن ذلك تهديد مميت لأرواح البشر، ولا يمكنكم المساومة مع مطالب الطغاة والسعي نحوها، وهذا لا يجدي نفعا.

ـ نيوت جينجريتش، رئيس مجلس النواب الأمريكي السابق:

أريد أن أستغرق دقيقة وأقول إنني أعتقد أنه من الخطأ العميق أن تبيع بلجيكا قضية الحرية وأن تبيع فرصة الاستمرار في عزل الديكتاتورية الإيرانية. وأعتقد أنه قصير النظر للغاية. وعلى المدى الطويل، سيعود القرار ليؤذي بلجيكا. أتمنى أن ينسحبوا من المعاهدة التي وافقوا عليها.

أتمنى أن يرفض برلمانهم هذا النوع من الاسترضاء لأنني أعتقد أنه كلما كنا حازمين أكثر، كنا أفضل حالًا.

ـ توم ريدج، وزير الأمن الداخلي الأمريكي السابق:

نحن نرفض المهادنة التي كان آخرها ما يسمى بالمعاهدة المخزية التي اقترحتها بلجيكا مع النظام الإيراني. سيسمح هذا الاقتراح البلجيكي لإرهابيي النظام الذين استهدفوا هذا التجمع بالذات في 2018 بالإفلات من العدالة.

ـ جوليو ترزي، وزير الخارجية الإيطالي السابق:

يشعر المجتمع الدولي برمته والبرلمان الأوروبي بالفزع من القرار الذي اتخذته الحكومة البلجيكية للتفاوض على معاهدة مع النظام الإيراني من أجل تبادل الرهائن الأبرياء الذين احتجزهم النظام بالإرهابيين المدانين. إذا تم ارتكاب هذا الخطأ الفادح في يوم من الأيام، فإنه سيعطل بشكل خطير الأمن الأوروبي. من شأنه أن يضر بقدرات الدولة على منع ومحاربة الإرهابيين الدوليين. ستعتبر المنظمات الإرهابية التابعة للنظام الإيراني، مثل وزارة الاستخبارات وغيرها، بلجيكا ودول الاتحاد الأوروبي ملاذات آمنة حيث يمكنهم مواصلة بناء شبكاتهم الإجرامية الدولية. علاوة على ذلك، على المستوى العالمي، من شأن هذه المعاهدة المخزية أن تعطل العدالة الدولية لأن أي مجرم مدان ينتمي إلى دولة مارقة يمكن أن يشعر من الآن فصاعدًا بالثقة في أن سلطاته ستنقذه عاجلاً أم آجلاً عن طريق اختطاف مواطني الدولة التي جرت فيها المحاكمة. من أجل استبدالها. كمواطنين معقل الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، وهو الاتحاد الأوروبي، لا يمكننا تجاهل أنه في النهاية، سيكون الشعب الإيراني هو الذي سيعاني أكثر إذا تم تطبيق استرضاء خاطئ للغاية مع هذه الدولة الإرهابية. إن ضحايا النظام وعائلاتهم وملايين الإيرانيين الذين يعارضون بشدة ويقاومون عنف النظام لا يستحقون رؤية دولة عضو في الاتحاد الأوروبي تتخذ مثل هذا النهج الخاطئ والخطير.

ـ عضو الكونجرس الأمريكي توم مكلينتوك (R-CA):

على الرغم من أنه يقضي عقوبة بالسجن لمدة 20 عامًا بتهمة التآمر لارتكاب جرائم قتل جماعي، إلا أن الحكومة البلجيكية قدمت مؤخرًا موافقة مبدئية على معاهدة لتبادل الأسرى مع إيران من شأنها أن تعيده إلى البلد الذي سيواصل فيه التخطيط لهجمات إرهابية عالمية.

أعضاء الكونغرس من الحزبين الذين شاركوا في رعاية القرار 118 يدينون بشكل قاطع “الهجمات الإرهابية السابقة والحالية التي ترعاها الدولة الإيرانية ضد مواطني الولايات المتحدة ومسؤوليها، وكذلك المعارضين الإيرانيين، بما في ذلك مؤامرة النظام الإيراني الإرهابية ضد” إيران الحرة 2018 – التجمع البديل في باريس “. كما ندعو، “الوكالات الحكومية الأمريكية ذات الصلة للعمل مع الحلفاء الأوروبيين، بما في ذلك الحلفاء في البلقان حيث وسعت إيران وجودها، لمحاسبة إيران على انتهاك الامتيازات الدبلوماسية، ودعوة الدول إلى منع الأنشطة الخبيثة للحلفاء. البعثات الدبلوماسية للنظام الإيراني “. يمثل القرار 118 الشعور السائد في الكونجرس بضرورة محاسبة الحكام الإيرانيين على مثل هذا السلوك المستهجن.

هذه الصفقة بين بلجيكا وإيران مقلقة للغاية، ولهذا كتبت أنا وزملائي زملائي إلى رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو، نحثه وأعضاء البرلمان البلجيكي على رفض هذه المعاهدة الخطيرة.

ـ عضو الكونجرس الأمريكي براد شيرمان: (D-CA)

عندما انضممت أنا وزميلي، عضو الكونجرس توم مكلينتوك، إلى تقديم قرار مجلس النواب رقم 118، كان ذلك لتسليط الضوء على الاعتقال الأخير للإرهابيين الإيرانيين. يسمي نفسه دبلوماسيا.

أسدي في بلجيكا. كما تعلم، تآمر أسدي لارتكاب جريمة قتل. ارتكب قتل الآلاف من الأشخاص إذا حققوا أهدافهم بالكامل كجزء من مؤامرة لتفجير تجمع إيران الحرة في باريس، والذي كان في عام 2018. والمثير للصدمة أن حكومة بلجيكا اليوم تدرس حاليًا صفقة شائنة من شأنها أن تسمح بإعادة هذا الإرهابي، الذي انتحل شخصية الدبلوماسي، إلى النظام الإيراني في مقايضة مقابل أولئك الذين اختطفهم النظام لتحقيق نفوذه. إن إطلاق سراح أسدي سيكون بمثابة غضب.

إذا حدث هذا، فسيشجع ببساطة النظام الإيراني على مواصلة سلوكه الإرهابي وإرسال رسالة مفادها أن الدول الراعية للإرهاب يمكنها محاولة ارتكاب هذه الأعمال أو ارتكابها ومكافأتها بتبادل الأسرى. كل ما عليهم فعله هو اختطاف بعض المدنيين الأبرياء. لهذا كتبت رسالة إلى رئيس الوزراء البلجيكي أحثه فيها على ضمان أن يقضي الأسدي فترة ولايته الكاملة في بلجيكا وألا ينتقل إلى نفس النظام الذي أمره بارتكاب الإرهاب.

سأستمر في الوقوف معكم حتى يتمكن الشعب الإيراني من ملء رغبته في إيران حرة وديمقراطية.

ـ النائب ديفيد جونز، وزير البريكست السابق:

نجتمع اليوم لدعم النضال الشعبي من أجل إيران حرة وديمقراطية.

وأيضًا للاحتفال بقراري محكمة أخريين مهمين في أوروبا يثبتان أنه من الممكن محاسبة نظام طهران وإنهاء سياسة الإفلات من العقاب.

أسفرت القضية الأولى في بلجيكا عن الحكم على الدبلوماسي الإيراني المعتمد أسد الله أسدي بالسجن 20 عامًا بتهمة الإرهاب.

والقضية الثانية هي الإدانة الأخيرة لمواطن إيراني حميد نوري من قبل محكمة ستوكهولم الجزئية في السويد لتورطه في مذبحة عام 1988 لسجناء سياسيين في إيران بموجب قانون الولاية القضائية العالمية السويدي.

وأسفرت تلك الإدانة عن حكم بالسجن مدى الحياة.

ومع ذلك، نظرًا لاستعدادهم لمحاكمة المجرمين الإرهابيين حتى إدانتهم، فمن المقلق أن بعض حلفائنا الأوروبيين مثل بلجيكا، يفكرون على ما يبدو في سن تشريع جديد من شأنه أن يؤدي إلى إعادة المجرمين المدانين إلى إيران لقضاء عقوباتهم.

ليس هناك شك في أن طهران ستفرج على الفور عن السجناء إذا تمت إعادتهم بهذه الشروط، وبالتالي أعتقد أن الاقتراح سيئ، وآمل أن يعيد أصدقاؤنا البلجيكيون النظر فيه.

لأن النقطة هي أن المتنمرين يجب أن يواجهوا بحزم.

لا ينبغي استرضاءهم، ويجب على المملكة المتحدة وحلفائها الأوروبيين أن يأخذوا زمام المبادرة لإنشاء عملية مساءلة من خلال المحاكم الدولية ومن خلال مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمحاسبة طهران.

يجب أن يسعوا إلى محاكمة مسؤولي النظام المسؤولين عن الفظائع مثل سياسة أخذ الرهائن.

ومثل الانتهاكات التاريخية والحالية لحقوق الإنسان التي ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية، وما يدور في بالي، ولا سيما مذبحة عام 1988 للسجناء السياسيين ودور إبراهيم رئيسي، الرئيس الحالي والمرشد الأعلى، يجب أن يخضع خامنئي أيضًا للتدقيق القضائي.

  • قبل وقوع الواقعة:

يد الارهاب الإيرانية مازالت تمتد في دول أوربية متعددة، ومازالت اليد الأمنية الأوربية بالغة الرخاوة في مواجهتها حتى يكاد المراقب أن يقول:

ـ أوروبا ساحة مفتوحة للإرهاب الإيراني.

متى يطلق عملياته وأين؟

قبل الصحوة الأوروبية أم بعدها؟

كلها أسئلة بمواجهة الحكومات الأوروبية.

حقوق النشر والطبع ورقياً والكترونياً محفوظة لصالح مركز أبحاث ودراسات مينا.